المحافظة السامية للأمازيغية تنظم جلسات وطنية حول تدريس الامازيغية

المحافظة السامية للأمازيغية تنظم جلسات وطنية حول تدريس الامازيغية

تنظم المحافظة السامية للأمازيغية قريبا جلسات وطنية حول تدريس الامازيغية حسبما أعلن عنه الأمين العام لهذه الهيئة سي الهاشمي عصاد هذا الاثنين.

وصرح السيد عصاد في مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية أن الهدف من هذه الجلسات يكمن في “الدعوة الى ترسيخ تدريس الامازيغية نظرا للأهمية البالغة التي توليها الجزائر لهذه المسألة” .

وأكد المتحدث في نفس الصدد أن تنظيم هذه الجلسات من شأنه السماح “بوضع خارطة طريق واضحة من أجل ضبط تدريس الامازيغية وتعميمه ليشمل الطور الابتدائي على المستوى الوطني”.

و أضاف يقول “يتعلق الأمر باقتراح لأسرة التربوية الوطنية قاطبة من أجل التكفل بالمشاكل البيداغوجية التي مازالت قائمة والتي تؤثر على مستقبل الامازيغية” مؤكدا على ضرورة “تقييم معامل هذه المادة ومراجعة الحجم الساعي المخصص لتدريس هذه اللغة وايجاد الطرق الكفيلة بتحفيز الاولياء على تشجيع أبنائهم على دراستها”.

ويرى السيد عصاد الذي دعا الى تعميم تدريس الامازيغية أنه من “الضروري” تدعيم البرامج المدرسية من خلال ” الترويج للأمازيغية بكل تنوعاتها اللسانية”.

ودعا المتدخل الى تكييف بعض القوانين الخاصة بالقطاع مع الدستور مؤكدا “ضرورة تكييف بعض النصوص والاجراءات القانونية الموجودة مع القرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية” مشيرا على سبيل المثال الى القانون التوجيهي للتربية الوطنية.

من جهة أخرى اعتبر السيد عصاد أن تدريس الامازيغية قد حقق “تقدما معتبرا” سيما مع ” فتح معاهد جامعية في العديد من ولايات الوطن” مشيدا باستحداث جائزة الامتياز لرئيس الجمهورية الخاصة باللغة والثقافة الامازيغيتين.

و نوه المسؤول الأول للمحافظة السامية للأمازيغية بالأحكام المتضمنة في دستور 2020 الذي كرس الامازيغية لغة وطنية، معتبرا أن الامر يتعلق ب “مكسب هام للجزائر الجديدة”.

الإذاعة الجزائرية

تقديم المنصة الرقمية “Turathi.dz” لحماية الممتلكات الثقافية

تقديم المنصة الرقمية “Turathi.dz” لحماية الممتلكات الثقافية

الجزائر – قامت وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي، يوم الاثنين بالجزائر العاصمة، بإطلاق المنصة الرقمية “Turathi.dz” التي تخص مواجهة ظاهرة التهريب و الاتجار غير الشرعي بالممتلكات الثقافية و التي تم انجازها بالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر.

و خصصت المنصة اساسا لأسلاك الشرطة و الدرك الوطني و كذا الجمارك الجزائرية (و التي شارك ممثلوها في هذا الحفل), حيث تعتبر دليلا لصور رقمية تسمح بتعزيز استراتيجيات حماية وترقية المجموعات المتحفية والمكتبية من خلال إعداد مشاريع الرقمنة والتكوين لمحاربة الإتجار بها.

و أكدت السيدة مولوجي ان دائرتها الوزارية “تعمل على البحث على الطرق و التقنيات مع شركائها للتمكن من مواجهة ظاهرة التهريب و الاتجار غير الشرعي بالممتلكات الثقافية و هذا في إطار التوجيهات التي قدمها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون حول ضرورة حفظ وحماية وتثمين الموروث الثقافي الجزائري”.

كما تتضمن هذه المنصة قاعدة بيانات رقمية لمختلف الممتلكات الثقافية الأكثر تعرضا لجرائم السرقة، التهريب والإتجار غير المشروع, تضيف الوزيرة التي أبرزت ان هذا الدليل المرجعي يمكن استخدامه من طرف موظفي مختلف الأسلاك الأمنية ورجال القانون والشركاء الدوليين الفاعلين في هذا المجال”.

و جاء هذا المشروع تنفيذا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية سنة 2019, والمتعلقة بفرض قيود على تصدير بعض الممتلكات الثقافية التي جاءت في سياق اتفاقية اليونيسكو لعام 1970 بشأن التدابير الواجب اتخاذها لحظر نهب و المتاجرة بالممتلكات الثقافية”.

من جهتها, ذكرت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر, اليزابيت مور أوبين, في رسالتها أن هذا الدليل, الذي انجز بالتعاون مع منظمة “تحالف الآثار الأمريكي”, يندرج ضمن الالتزامات العديدة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر و التي تتضمن كذلك وضع خطة طويلة المدى لرقمنة الممتلكات الثقافية الجزائرية و التي تساهم في وضع حد و متابعة التجار غير الشرعيين كما تسمح للوزارة بمشاركة تراثها الثري مع الجمهور الكبير”.

