التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة البيئة و الكشافة الاسلامية الجزائرية

التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة البيئة و الكشافة الاسلامية الجزائرية

الجزائر – تم أمس الأربعاء بالجزائر العاصمة التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة البيئة و الكشافة الاسلامية الجزائرية بهدف ترقية التعاون بين الطرفين في مجالات التحسيس و التربية البيئية.

في كلمتها خلال يوم تحسيسي حول حماية البيئة المُنظم بمنتزه الصابلات, أشارت وزيرة البيئة, سامية موالفي إلى أن الهدف من التوقيع على اتفاقية-إطار بين الطرفين يكمن في حشد الجهود من أجل حماية البيئة.

و أكدت الوزيرة أن “حماية البيئة تبقى قضية و اشكالية الجميع”, مضيفة أن الكشافة الاسلامية تعد المدرسة الأولى لتعلم قيم المواطنة.

وأردفت تقول أن الشراكة مع الكشافة الاسلامية كفيلة بتبليغ الرسالة فيما يخص تحدي البيئة مع المساهمة في تعديل سلوكاتنا اليومية حفاظا على البيئة.

بدوره أوضح رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني و القائد العام للكشافة الاسلامية, عبد الرحمان حمزاوي أن التربية البيئية هي عنصر أساسي في الحفاظ على البيئة, مشيرا إلى أن “الجزائر الغنية ببيئتها و تنوعها الايكولوجي تستحق أن نعمل بالتشاور من أجل حماية هذا المكسب”.

وأضاف في هذا الصدد أن عناصر الكشافة الاسلامية سيعملون في إطار هذه الاتفاقية على ترسيخ الثقافة البيئية في صفوف الشباب و المجتمع, من خلال البرامج  والحملات التحسيسية.

و تميز اليوم التحسيسي الذي نظم بنزهة الصابلات تحت شعار “معا من أجل تعاون فعال في التحسيس و التربية البيئية” بتنظيم معرض عرف مشاركة مختلف الهيئات التابعة لوزارة البيئة و الجمعيات الناشطة في مجال حماية البيئة, بالإضافة إلى ورشات للأطفال حول الثقافة البيئية.

و تميز اليوم التحسيسي أيضا بتسليم جوائز للتلاميذ الثلاثة الفائزين بالمسابقة الوطنية لكتابة الرسائل لسنة 2022 حول البيئة.

و يتعلق الأمر بمريم صديقي من ولاية البليدة و مريم خضراوي من الطارف و ايناس شارة من تيزي وزو.

و تندرج هذه المسابقة في إطار التحضير للمشاركة في المسابقة الدولية لكتابة الرسائل في نسختها ال51 حول موضوع “أكتب رسالة إلى شخص ذي نفوذ أشرح له فيها لماذا يتعين عليه اتخاذ إجراءات بشأن أزمة المناخ وكيف يمكنه القيام بذلك”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الرئيس تبون يشرع هذا الخميس في زيارة عمل وتفقد لولاية وهران

الرئيس تبون يشرع هذا الخميس في زيارة عمل وتفقد لولاية وهران

يتوجه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون ، هذا الخميس ، إلى ولاية وهران في زيارة عمل وتفقد، يدشن خلالها عددا من المنشآت الرياضية. ويضع حجر الأساس لعدد من المشاريع التنموية بالولاية.

وكان في توديع رئيس الجمهورية بأرضية مطار هواري بومدين الدولي الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان، ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة، ومدير ديوان رئاسة الجمهورية السيد عبد العزيز خلف .

“ألا فأشهدوا” عرض ملحمي لافتتاح سنة إحياء الذكرى ال60 لاسترجاع السيادة الوطنية

“ألا فأشهدوا” عرض ملحمي لافتتاح سنة إحياء الذكرى ال60 لاسترجاع السيادة الوطنية

الجزائر – كشف وزير المجاهدين وذوي الحقوق ،السيد العيد ربيقة، يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، أن افتتاح سنة إحياء الذكرى ال60 لاسترجاع السيادة الوطنية، سيكون من خلال “عرض ملحمي تاريخي كبير” موسوم ب “ألا فأشهدوا” بأوبرا الجزائر” بوعلام بسايح”.

وأوضح الوزير خلال إشرافه، على اختتام يومين دراسيين حول “الرصيد السمعي البصري للشهادات الحية وأهميته في تدوين تاريخ الثورة التحريرية”، أن هذا العمل الملحمي “سيعرض تاريخ الجزائر كأمة ووطن منذ آلاف السنين مرورا بكافة المراحل التي عرفتها بلادنا وصولا إلى عهد الحرية واسترجاع السيادة الوطنية”.

