كلمة شكر و تقدير لمدير المركز الدولي للصحافة للعمال بمناسبة المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية

كلمة شكر و تقدير لمدير المركز الدولي للصحافة للعمال بمناسبة المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية

أتقدم بشكري الخالص لكافة عاملات وعمّال المركز على العمل الّذي قاموا به من أجل المساهمة في إنجاح العملية الانتخابية و الّذي يعتبر نجاحاً للجزائر، أثمنُ فيه مجهوداتكم الكبيرة و إحترافيّة تُشرّف المركز الدّولي للصّحافة مهنياً وأخلاقاً، كما لا يفوتني كذلك أن أحيّي الوعي و التكاتف الّلذان اتّسما به أسرة المركز في هاته الظروف، وهومايجعلنا متفائلين بالمستقبل من أجل رفع تحديات أخرى إن شاء الله.

ل

 

تقديم انطلاق الطبعة ال29 لمعرض الإنتاج الجزائري إلى 13 ديسمبر

تقديم انطلاق الطبعة ال29 لمعرض الإنتاج الجزائري إلى 13 ديسمبر

الجزائر – أعلنت الشركة الجزائرية للمعارض والتصدير “صافكس” عن تقديم انطلاق الطبعة ال29 لمعرض الإنتاج الجزائري إلى يوم 13 ديسمبر بدلا عن 16 ديسمبر الجاري.

وأوضحت الشركة في منشور بصفحتها الرسمية على “فايسبوك” أنه تقرر تقديم تواريخ الطبعة ال 29 للمعرض حيث سيتم إجراؤه بين 13 الى 25 ديسمبر من الساعة العاشرة صباحا الى السادسة مساءا طيلة فترة التنظيم.

وسيشرع المعرض في استقبال الجمهور ابتداء من يوم 14 ديسمبر, حيث يتوقع المنظمون أن يجذب أكثر من مليون زائر.

وسيتم تنظيم الطبعة الجديدة هذه السنة بعد إلغاء طبعة 2020 بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.

وتنظم هذه التظاهرة الاقتصادية الوطنية, تحت شعار :”استراتيجية, قدرة ابتكارية واداء فعال: مفاتيح التنمية الاقتصادية وولوج الأسواق الخارجية “, على مساحة إجمالية تفوق 26000 م2.

وينتظر أن يشارك في هذا المعرض الذي يجري بقصر المعارض (الصنوبر البحري-الجزائر العاصمة) أكثر من 500 عارض و50 مؤسسة ناشئة.

وسيجمع معرض الإنتاج الجزائري مجموعة واسعة من قطاعات النشاط من بينها الصناعة الكيميائية, الصناعة الغذائية, الفلاحة, الأشغال العمومية, الخدمات, البناء ومواد البناء, الصناعة الالكترونية والكهرومنزلية, الحديد والصلب, الصناعة البتروكيماوية, الصناعة المصنعة, الصناعة الميكانيكية.

وسيسمح المعرض بإبراز إمكانيات المؤسسات الجزائرية وتعزيز العلامة التجارية للمنتج “صنع بالجزائر” وإبراز فرص الشراكة في كل القطاعات وتعزيز التكامل الاقتصادي بين مختلف المتعاملين المحليين المشاركين في التظاهرة.

اما بالنسبة للمؤسسات, فسيكون المعرض فرصة لعرض اخر منتجاتها وإبداعاتها وتعزيز شبكات أعمالها وحساباتها وتوسيع شبكات توزيعها وكذا تسويق منتجاتها لصالح المؤسسات العمومية والخاصة.

وفي إطار المعرض, سيحتضن قصر المعارض تظاهرة أخرى تحت عنوان “معرض الخدمات المتعلقة بالتصدير”, في الفترة ما بين 19 الى 22 ديسمبر, والذي تنظمه شركة “تصدير” التابعة لمجموعة “صافكس”.

وهران: انطلاق أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

وهران: انطلاق أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

انطلقت صباح هذا الخميس بعاصمة الغرب الجزائري وهران أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا، تحت عنوان: “مساعدة الأعضاء الأفارقة الجدد في مجلس الأمن للأمم المتحدة على  التحضير لمعالجة مسائل السلم والأمن في القارة الإفريقية” .

ويحضر هذه الندوة التي تدوم ثلاثة أيام وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج , رمطان لعمامرة و الوزير التونسي للشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين في الخارج  عثمان الجرندي والوزير التشادي للشؤون الخارجية والاندماج الافريقي  والتشاديين في الخارج شريف مهامات ونائب الوزير الأول ووزير خارجية  إثيوبيا, دمقي ميكونن حسن ووزير العلاقات الخارجية لجمهورية أنغولا  أنطونيو تيتي.

