عدة قطاعات في صلب اجتماع الحكومة

عدة قطاعات في صلب اجتماع الحكومة

الجزائر – ترأس الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، يوم الأربعاء، اجتماعا للحكومة، تم خلاله دراسة عدة ملفات تتعلق بقطاعات الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والمالية والانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، حسب ما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول، فيما يلي نصه الكامل:

“ترأس الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، هذا الأربعاء 11 ماي 2022، اجتماعا للحكومة، انعقد بقصر الحكومة.

وقد درست الحكومة خلال اجتماعها الأسبوعي النقاط الآتية:

 

في مجال الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية:

 

قدم السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية عرضا حول مدى التقدم في تنفيذ التوصيات المنبثقة عن اجتماع الحكومة مع الولاة المنعقد يومي 25 و26 سبتمبر 2021 وكذا خارطة الطريق لتجسيدها.

وبهذا الصدد, تمحور هذا العرض حول تقييم مدى تنفيذ 182 توصية، التي انعكست بإحراز تقدم ملحوظ في تنفيذ خارطة الطريق التي وضعت لتحقيقها، سواء من خلال التدابير القانونية المتخذة أو فيما يخص الجوانب المتعلقة على وجه الخصوص بما يلي:

 

(1) إعادة تنشيط الاستثمار.

(2) تكييف مختلف برامج التنمية المحلية.

(3) إصلاح أنماط تسيير الـمرافق العمومية المحلية.

(4) تسيير الأزمات على المستوى المحلي (حرائق الغابات، الشح المائي، كوفيدـ19).

و عقب العرض، ذكر السيد الوزير الأول بأن هذه المسألة تهم الحكومة ككل وطلب الإسراع في وضع التوصيات المنبثقة عن لقاء الحكومة مع الولاة حيز التنفيذ، علما أن ذلك سيخضع لمتابعة صارمة وتقييم دوري للأعمال المنجزة على مستوى كل قطاع.

 

أما في مجال المالية:

 

فقد تم تقديم عرض حول مدى تقدم برنامج تحديث ورقمنة مصالح المديرية العامة للأملاك الوطنية.

و جدير بالإشارة أن هذا البرنامج تم الالتزام به في إطار تنفيذ مخطط عمل الحكومة في مجال رقمنة أنشطة أملاك الدولة ومسح الأراضي والحفظ العقاري، وذلك من أجل استعادة الأملاك الوطنية والممتلكات العقارية لأدوارها الاقتصادية والمالية والاجتماعية الهامة.

و قد كانت النتائج الأولية المتعلقة بوضع نظام المعلومات المقرر في إطار هذا البرنامج موضوع العرض، مع العلم أن بعض الوحدات تعمل بالفعل على مستوى بعض الولايات، بينما يجري اتمام الاختبارات في ظروف الاستعمال الحقيقية، بالنسبة للأنشطة الأخرى.

و جدير بالذكر أنه تمت إتاحة منصة تسمى “العقار” منذ شهر جانفي 2022 والتي سيتم فتحها تدريجيا اعتبارا من شهر ماي 2022 للقطاعات المؤسساتية والمتعاملين الاقتصاديين والمواطنين.

و عقب العرض، حرص السيد الوزير الأول على التذكير بالتوجيهات التي أسداها السيد رئيس الجمهورية والمتعلقة بتسريع عملية تبسيط الإجراءات الإدارية وإضفاء الطابع المادي عليها، وذلك قصد تسهيل ولوج المواطنين والمتعاملين الاقتصاديين للمعلومات والعقود الإدارية.

من جهة أخرى، ذكر بضرورة إتمام عملية إعداد عقود الـملكية لفائدة الـمستفيدين من برامج السكن العمومي، طبقا للتعليمات التي أسداها السيد رئيس الجمهورية، و ذلك عقب عملية تطهير الوضعية القانونية للعقارات المعنية.