كما ترسم هذه الملحمة المعالم الكبرى للإنجازات المحققة في عهد جزائر الاستقلال على مدى ستين عاما في كل المجالات”.

وتابع قائلا: “إن  هذه الملحمة التي يجرى التحضير لرتوشاتها الأخيرة، سترتقى إلى مستوى العروض الكبرى عالميا من حيث الجودة الفنية والإبهار البصري”.

وأبرز أن الذكرى الستين لعيد استقلال الجزائر”بزخمها التاريخي ستجسد فيها طيلة سنة كاملة تحت شعار +تاريخ مجيد عهد جديد+، عديد العمليات والبرامج الكبرى التي بادرت بها مختلف القطاعات الوزارية والهيئات وجمعيات المجتمع المدني،” وذلك بهدف “إبراز مكنون التاريخي المجيد وما أنجز خلال العقود الستة المتتالية لاسترجاع السيادة الوطنية بفضل ملايين الشهداء ممن قضوا على دربي التضحية والوفاء لقيم البطولة و الفداء للوطن”.

وبالمناسبة، جدد السيد ربيقة التأكيد على أن” الشهادات الحية للمجاهدات والمجاهدين تكتسي أهمية خاصة في البحث التاريخي وأن استغلالها بالشكل الأمثل سيعزز عملية كتابة التاريخ الوطني”، مشددا على أن “الجزائر في عهدها الجديد تولي أهمية للبحث العلمي وتعزيز الحريات الأكاديمية و ترقية البحث العلمي وتثمينه في شتى المجالات”.

من جانبهم، أوصى المشاركون في هذين اليومين الدراسيين ،برقمنة الأرصدة السمعية البصرية وذلك بمشاركة خبراء، إلى جانب إنشاء قاعدة بيانات خاصة بها، وفهرستها بغرض إتاحتها للباحثين، فضلا عن “تشكيل لجنة تضم مؤرخين وإعلاميين وتقنيين لتحديد المعايير العلمية والمنهجية لتسجيل الشهادات الحية واستغلالها مستقبلا”.

كما دعا المشاركون الذين “ثمنوا “حرص رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على صون الذاكرة الوطنية وترقية البحث العلمي”إلى “توجيه مخابر البحث العلمي على مستوى العلوم الإنسانية وعلوم الإعلام و الاتصال إلى إعداد مذكرات تخرج ماستر ودكتوراه تعنى بموضوع الرصيد السمعي البصري، فضلا عن اقتراح تنظيم أسبوع وطني مفتوح لجمع الشهادات الحية.

وكـالة الأنباء الجزائرية

وهران 2022 ..قطاع النقل جاهز لمواكبة الحدث المتوسطي الكبير

وهران 2022 ..قطاع النقل جاهز لمواكبة الحدث المتوسطي الكبير

أكد مدير مؤسسة سيترام ترامواي وهران وعضو لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية مصطفى لحمر، اليوم، الأربعاء أن قطاع النقل بوهران سيكون جاهزا ومضبوطا على توقيت الحدث الرياضي الكبير  الذي ستحتضنه الباهية.

وفي تصريح للإذاعة الجزائرية كشف مصطفى لحمر أن جميع وسائل النقل وضعت تحت تصرف ضيوف مدينة وهران لنقلهم إلى الفضاءات المخصصة للمنافسات الرياضية وحتى لزيارة المعالم السياحية والأثرية لعاصمة الغرب الجزائري،مشيرا إلى أن كل حافلات النقل المخصصة للاعبين والمدربين ورجال الإعلام والحكام ستزين  بألوان الألعاب  المتوسطية و بملصقات ترويجية لهذا الحدث المتوسطي الهام  .



 الإذاعة الجزائرية

ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 بوهران: انطلاق قافلة المكتبات المتنقلة باتجاه ولاية وهران

ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 بوهران: انطلاق قافلة المكتبات المتنقلة باتجاه ولاية وهران

الجزائر – أشرفت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، يوم الثلاثاء بقصر الثقافة مفدي زكرياء بالجزائر العاصمة، على إعطاء اشارة انطلاق قافلة للمكتبات المتنقلة اتجاه ولاية وهران وكذا تسع ولايات مجاورة تضم أزيد من 40 الف كتاب وذلك مرافقة لفعاليات الدورة ال 19 من العاب البحر الأبيض المتوسط بوهران من 25 يونيو الى 6 يوليو القادم.