كما يشارك أيضا في هذه الندوة  خبراء وممثلون سامون  لهيئات إفريقية ومنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

ويهدف هذا الملتقى الهام إلى “تسليط الضوء على ضرورة ترقية العمل الإفريقي  المشترك من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن  للأمم المتحدة وبقية أعضاء الاتحاد الافريقي من أجل إعلاء وإسماع صوت إفريقيا  داخل قبة مجلس الأمن والدفاع الفعال عن المواقف الإفريقية بشأن قضايا السلم  والأمن وكذا وضع حد للتهميش الذي تتعرض له إفريقيا على مستوى هيئات صنع القرار  الدولي ” , وفقا لما افادت به وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية  بالخارج.

و يأتي تنظيم هذه الطبعة الثامنة بمدينة وهران امتدادا للطبعات الأولى التي  كانت قد بادرت الجزائر بتنظيمها منذ سنوات 2013 و2014 و2015 في إطار التزامها  الراسخ والمتواصل بدعم عمل المنظمة في مجال السلم والأمن وسعيها الدؤوب لتعزيز  العمل الإفريقي الجماعي المشترك, وفق نفس المصدر.

وتمثل هذه الأهداف المحاور الرئيسية التي تسعى الجزائر للدفاع عنها بكل قوة  نيابة عن الاتحاد الإفريقي خلال العهدة 2024-2025 على مستوى مجلس الأمن للأمم  المتحدة وذلك بالتنسيق الكامل والدائم مع الدول الإفريقية الأعضاء وفي ظل  الالتزام التام بالقرارات ذات الصلة للاتحاد الإفريقي, كما جرى توضيحه.

للإشارة تجري أشغال هذه الندوة عبر جلسات يناقش خلالها المشاركون العديد من  القضايا على غرار “التنسيق لدعم صوت إفريقيا بمجلس الأمن الدولي ” وهندسة  الحوكمة في إفريقيا ” و” خطر الإرهاب بالقارة الإفريقية ” وغيرها من المسائل .

الجزائر تحتضن ابتداءً من اليوم  وعلى مدار 03 أيام أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

الجزائر تحتضن ابتداءً من اليوم وعلى مدار 03 أيام أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا

تحتضن الجزائر ابتداءً من اليوم الخميس وعلى مدار ثلاثة أيام، أشغال الندوة الثامنة رفيعة المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا، تحت عنوان: “مساعدة الأعضاء الأفارقة الجدد في مجلس الأمن للأمم المتحدة على التحضير لمعالجة مسائل السلم والأمن في القارة الأفريقية”، حسب ما جاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أمس اليوم الأربعاء.

وأضاف البيان، أن هذه الندوة التي ستجري فعالياتها بمدينة وهران، ستعرف مشاركة رفيعة المستوى خاصة على المستوى الوزاري للدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي وكذا الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة، علاوة على خبراء وممثلين سامين لهيئات إفريقية ومنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

ويهدف هذا الملتقى الهام، إلى “تسليط الضوء على ضرورة ترقية العمل الأفريقي المشترك من خلال تعزيز التنسيق والتعاون بين الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن للأمم المتحدة وبقية أعضاء الاتحاد الأفريقي من أجل إعلاء وإسماع صوت إفريقيا داخل قبة مجلس الأمن والدفاع الفعال عن المواقف الإفريقية بشأن قضايا السلم والأمن، وكذا وضع حد للتهميش الذي تتعرض له إفريقيا على مستوى هيئات صنع القرار الدولي”.

وحسب نفس المصدر، يأتي تنظيم هذه الطبعة الثامنة بمدينة وهران امتدادا للطبعات الأولى التي كانت قد بادرت الجزائر بتنظيمها سنوات 2013، 2014 و2015، في إطار التزامها الراسخ والمتواصل بدعم عمل المنظمة في مجال السلم والأمن وسعيها الدؤوب لتعزيز العمل الإفريقي الجماعي المشترك.

وتمثّل هذه الأهداف المحاور الرئيسية التي تسعى الجزائر للدفاع عنها بكل قوة، نيابة عن الاتحاد الإفريقي، خلال العهدة 2024-2025 على مستوى مجلس الأمن للأمم المتحدة، وذلك بالتنسيق الكامل والدائم مع الدول الإفريقية الأعضاء وفي ظل الالتزام التام بالقرارات ذات الصلة للاتحاد الإفريقي.

