وزير الشؤون الخارجية الفرنسي يقوم اليوم الأربعاء بزيارة عمل الى الجزائر

الجزائر – يقوم وزير أوروبا و الشؤون الخارجية الفرنسي، جان ايف لو دريان اليوم الأربعاء ب”زيارة عمل و تقييم للعلاقات الثنائية” الى الجزائر، حسبما أعلن عنه بيان لوزارة الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية في الخارج.

و سيستقبل رئيس الديبلوماسية الفرنسية من طرف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون كما سيجري محادثات مع نظيره الجزائري السيد رمطان لعمامرة، حسب نفس البيان.

لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل تواصل الارهاب المغربي والصمت الأممي

بئر لحلو (الجمهورية الصحراوية)- أكد رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, الامين العام لجبهة البوليساريو, أنه لا ينبغي لأحد أن يتوقع من جبهة البوليساريو أن تنخرط في أي عملية سلام في وقت تواصل فيه دولة الاحتلال المغربية فرض نظامها الإرهابي على الأراضي الصحراوية المحتلة وتستمر الأمم المتحدة في التزام صمتها المطبق وغير المبرر.

و في رسالة جديدة بعث بها الرئيس ابراهيم غالي الى الامين العام للأمم المتحدة, أونطونيو غوتيريس, أكد “أن الحديث عن إعادة إطلاق عملية السلام في وقت يتعرض فيه المدنيون الصحراويون و نشطاء حقوق الإنسان للترهيب و لفظائع يندى لها الجبين هو حديث لا معنى له”.

ومضى السيد غالي في السياق يقول “لذلك لا ينبغي لأحد أن يتوقع من جبهة البوليساريو أن تنخرط في أي عملية سلام في وقت تواصل فيه دولة الاحتلال المغربية فرض نظامها الإرهابي على الأراضي الصحراوية المحتلة بينما تستمر الأمم المتحدة في التزام صمتها المطبق وغير المبرر”.

وذكر السيد غالي برسالته السابقة التي وجهها سابقا الى الأمم المتحدة والتي أكد فيها أن مواصلة دولة الاحتلال المغربية لجرائمها البشعة في حق المدنيين الصحراويين, وبمنأى عن أي محاسبة أو عقاب, يقوض بشكل خطير آفاق عملية السلام من أساسها ويوصد الباب أمام الحل السلمي المنشود لإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية.

وعليه دعا الرئيس غالي, الأمين العام ومجلس الأمن الدولي للعمل على وجه السرعة لوضع حد للوحشية والإرهاب اللذين تتعرض لهما يوميا الناشطة الحقوقية سلطانة سيد إبراهيم خيا وعائلتها على يد دولة الاحتلال المغربية, وتوفير الحماية للنشطاء الصحراويين في مجال حقوق الإنسان, وضمان الإفراج الفوري وغير المشروط عن السجناء السياسيين الصحراويين, بما فيهم مجموعة أكديم إزيك, المعتقلين في سجون دولة الاحتلال.

وفي هذا الصدد, حذرت جبهة البوليساريو, من أن فشل الأمم المتحدة وأصحاب المصلحة الآخرين في ضمان الوقف الفوري للممارسات الإرهابية والمهينة ضد عائلة سيد إبراهيم خيا وغيرها من الناشطين الصحراويين لن يترك لجبهة البوليساريو أي خيار سوى إتخاذ القرارات المناسبة بشأن مشاركتها في “العملية السياسية” وكذلك تعاونها مع بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو), لأن هذا التوجه الذي تدفع إليه دولة الاحتلال المغربية لن يترك لنا خيارا آخرا ما لم يتم ردعه من طرف الأمم المتحدة, وخاصة مجلس الأمن والأمانة العامة.

وقال غالي في رسالته “أكتب إليكم مرة أخرى ببالغ القلق لأسترعي انتباهكم وانتباه مجلس الأمن على وجه الاستعجال إلى الأعمال الإرهابية المستمرة التي ترتكبها دولة الاحتلال المغربية ضد الناشطة الحقوقية سلطانة سيد إبراهيم خيا وعائلتها في مدينة بوجدور في المناطق الصحراوية الخاضعة للاحتلال المغربي غير الشرعي”.

