المغرب : مظاهرات حاشدة و الطلبة ينتفضون ضد سياسة نظام المخزن

 خرج الالاف من الطلبة في عدة مدن مغربية في مظاهرات حاشدة للتنديد بسياسة نظام المخزن, خاصة ما تعلق بفرض شروط اقصائية للمشاركة في مسابقات التوظيف بقطاع التربية, و أدانوا القمع الذي تعرض له بعض زملائهم الطلبة, ما خلف عدة اصابات, كما اكدوا على تمسكهم بدعم القضية الفلسطينية.

و جاب المحتجون, الذين خرجوا بقوة ليلة الجمعة الى السبت, رغم الاجواء الباردة, شوارع مدينة فاس في مسيرة ليلية, استعانوا فيها بأضواء هواتفهم النقالة للسير مسافات طويلة, مرددين شعارات ترفض القرارات الارتجالية للنظام, و تطالب بحماية الطلبة و البطالين الفلاحين من “التوجهات الراديكالية و الرأسمال”, كما أكدوا على ان القضية الفلسطينية هي قضية وطنية.

و استجابت الجماهير الطلابية بفاس و وجدة و مكناس و اغادير وغيرها من المدن لنداء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب, و نظموا مسيرات ضخمة بعد مقاطعة شاملة للدروس, تنديدا بالقرارات التصفوية للنظام القائم في قطاع التعليم, و طالب المحتجون خلال بعض المسيرات, التي تم نقلها على المباشر على موقع التواصل الاجتماعي, بتمكينهم من حقوقهم العادلة والمشروعة (المنح, النقل, السكن …).

و اسفرت تدخلات الامن ضد الطلبة المحتجين عن اصابة البعض بجروح, كما تم اعتقال البعض, رغم ان الامر يتعلق باحتجاجات سلمية يكفلها الدستور, للمطالبة بحقوق مشروعة, حسب وسائل اعلام محلية.

و تتوالى احتجاجات الطلبة بالمغرب لليوم السادس على التوالي, حيث نظم طلبة المغرب بالمركبين الجامعيين “ظهر المهراز-سايس” بمدينة فاس, اول امس الخميس, الى جانب طلبة النهج الديمقراطي, مظاهرات كبيرة ضد السياسات الطبقية المنتهجة في مختلف القطاعات (التعليم, الشغل…), كما رفعوا شعارات تدين استمرار مسلسل التطبيع مع الكيان الصهيوني, آخرها زيارة وزير الدفاع الصهيوني بيني غانتس, وقد جابت المسيرة النضالية مجموعة من شوارع مدينة فاس تحت تعاطف كبير من طرف السكان.

و رفع المحتجون خلال باقي المسيرات التي عرفتها بعض المدن المغربية, شعارات تعبر عن واقع الشعب المغربي بشكل عام, وكذا شعارات تعبر عن مطالبها, خاصة إلغاء الشروط المجحفة لاجتياز مسابقات التعليم, مرددين : “لا سلام, لا استسلام, المعركة إلى الأمام”.

و كانت وزارة التربية المغربية قد أعلنت منذ أيام عن اعتماد شروط جديدة لم يكن معمول بها في السابق, وعلى رأسها تقليص السن الأقصى للتوظيف إلى 30 سنة بدل 45 سنة, و اعتماد الانتقاء الأولي على أساس النتيجة المحصل عليها في البكالوريا والشهادة العليا, وسنة الحصول عليها, بالإضافة إلى حرمان الأساتذة العاملين في مؤسسات التعليم الخاص من الترشح لاجتياز المسابقات.

ولقي هذا القرار رفضا واسعا من قبل الطلبة و مختلف التنظيمات النقابية و الاحزاب بالمغرب, و التي طالبت الوزارة بالتراجع عن هذا القرار المجحف و الذي, حسبها, يشكل “تجاوزا سافرا للقواعد العامة للتوظيف و التي تضمن المساواة وتكافؤ الفرص أمام الجميع في اجتياز مباريات التوظيف”.