 

أخيرا، وفي مجال الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة:

 

استمعت الحكومة إلى عرض قدمه السيد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة حول مشروع إنجاز محطات توليد الطاقة الكهروضوئية بطاقة 1000 ميغاوات”SOLAR 1000 MW”، والذي تم بموجبه إطلاق دعوة للمستثمرين لإنجاز محطات الطاقة المذكورة يوم 23 ديسمبر 2021.

و قد أشير في هذا الإطار، إلى أن شركة تطوير الطاقات المتجددة “SHAEMS”، والتي تعمل كشباك موحد وواجهة مع المستثمرين المحتملين، ستتكفل باستغلال محطات الطاقة وتسويق الطاقة المنتجة.

من جهة أخرى، تم التوضيح أن دفتر الشروط المتعلق بهذا المشروع، الذي سيمكن من إنتاج 2.200 جيغاوات ساعي/ سنويا من الكهرباء المتجددة، قد اعتمد، بعنوان المرحلة الأولى من المخطط الوطني لتطوير الطاقات المتجددة، خمسة (5) مواقع لإنجاز محطات الطاقة الكهروضوئية، على مستوى خمس (5) ولايات في الجنوب.

كما تضمن دفتر الشروط التدابير الرامية إلى تشجيع وترقية تطوير الصناعة المحلية، وذلك من خلال مطالبة المستثمرين بتحقيق معدل إدماج وطني بنسبة 30%على الأقل”, وفقا لما تضمنه البيان.”

وكـالة الأنباء الجزائرية

وزير الإتصال يستقبل رئيس اتحاد الإذاعات الإفريقية السيد Grégoire Ndjaka

وزير الإتصال يستقبل رئيس اتحاد الإذاعات الإفريقية السيد Grégoire Ndjaka

استقبل مساء اليوم وزير الإتصال السيد محمد بوسليماني بمقر دائرته الوزارية، رئيس إتحاد الإذاعات الإفريقية (UAR) السيد Grégoire Ndjaka.
اللقاء تم بحضور المدير العام للإذاعة الوطنية السيد محمد بغالي والمدير العام لمؤسسة البث الإذاعي و التلفزي السيد رشيد بسطام، حيث تم التطرق إلى التعاون المشترك بين الجزائر والدول الإفريقية في المجال الإعلامي واستعراض العلاقات الثنائية بين المجمع العمومي الإعلامي الجزائري ونظيره الإفريقي.
وزير الإتصال وفي تصريح صحفي أكد على ضرورة تنسيق وتعزيز التعاون الإعلامي أكثر بين الجزائر وكل البلدان الإفريقية، مشيرا إلى أن مركز تبادل الأخبار والبرامج الذي تم تشييده بالجزائر سيتم تدشينه قبل نهاية السنة الجارية.
الوزير أوضح أن هذا المركز، سيجعل من الجزائر محورا للتعاون الإعلامي و العربي والإفريقي ببعد دولي للتصدي للهجمات الإعلامية التي تتعرض لها الجزائر بصفة خاصة وافريقيا بصفة عامة.
كما أبدى الوزير حرصه على ضرورة الإرتقاء بمستوى التعاون الإعلامي بين الجزائر والإتحاد الإفريقي إلى مستوى العلاقات السياسية والإقتصادية التي تربطها مع الدول الإفريقية وهو ما يوليه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أولوية قصوى.
من جهته، رئيس اتحاد الإذاعات الإفريقية السيد Grégoire Ndjaka أعرب عن سعادته بهذه الزيارة موضحا أنها تندرج في اطار التبادل والتعاون بين الجزائر وافريقيا وهو ما يعكس الإرادة القوية لتعزيز التعاون إعلاميا.
وزارة الإتصال
المركز الدولي للصحافة..تعاون

المركز الدولي للصحافة..تعاون

في إطار زيارة المجاملة التي قام بها السيد سايغي عبد الرؤوف مؤسس حاضنة المؤسسات الناشئة innoest company  الى السيد معمري رؤوف المدير العام للمركز الدولي للصحافة حيث تطرق الطرفان في خضم المحادثات الى إمكانية مرافقة المركز لنشاطات الحاضنة وأصحاب المؤسسات الناشئة إعلاميا.