و تم تنظيم يوم تكويني حول استعمال و استغلال بيانات هذه الوسيلة الرقمية الجديدة حيث قام بتأطيره خبراء جزائريون لفائدة موظفي الأسلاك الأمنية المشاركة.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الرئيس تبون يستقبل رئيسي “البناء الوطني” و”جيل جديد”

الرئيس تبون يستقبل رئيسي “البناء الوطني” و”جيل جديد”

استقبل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، هذا الاثنين بالجزائر العاصمة، رئيسي حركة البناء الوطني، وحزب جيل جديد، عبد القادر بن قرينة وسفيان جيلالي توالياً.

الاستقبالان اللذان تمّا بمقرّ رئاسة الجمهورية، حضرهما مدير ديوان رئاسة الجمهورية، السيد عبد العزيز خلف.

 الإذاعة الجزائرية

عطلة جديدة وخاصة في الجزائر

عطلة جديدة وخاصة في الجزائر

استمع أعضاء لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني للمجلس الشعبي الوطني، اليوم الاثنين، لعرض قدّمه وزير العمل يوسف شرفة، حول مشروع قانون متعلق بعلاقات العمل.

في عرض قدّمه وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، أمام أعضاء اللجنة البرلمانية، حول مشروع قانون يتمم القانون المتعلق بعلاقات العمل لسنة 1990، شرح شرفة الأهداف وراء هذه التعديلات، التي تصبو في مجملها إلى ضبط علاقات العمل بين العامل ومؤسسته، وتحسين ظروف العمل، وترقية روح المبادرة لدى العمال.

وأشار الوزير في عرضه إلى أن مشروع القانون يسعى لتكريس حق جديد للعمال يتيح لهم الاستفادة من عطلة غير مدفوعة الأجر، أو اللجوء إلى العمل بالتوقيت الجزئي من أجل إنشاء مؤسساتهم مع ضمان لهؤلاء العمال حق العودة إلى مناصب عملهم في حالة عدم إنجاز مشاريعهم لإنشاء مؤسسة.

ويجسد مشروع القانون أيضا التزام رئيس الجمهورية رقم 44 (من ضمن 54 تعهد التزم بهم الرئيس تبون في حملته الانتخابية)، المتعلق بتأسيس عطلة لإنشاء مؤسسة لتنمية روح المبادرة لدى العمال في إطار ترقية الاستثمار، يضيف الوزير شرفة.

وتم تحديد مدة العطلة من أجل إنشاء مؤسسة، بسنة واحدة على الأكثر، قابلة للتمديد بـ 6 أشهر، يتم خلالها تعليق علاقة العمل، وكذا تحديد فترة اللجوء إلى العمل بالتوقيت الجزئي بنفس المدة، يتقاضى فيها العامل أجر يتناسب مع العمل المؤدى، طبقا للتشريع والتنظيم المعمول بهما، حسب عرض الوزير.

وأشار وزير العمل في عرضه إلى أنه يجب على العامل الراغب في إنشاء مؤسسة، استيفاء شروط تحدد عن طريق التنظيم والمتعلقة بالسن والخبرة المهنية والالتزام بقواعد المنافسة النزيهة، للحفاظ على مسار العامل المهني.

وينص مشروع القانون أيضا على احتفاظ العامل بحقوقه المكتسبة المرتبطة بمنصب عمله عند إحالته على العطلة لإنشاء مؤسسة، وكذا مواصلة استفادته، في هذه الفترة، من التغطية في مجال الضمان الاجتماعي، علاوة على الامتيازات والإعلانات المنصوص عليها في إطار الأجهزة العمومية لدعم إحداث وتوسيع النشاطات، طبقا للتشريع والتنظيم المعمول بهما.

وأكد وزير العمل أن مشروع القانون المقترح يسعى إلى تدعيم جهود الدولة الهادفة إلى تشجيع إنشاء المؤسسات وترقية الاستثمارات التي تولد الثروة ومناصب الشغل بهدف الحد من البطالة وتنمية روح المقاولاتية لدى عمال القطاع الاقتصادي.

موقع الشعب

الرئيس تبون يستقبل وزيرة الشؤون الخارجية لجمهورية البوسنة والهرسك

الرئيس تبون يستقبل وزيرة الشؤون الخارجية لجمهورية البوسنة والهرسك

استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة, نائب رئيس مجلس الوزراء, وزيرة الشؤون الخارجية لجمهورية البوسنة والهرسك, السيدة بيسيرا توركوفيك.

وقد حضر الاستقبال الذي جرى بمقر رئاسة الجمهورية, كل من وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, السيد رمطان لعمامرة, ومدير ديوان رئاسة الجمهورية, السيد عبد العزيز خلف.