رئيس النيجر يستقبل وفدا عن رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل و وحدة الدمج والاتصال لدول الساحل الافريقي

نيامي – استقبل رئيس جمهورية النيجر، السيد محمد بازوم، يوم السبت بنيامي، وفدا عن رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل و وحدة الدمج والاتصال لدول  الساحل الافريقي بقيادة رئيسها التشادي، اباكار والار، و كذا ممثلين عن وحدة الدمج والاتصال.

وقد تم اللقاء الذي جرى بمقر إقامته، بحضور الامين العام للرابطة، الجزائري لخميسي بزاز.

ونوه الرئيس النايجيري خلال هذا الاستقبال بجهود الرابطة ووحدة الدمج والاتصال، للعمل الذي حققته الاليتين، من اجل القضاء على افة التطرف والتطرف العنيف في منطقة الساحل.

من جانبه قدم السيد بزاز شكره للنيجر، للاستقبال الحار الذي خصص لأعضاء رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل، الذي نظم بالتعاون مع  وحدة الدمج والاتصال لدول الساحل الافريقي، الورشة 13 الاقليمية، يومي 25 و 26 نوفمبر الجاري بنيامي، حول موضوع “دور المرأة في الوقاية من التطرف الديني”.

و اكد في هذا الصدد للرئيس بازوم، ان “هذا اللقاء سيشجعنا اكثر على مواصلة جهودنا من اجل التصدي للأخطار التي تهدد منطقة الساحل”.

في ذات السياق سلم رئيس رابطة علماء ودعاة وأئمة الساحل للرئيس النايجيري، الدليل العلمي للممارسات السليمة لمواجهة الراديكالية والتطرف العنيف.

تجدر الاشارة إلى أن رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل التي انشئت في سنة 2013 بالجزائر و نظمت بالتعاون مع وحدة الدمج والاتصال لدول الساحل الإفريقي، عدة ورشات تهدف لحماية الشباب من الراديكالية و التطرف العنيف”، تضم ائمة وعلماء ودعاة من 11 بلدا، وهم ثمانية بلدن اعضاء في وحدة الدمج والاتصال للساحل الإفريقي (الجزائر، بوركينا فاسو، ليبيا، موريتانيا، مالي، النيجر، نيجيريا وتشاد)، إضافة إلى الأعضاء المراقبين الثلاثة في الوحدة نفسها وهم (غينيا والسينغال وكوت ديفوار).

منحة البطالة “تقارب” الأجر الوطني الأدنى المضمون ويستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل

الجزائر – كشف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، مساء يوم الجمعة أن القيمة المالية لمنحة البطالة التي تم استحداثها بموجب قانون المالية 2022  “تقارب” الأجر الوطني الأدنى المضمون و يستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل.

وأوضح الرئيس تبون خلال لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية, أنه “لابد من التكفل بالبطالين” ولذلك وضعت الدولة “منحة البطالة وهي قريبة من الأجر الوطني الأدنى المضمون, وسيبقى البطال يستفيد منها الى غاية حصوله على منصب شغل”.

وأوضح رئيس الجمهورية أن صرف هذه المنحة “يتطلب آليات ورقابة” حتى يستفيد منها البطالون الحقيقيون.

للإشارة تضمن قانون المالية لسنة 2022 الذي صادق عليه مؤخرا البرلمان بغرفتيه, استحداث منحة للبطالة تمنح للبطالين طالبي الشغل المبتدئين المسجلين لدى مصالح الوكالة الوطنية للتشغيل.