و بالمناسبة أوضحت السيدة مولوجي في تصريح لها أن هذه المبادرة “تندرج ضمن سياسة القطاع لدعم المقروئية والمطالعة العمومية و كذا ضمن مرافقة ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي تحتضنها ولاية وهران” مبرزة أن “وزارة الثقافة والفنون ارتأت تنظيم هذه المبادرة بإطلاق قافلة للمكتبات المتنقلة وعددها 9  مكتبات مجهزة تضم 40 ألف و 500 كتاب في شتى التخصصات من إصدارات الوزارة ضمن مختلف برامج النشر”.

و أبرزت وزيرة الثقافة والفنون أن هذه المكتبات المتنقلة المجهزة “ستجوب ولاية وهران بما فيها القرية المتوسطية وتسع (09) ولايات مجاورة لها التي ستحتضن مختلف الفعاليات الثقافية و الرياضية طيلة أيام التظاهرة الرياضية على غرار تلمسان، سعيدة، تيارت الشلف، معسكر، عين تموشنت” مع “لتركيز على توزيع كتب الاطفال.

و بحضور رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني عبد الرحمن حمزاوي، أكدت السيدة مولوجي حرص الوزارة على “الأهمية والدور الذي يضطلع به المجتمع المدني والجمعيات لترسيخ فعل المقروئية وتشجيع المطالعة “، موجهة رسالة لكل فاعلي المجتمع المدني “لاحتضان هذه المبادرة لترسيخ فعل القراءة والمطالعة في الفضاءات العمومية في كل المناسبات”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

ألعاب متوسطية وهران-2022 : حفل الافتتاح سيكون عملا فنيا متكاملا باستعمال أحدث التكنولوجيات

ألعاب متوسطية وهران-2022 : حفل الافتتاح سيكون عملا فنيا متكاملا باستعمال أحدث التكنولوجيات

وهران- أكد رئيس لجنة حفلي افتتاح واختتام ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران -2022، سليم دادة يوم الثلاثاء أن حفل افتتاح هذه التظاهرة الرياضية الذي سيقام السبت المقبل سيكون “عملا فنيا متكاملا باستعمال أحدث التكنولوجيات العالمية”.

وقال السيد دادة لدى تنشيطه ندوة صحفية أن “حفل الافتتاح ألعاب البحر المتوسط سيكون أكبر حفل تشهده الجزائر مند الاستقلال على كل المستويات وسيكون عملا فنيا متكاملا تشمل كل العناصر التعبيرية من النص و الكوريغرافيا والإخراج و السينوغرافيا مع استعمال أحدث التكنولوجيات العالمية.”

وسيشمل هذا الحفل أوركسترا سمفونية تضم حتى 100 موسيقي وكذا تصميم لأول مرة لوحات فنية على أرضية الملعب على مساحة 9 ألاف متر مربع ورسم أشكال باستعمال 500 طائرة بدون طيار (درون) لأول مرة وفق نفس المسؤول.

كما سيتم لأول مرة وضع بساط ذات تكنولوجية عالية على مساحة 9 ألاف متر مربع بملعب كرة القدم للمركب الأولمبي الجديد الذي سيحتضن الحفل مما سيعطي صورة جميلة في شكل شاشة بيضاء عملاقة مع استخدام لأول مرة أيضا منصة مرفوعة لحمل الموسيقيين والراقصين يبلغ عرضها 50 مترا فضلا عن استخدام تقنيات جديدة في الألعاب النارية.

و يضم العرض الفني لحفل الافتتاح 20 لوحة بمشاركة 800 شخص من فنانين و راقصين وتقنيي الصورة والإضاءة كما أضاف السيد دادة الذي يعد أيضا المدير الفني للحفل وكاتب السيناريو مشيرا إلى أن مقدمة العمل الفني للحفل ستكون مقتبسة من نص للعلامة سيدي الهواري .

كما سيبرز نص السيناريو الثقافة الجزائرية بصفة عامة ومناطق غرب البلاد ومدينة وهران بصفة خاصة وأثر الثقافة الجزائرية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط والشخصيات الجزائرية التي ساهمت في الحضارة الإنسانية على مستوى البحر الأبيض المتوسط وفق السيد دادة الذي أشار إلى مشاركة أسماء فنية جزائرية كبيرة ودولية في مختلف التعابير الفنية من العزف و الرقص.

ومن جهة ثانية قدم رئيس لجنة حفل افتتاح و اختتام ألعاب البحر الأبيض المتوسط خلال هذه الندوة الصحفية لمحة شاملة حول الأجندة الثقافية المرافقة لهذه التظاهرة الرياضية والتي تتضمن عدة أنشطة في المسرح و الفنون التشكيلية و الأدب و الغناء و الرقص و السينما و معارض للصناعة التقليدية وأخرى تاريخية بالمتحف العمومي “أحمد زبانة” لوهران.

وكـالة الأنباء الجزائرية