حمادي يشارك في الدورة ال 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة بمدريد

حمادي يشارك في الدورة ال 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة بمدريد

الجزائر – يشرع وزير السياحة والصناعة التقليدية، ياسين حمادي، ابتداء من اليوم في زيارة عمل رسمية إلى العاصمة الاسبانية مدريد للمشاركة في أشغال الدورة ال 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة المنعقدة من 30 نوفمبر إلى 3 ديسمبر المقبل، حسبما أفاد به، اليوم الاثنين، بيان الوزارة.

وأوضح البيان، أن أشغال الدورة ال 24 للجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة المنعقدة بالعاصمة الاسبانية مدريد في الفترة الممتدة من 30 نوفمبر إلى 3 ديسمبر المقبل، والتي يشارك فيها وزير السياحة و الصناعة التقليدية، ياسين حمادي، هي “حدث هام” سيعرف مشاركة أكثر من 500 مندوب من جميع أنحاء العالم بما في ذلك وزراء السياحة للدول الأعضاء في المنظمة العالمية للسياحة والتنظيمات الدولية بالإضافة إلى قادة القطاع الخاص و المجتمع المدني”.

وسيعكف المشاركون على “تحليل مستقبل قطاع السياحة للعديد من البلدان بعد الجائحة، مع الالتزام بمزيد من الشمولية والاستدامة تماشيا مع الأولويات الأساسية للمنظمة”.

وأضاف المصدر، بأنه خلال هذه الأشغال ستجتمع السياحة العالمية لمناقشة العديد من قضايا السياحة العالمية و”رسم مستقبل من شأنه تمكين قطاع السياحة من تطوير امكاناته كركيزة للنمو والشمول وكذا إيجاد الآليات الكفيلة لإعادة بناء القطاع من خلال الابتكار والتعليم والسياحة من أجل التنمية الريفية”.

كما ستكون أشغال هذه الدورة، يردف البيان، “سانحة للسيد الوزير من أجل عقد لقاءات ثنائية مع الوزراء المشاركين بغرض تفعيل اتفاقيات التعاون المبرمة و خلق شراكة فعلية مع أهم الأسواق السياحية”.

وزير الداخلية الليبي يزور المخبر المركزي للشرطة العلمية والتقنية بشاطوناف

وزير الداخلية الليبي يزور المخبر المركزي للشرطة العلمية والتقنية بشاطوناف

قام وزير الداخلية الليبي, خالد التيجاني مازن والوفد المرافق له،اليوم الأحد، بزيارة إلى المخبر المركزي للشرطة العلمية والتقنية بشاطوناف (العاصمة)، وذلك في إطار التعاون الثنائي بين الجزائر وليبيا.

وكان مازن مرفوقا بوزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود والمدير العام للأمن الوطني، فريد بن الشيخ. وخلال هذه الزيارة، اطلع وزير الداخلية الليبي والوفد المرافق له عن قرب على مختلف الدوائر المشكلة للمخبر المركزي للشرطة، على غرار دائرة تحليل المقذوفات (IBIS)، دائرة تحليل البصمات الوراثية (ADN) وكذا المصلحة المركزية لتحقيق الشخصية، حيث وقف على مدى مساهمة مختلف دوائر المخبر المركزي للأمن الوطني في دعم جهود الوحدات العملياتية لمحاربة الجريمة والمحافظة على النظام العام. وبالمناسبة، أعرب المسؤول الليبي عن إعجابه بـ “الخطوات النوعية” التي قطعتها الشرطة الجزائرية في مجال الشرطة العلمية. كما أشاد “بالمستوى الاحترافي” الذي بلغته الشرطة الجزائرية، في كلمته التي دونها بالسجل الذهبي، حيث أبدى “رغبة بلده في الاستفادة” من تجربة المديرية العامة للأمن الوطني وتعزيز التعاون بين شرطتي البلدين. من جهته، أبدى بن الشيخ “الاستعداد الكامل” لمصالح الأمن الوطني لتقديم الدعم المناسب للشرطة الليبية في الميادين التكوينية المتخصصة، لاسيما في مجال الشرطة العلمية وتقنيات التحري الجنائي. يذكر أن وزير الداخلية الليبي يقوم مرفوقا بوفد هام بزيارة إلى الجزائر تدوم يوما واحدا، حيث جمعه لقاء مع بلجود في وقت سابق، خصص للحديث عن عدة ملفات أبرزها إعادة فتح المعابر الحدودية والتكوين في مجال الشرطة والحماية المدنية.