المركز الدولي للصحافة

 

مؤتمر افريقيا للاستثمار والتجارة ينطلق بالجزائر: تأكيد على أهمية دفع التعاون الاقتصادي الافريقي

مؤتمر افريقيا للاستثمار والتجارة ينطلق بالجزائر: تأكيد على أهمية دفع التعاون الاقتصادي الافريقي

الجزائر – أكد اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، مشاركون في أشغال مؤتمر افريقيا الثامن للاستثمار و التجارة، على أهمية دفع التعاون الاقتصادي بين دول القارة التي تملك جميع المقومات من أجل مستقبل اقتصادي واعد.

وخلال افتتاح أشغال المؤتمر، المنظم من طرف المركز العربي الافريقي للاستثمار و التطوير، تحت شعار “افريقيا المستقبل” تم التأكيد على إمكانيات القارة السمراء المتعددة التي تجعل منها مصدرا كبيرا لفرص الاستثمار في مختلف المجالات.

وشهد هذا المؤتمر حضور منظمات أرباب عمل جزائرية و افريقية و ممثلين عن مختلف القطاعات الوزارية و غرف التجارة و الصناعة الجزائرية و الأفريقية و متعاملون اقتصاديون و خبراء في مجال الاقتصاد و المالية بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات جهوية وبنوك ومؤسسات مالية وطنية وإقليمية.

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، ابرز رئيس المركز العربي الافريقي للاستثمار و التطوير، امين بوطالبي، أهمية ولوج السوق الأفريقية لتنويع مصادر الاقتصاد و خلق الثروة.

واأشار الى أن كل الأطراف الفاعلة في مجال الاستثمار تسعى إلى تعزيز فرص الشراكة و التعاون مع القارة الافريقية في مجالات مختلفة من أجل تقوية أواصر التعاون الثنائي.

ورحبت وزيرة الاستثمار بالسودان، احلام مدني سبيل، التي حضرت اللقاء، بجهود الجزائر في دعم علاقات الاستثمار والتعاون مع دول القارة الافريقية من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وأكدت أن هذا الملتقى يشكل حدثا هاما من أجل العمل سويا لبلوغ “مستقبل اكثر تماسكا” مع الدول الأفريقية التي عرفت تغييرات عديدة خاصة بعد الأزمة الاقتصادية العالمية.

ولفتت إلى أن السودان يمتاز “بموقع متميز” يجعل منه “قطبا مهما لتبادل السلع والخدمات” فضلا عن امتلاكه لثروات طبيعية، مائية وحيوانية تشجع على جلب الاستثمار.

من جهته، كشف رجل الأعمال الاردني، طلال ابو غزالة، في كلمة ألقاها عبر تقنية التخاطب عن بعد، أنه تم ببلجيكا تأسيس منظمة تحت مسمى ” مؤسسة أوروبا للمتوسط و أفريقيا”، التي يترأس مجلس إدارتها، والتي تهدف إلى تطوير التعاون الاقتصادي بين هذه المناطق من فنلندا الى جنوب افريقيا.

كما دعا المركز العربي الافريقي للاستثمار و التطوير الى الدخول في مجلس إدارة هذه المؤسسة الجديدة من أجل استقطاب أكبر للاستثمارات في الجزائر.

وكـالة الأنباء الجزائرية

لجنة مختصة لتحضير الاحتفالات المخلدة للذكرى ال60 لعيد الاستقلال

لجنة مختصة لتحضير الاحتفالات المخلدة للذكرى ال60 لعيد الاستقلال

الجزائر – كشف وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، اليوم الأربعاء، أن عملية التحضير للاحتفالات المخلدة للذكرى ال60 لعيد الاستقلال أوكلت الى لجنة مختصة تحت إشراف الوزير الأول، مؤكدا أن السلطات العليا للبلاد تولي “أهمية بالغة” لهذه العملية.