هجمات جديدة للجيش الصحراوي على مواقع الاحتلال المغربي

بئر لحلو (الأراضي الصحراوية المحررة) – نفذت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي, اليوم الثلاثاء, هجمات مركزة استهدفت جحور وتخندقات قوات الاحتلال المغربي في نقاط متفرقة من الجدار الرملي الفاصل (الذل والعار), حسب ما أكده بيان لوزارة الدفاع الصحراوية.

وجاء في البيان العسكري, أن وحدات الجيش الصحراوي, استهدفت اليوم الثلاثاء, مواقع تمركز قوات الاحتلال المغربي على مستوى نقطة انذار الفيلق المغربي ال 68 بمنطقة اعظيم ام الجلود قطاع اوسرد, الى جانب قصف قاعدة جيش الاحتلال ال 18 التابعة لفيلق الاحتلال ال68 بمنطقة اعظيم ام الجلود قطاع اوسرد و القاعدة الخامسة لقوات الاحتلال التابعة للفيلق المغربي ال 36 بمنطقة كلب النص قطاع اوسرد.

وحسب البيان, فقد وجهت قوات الجيش الصحراوي, قصفها لجحور قوات الاحتلال بقطاع المحبس على مستوى منطقة لعكد وكذا تخندقات القوات المغربية بمنطقة سبخة تنوشاد.

وكانت مفارز متقدمة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي, قد استهدفت في وقت سابق من يوم امس الاثنين, مواقع القوات الغازية المغربية بقطاعات المحبس  والبكاري وبمناطق اكرارة العطاسة وروس السبطي وام الدكن.

وذكر البيان, بأن قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تواصل استهدافها لمواقع تواجد قوات الاحتلال المغربي التي تكبدت خسائر فادحة في الارواح والمعدات على طول جدار (الذل والعار).

المجلس الشعبي الوطني يشارك في أشغال الندوة الأوربية ال 45 للجان التضامن ومساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا

الجزائر- يشارك المجلس الشعبي الوطني, نهاية الاسبوع الجاري, في أشغال الندوة الاوربية ال45 للجان التضامن ومساندة الشعب الصحراوي, التي ستجري فعالياتها بـ (لاس بالماس) الإسبانية, حسبما أورده اليوم الثلاثاء بيان للمجلس.

وأوضح البيان أن “وفدا من المجلس الشعبي الوطني , برئاسة رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية, محمد هاني , سيشارك في أشغال الندوة الأوروبية الــ 45 للجان التضامن ومساندة الشعب الصحراوي EUCOCO , في الفترة الممتدة ما بين ال 9 و 11 ديسمبر الجاري “.

ومن “المحطات الهامة ” لهذه الندوة -يضيف المصدر-, “عقد اجتماع خاص” يوم الجمعة المقبل, يجمع برلمانيي الدول المساندة وكذا البرلمانيين المناضلين, ومن المنتظر أن يصدر عن هذا الاجتماع, ” برنامج عمل يلتزم به البرلمانيون المشاركون ويكون منطلقا للسعي من أجل تجنيد زملائهم عبر العالم”.

وذكر نفس المصدر, أن الندوة الأوربية للجان التضامن ومساندة الشعب الصحراوي, قامت في السنوات الأخيرة، بتعزيز هيكلها التنظيمي من خلال الجمع بين المصالح المختلفة للشعب الصحراوي وما أفرزته المناقشات بشكل جعلها تنشط حول أربعة محاور رئيسية هي “العمل السياسي والتواصل, “تنمية الدولة الصحراوية”, “حقوق الإنسان والأراضي المحتلة” وكذا “استنزاف الموارد الطبيعية”.