موقع  الجزائر نيوز يقف على الإمكانيات التي يوفرها  المركز الدولي للصحافة لتسهيل عمل الصحفيين ضمانًا لتغطية  الانتخابات المحلية

موقع  الجزائر نيوز يقف على الإمكانيات التي يوفرها  المركز الدولي للصحافة لتسهيل عمل الصحفيين ضمانًا لتغطية  الانتخابات المحلية

موقع  الجزائر نيوز يقف على الإمكانيات التي يوفرها  المركز الدولي للصحافة لتسهيل عمل الصحفيين ضمانًا لتغطية  الانتخابات المحلية

كأس العرب فيفا 2021 : المنتخب الجزائري يحل بالدوحة

الدوحة- وصلت بعثة المنتخب الجزائري للمحليين،اليوم السبت إلى الدوحة، وذلك للمشاركة في النسخة العاشرة لكأس العرب فيفا-2021 التي تنطلق الثلاثاء المقبل وتستمر حتى 18 ديسمبر المقبل تحت إشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم / فيفا/ بمشاركة 16 منتخبا.

وتنقلت بعثة المنتخب الجزائري للمحليين، عبر رحلة خاصة،وكان على رأس البعثة مدرب المنتخب الجزائري مجيد بوقرة.

وكانت العناصر المحلية الناشطة في بطولات الخليج العربي، قد التحقوا أمس /الجمعة/ بقطر، ليجتمعوا اليوم ببقية زملائهم . وضمت قائمة المنتخب الجزائري المشاركة في البطولة في حراسة المرمى: وهاب رايس مبولحي، عبد الرحمن مجادل ومصطفى زغبة، وفي خط الدفاع: جمال بن العمري، مهدي تاهرات، أيوب عبد اللاوي، حسين بن عيادة، أيمن بوقرة، محمد توقاي، إلياس شتي وعبد القادر بدران، وفي خط الوسط: مهدي عبيد، سفيان بن دبكة، زكرياء دراوي وحسام مريزيق، وفي خط الهجوم: طيب مزياني، بغداد بونجاح، أمير سعيود، ياسين براهيمي، يوسف بلايلي، زكرياء بوتمان، مروان زروقي وهلال سوداني.

وكان مجيد بوقرة، المدير الفني للمنتخب الجزائري للاعبين المحليين لكرة القدم، أكد في تصريحات صحفية أن فريقه يستهدف التتويج بلقب بطولة كأس العرب..مشيرا الى أن المنافسة بين المنتخبات العربية وفي حضور الجمهور ستكون رائعة وشديدة التنافس ، فضلا على أنها ستقام على ملاعب كأس العالم.

وأوضح أن المواجهات العربية الخالصة دائما ما كانت تتسم بالندية والحماس.. وأن فريقه يعمل من أجل التتويج باللقب، رغم أن تحقيق هذا الهدف لن يكون سهلا في ظل مشاركة منتخبات قوية كمصر وتونس والمغرب، إضافة إلى العراق والإمارات ولبنان والسودان التي تشارك بمنتخباتها الأولى.

وتنافس الجزائر في المجموعة الرابعة إلى جانب منتخبات مصر، السودان ولبنان، فيما تضم المجموعة الثانية التي تضم منتخبات (تونس وسوريا، الإمارات وموريتانيا)، وتضم المجموعة الأولى (قطر والعراق وعُمان والبحرين)، فيما يلتقي (المغرب والسعودية والأردن وفلسطين) في المجموعة الثالثة.

ويستهل المنتخب الجزائري مشواره في البطولة بملاقاة نظيره السوداني يوم الاربعاء المقبل بملعب أحمد بن علي بالريان، فيما يتبارى في مباراته الثانية امام المنتخب اللبناني يوم السبت المقبل، بملعب الجنوب بالوكرة ويختتم مبارياته بالدور الأول مع مصر يوم السابع من ديسمبر بملعب الجنوب مرة أخرى.

وسيسعى المنتخب الجزائري حامل لقب كأس إفريقيا الى تحقيق لقبه الأول في كأس العرب خلال مشاركته الثالثة في البطولة والثانية له في قطر.