وقال السيد ربيقة في حوار أجراه مع الموقع الإخباري “الجزائر الآن”، أن “السلطات العليا للبلاد أولت أهمية بالغة للتحضير للذكرى الستين لعيد الاستقلال، وأوكلت عملية التحضير لها للجنة مختصة تحت إشراف السيد الوزير الأول”، مضيفا أن الوزارة سطرت بالمناسبة “برنامجا متميزا وفق رؤية جديدة واكبت من خلالها توجهات الجزائر الجديدة التي جاء بها برنامج السيد رئيس الجمهورية”.

ومن بين أهم ما يتضمنه البرنامج –حسب الوزير– مجموعة من “النشاطات العلمية والأكاديمية التاريخية الهامة”، على غرار “الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية الذي سينعقد يومي 17 و18 مايو 2022 بحضور أكثر من 70 صديقا للثورة الجزائرية من أكثر من 30 دولة، بالإضافة إلى طبع وإعادة طبع الكتاب التاريخي ومذكرات المجاهدين ورسائل الدكتوراه في التاريخ، حيث سيتم إصدار 150 عنوانا من بينها كتب مرجعية لتاريخ الجزائر سيتم ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية وأخرى بطريقة البرايل موجهة لذوي الهمم”.

وتابع أن وزارة المجاهدين ستنجز بذات المناسبة “أعمالا سمعية بصرية تاريخية ترتكز على إبراز البعد الإنساني في مواضيعها المرتبطة بفترة المقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة التحرير الوطني”، إلى جانب “الكثير من البرامج الأخرى سيتم الإعلان عنها قريبا في ندوة صحفية خاصة بالذكرى الستين لعيد الاستقلال، وسيتم خلالها توزيع مدونة البرامج الوطنية الخاصة بكل القطاعات”.

وفي ذات السياق، شدد الوزير على أن رئيس الجمهورية، ضمن برنامجه الوطني الرائد والتزاماته ال54، “أعطى رمزية خاصة للتاريخ الذي صنعه المجاهدون والشهداء وأسدى توجيهات خاصة بتكثيف الزيارات للمجاهدات والمجاهدين وأرامل الشهداء وكبار معطوبي ثورة التحرير الوطني ومتابعة حالتهم الصحية”، مشيرا إلى أن هذه المبادرات “لقيت ارتياحا كبيرا لدى كل المجاهدات والمجاهدين وذوي الحقوق”.

وتطرق السيد ربيقة إلى مسألة الذاكرة التي قال أنها “كانت دوما في صلب المحادثات بين الجزائر وفرنسا”، مضيفا أن رئيس الجمهورية “أولاها اهتماما خاصا لمعالجتها برصانة وحكمة ضمن إطارها المحدد”.

وتحدث أيضا عن كتابة التاريخ الوطني، مؤكدا أن وزارة المجاهدين وذوي الحقوق تولي “أهمية خاصة لهذه المسألة وذلك وفق مقاربات أكاديمية بحتة”، داعيا الباحثين والأساتذة المختصين الى “بذل المزيد من العطاء وتجلية المزيد من الصفحات الخالدة لذاكرتنا”.

وأشار إلى وجود عمل تنسيقي بين قطاعه الوزاري ووزارة التربية الوطنية في ميدان تدريس التاريخ الوطني ضمن البرامج التربوية، إلى جانب قطاعات أخرى على غرار التعليم العالي والبحث العلمي والتكوين والتعليم المهنيين والتضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة.

وبخصوص إحياء اليوم الوطني للذاكرة المخلد للذكرى ال77 لمجازر 08 مايو 1945، قال السيد ربيقة أن هذا التاريخ الذي أقره رئيس الجمهورية “يحتفى به وفاء لرسالة الشهداء وصون وديعتهم الخالدة ومحاربة ثقافة نسيان مآسي الاستعمار البغيض وعدم التنكر لتضحيات الأسلاف الأمجاد في سبيل استعادة الحرية المسلوبة”.

وكـالة الأنباء الجزائرية