للإشارة ,يضم الوفد المشارك في هذه الندوة كلا من رئيس المجموعة البرلمانية للأخوة والصداقة “الجزائر-الصحراء الغربية” ميلود تسوح , والنائبين فاتح جناتي وعبد الله حرشاية”.

نحو تصنيع 3000 سخان مائي يعمل بالطاقة الشمسية بعد اختبار نجاعتها

كشف وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة زيان بن عتو، اليوم الثلاثاء، من تيبازة، لدى حضوره عرض النماذج الأولى لسخانات مياه تعمل بالطاقة الشمسية، أنه سيتم تصنيع 3000 وحدة من هذه التجهيزات بعد اختبار نجاعتها.

وقال الوزير بمناسبة عرض، بمقر وحدة تطوير الطاقات الشمسية لبوإسماعيل، لسبعة نماذج سخانات مائية تعمل بالطاقة الشمسية، أنه يرتقب انتاج 3000 وحدة مدعمة ب 50 بالمائة من سعرها، في مرحلة أولى، مع منحها، في حال كانت نتائج اختبار نجاعتها مقبولة، علامة تجارية مسجلة.

واسترسل الوزير قائلا أن هذه السخانات المائية “ما هي إلا نماذج لتطبيقات مستقبلية يمكن لمراكز ومخابر البحث أن تطورها”، مؤكدا أن وزارة القطاع ووزارتي الصناعة والتعليم العالي ملتزمة بترقيتها وتثمينها بايجاد السوق المناسبة لها”.

كما أشار إلى “ضرورة الحرص على إشراك الباحثين و الخبرة الجزائرية، بهدف التخلي، تدريجيا، على الخبرة الأجنبية و التوجه نحو انتقال طاقوي سلس يضمن دفع عجلة التنمية الوطنية من خلال خلق الثروة ومناصب شغل على كافة المستويات”.

ويساهم قطاع التعليم العالي في هذا المجال من خلال وحدة تطوير التجهيزات الشمسية التي تعمل على تحديد مكونات الطاقات المتجددة، على غرار مشروع إنتاج الهيدروجين الأخضر وإنشاء منصات التجارب على معدات مثل الألواح الشمسية.

كما نوه الوزير بن عتو بدور وزارة الصناعة في مرافقة التحول الطاقوي، من خلال دعم الصناعات المحلية كالمصابيح عالية الكفاءة الطاقوية و الأجهزة الكهرو-منزلية المنخفضة الاستهلاك الطاقوي والبطاريات والمحولات إلى غيرها من التجهيزات الأخرى.

وفي هذا السياق ألح الوزير على “ضرورة الإسراع في تجسيد التحول الطاقوي ونشر الطاقات البديلة في جميع المجالات وتحقيق برنامج الفعالية الطاقوية واقتصاد الطاقة”.

وأبرز في هذا الصدد أن الاستهلاك الطاقوي في الجزائر “يعرف ارتفاعا محسوسا يقدر 5 بالمائة سنويا يرجع أساسا إلى النمو الديمغرافي و تزايد متطلبات التنمية الاقتصادية وتناقص الموارد الأحفورية الى جانب تفاقم التحديات المناخية وكذا التوجه العالمي نحو محايدة الكربون.

ولذلك، يتابع السيد بن عتو، تعكف وزارة قطاعه على “تكثيف جهودها بهدف تجسيد دعائم التحول الطاقوي، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، خاصة ما تعلق منها بالتحول الطاقوي والخروج التدريجي من التبعية للمحروقات”.

للإشارة، فقد تم اليوم الثلاثاء، عرض نماذج سخانات مياه تعمل بالطاقة الشمسية بطاقة تخزين تقدر بـ200 لتر، بحضور وزراء الصناعة و التعليم العالي والبحث العلمي والتكوين والتعليم المهنيين.

وهي مبادرة أطلقتها، في وقت سابق، وزارتي الصناعة والانتقال الطاقوي، حيث عرفت العملية استجابة 7 متعاملين وطنيين، ما سمح بإنتاج سخانات مياه جزائرية بنسبة إدماج عالية.