الأمن الوطني يشارك في أشغال الجمعية العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية بتركيا

الجزائر – تشارك المديرية العامة للأمن الوطني،ابتداء من اليوم الثلاثاء، في أشغال الدورة الـ 89 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (أنتربول)، التي تدوم الى غاية 25 من الشهر الجاري بمدينة اسطمبول التركية، حسب ما افاد به بيان لذات الهيئة الامنية.

وأوضح المصدر ذاته أنه سيتم خلال هذه الدورة، التي يحضرها قادة وممثلو مختلف أجهزة الشرطة التابعة للدول الأعضاء في المنظمة، مناقشة العديد من المواضيع ذات الصلة “بتعزيز التعاون بين أجهزة الشرطة” في إطار منظمة الانتربول، بهدف “التصدي لمختلف أشكال الجريمة العابرة للحدود والتي تهدد أمن الأفراد والمجتمعات في العالم”.

ويمثل المدير العام للأمن الوطني في هذه الدورة ،المفتش العام لمصالح المديرية العامة للأمن الوطني، مراقب عام للشرطة حاج سعيد أرزقي ،على رأس وفد يضم كل من مدير الشرطة القضائية، رئيس مصلحة التعاون الدولي ورئيس المكتب المركزي للانتربول بالجزائر.

استراتيجية انعاش النمو: صندوق النقد الدولي يهنئ الجزائر

هنأ مجلس ادارة صندوق النقد الدولي السلطات الجزائرية بخصوص استراتيجيتها حول انعاش النمو والتقليل من تبعية الاقتصاد للمحروقات، مع مشاطرتها أولويات الاصلاح المحددة قصد مساعدة انتقال البلد نحو نموذج نمو شامل ومستدام.

وجاء في بيان لوزارة المالية أن مجلس إدارة صندوق النقد الدولي درس خلال اجتماعه المنعقد يوم 19 نوفمبر الماضي جرى عبر تقنية التحاضر عن بعد تقرير المهمة الاستشارية حول الجزائر

في هذا الصدد، “أشاد صندوق النقد الدولي بالإصلاحات التي باشرتها الجزائر من أجل تعزيز اختصاصات بنك الجزائر كما هنأ السلطات الجزائرية بخصوص إستراتيجيتها الرامية إلى بعث النمو والتقليل من تبعية الاقتصاد للمحروقات”.

من جهة أخرى, نوه مجلس الإدارة بـ “مخطط عمل الحكومة الجديد مع مشاطرته أولويات الإصلاح المحددة قصد المساعدة على انتقال الجزائر نحو نموذج نمو يكون شاملا و مستداما” حسب الوزارة.

وقد أكد المجلس الذي أوضح أن مزيج من السياسات المعايرة قد يسمح بدعم استقرار الاقتصاد الكلي وترقية نمو مستدام و مرن و شامل” على ضرورة مواصلة جهود الدعم المالي من خلال تكييف وتيرته وتشكيلته مع تطور الجائحة والظروف الاقتصادية الوطنية بهدف حماية السكان الاكثر هشاشة.

ولدى اشادته بالجهود التي بذلتها السلطات الجزائرية مؤخرا من أجل عصرنة التسيير المالي وتحسين نجاعة القطاع العمومي, شجع مسؤولو صندوق النقد الدولي الحكومة على تنويع موارد تمويل الميزانية أكثر, يضيف البيان.

وعلى صعيد, أوضح مجلس ادارة صندوق النقد الدولي أن “سياسة نقدية مغايرة ومضافة لمرونة اكبر في نسب الصرف يمكنها أيضا تدعم جهود الاستقرار” .

الموافقة على اعتماد السيد عبد العزيز جراد سفيرا للجزائر لدى السويد

وافقت الحكومة السويدية على اعتماد السيد عبد العزيز جراد سفيرا فوق العادة ومفوضا للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لدى مملكة السويد، حسب ما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج

محليات2021 :أجندة اليوم الأخير للحملة الانتخابية

فيما يلي أجندة اليوم العشرين (20) من برنامج الحملة الانتخابية الخاصة بمحليات 27 نوفمبر:

– سيدي بلعباس: تجمع شعبي لرئيس حركة الشباب الجزائري، عمر بريسكي، بدار الثقافة كاتب ياسين (09:00
– الجزائر العاصمة: تجمع شعبي للأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، الطيب زيتوني، بالمركز الرياضي النسوي (10:00).
– الجزائر العاصمة: تجمع شعبي للأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي، بالقاعة البيضاوية بالمركب الأولمبي محمد بوضياف (10:00).
– المدية: تجمع شعبي لرئيس الفجر الجديد, الطاهر بن بعيبش، بقاعة “إمام الياس” (10:00).
– غليزان: تجمع شعبي لرئيس حزب الوسيط السياسي, أحمد لعروسي رويبات، بقصر الرياضة بلدية غليزان (10:00).
– البليدة: تجمع شعبي لرئيس حركة الإصلاح الوطني بالنيابة، فيصل بوسدراية، بالمركز الثقافي لبلدية أولاد يعيش (10:30).
– الجزائر العاصمة: تجمع شعبي لرئيس حزب الحرية والعدالة بالنيابة، جمال بن زيادي، بقاعة متعددة الرياضات ببلدية سطاولي (14:00).
– وهران: تجمع شعبي لرئيسة حزب تجمع “أمل الجزائر”، فاطمة الزهراء زرواطي، بالقاعة المتعددة الرياضات للسانية (14:00).
– قالمة: تجمع شعبي لعضو المجلس الوطني لحزب الحرية و العدالة، براهمية بلخير، بالمركز الثقافي الإسلامي “امبارك بولوح” (14:00).
– غليزان: تجمع شعبي لرئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، بدار الثقافة “امحمد إسياخم” (14:00).
– الجزائر العاصمة: تجمع شعبي لجبهة القوى الاشتراكية ينشطه حكيم بلحسل، عضو الهيئة الرئاسية، بالقاعة متعددة الرياضات حي سيدي امبارك (سعدو سي سليمان) بئر خادم (14:30).
– الجزائر العاصمة: تجمع شعبي لرئيس جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، بالقاعة المتعددة الرياضات “ميسوم الوناس” (القصر الأحمر) بالكاليتوس (15:00).
– الجزائر العاصمة: تجمع لرئيس حزب صوت الشعب، لمين عصماني، بالقاعة المتعددة الرياضات (مقابل المسبح الجديد) (15:00).
– وهران: تجمع شعبي لرئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، بقاعة سينما “السعادة” (16:00).
– عين تيموشنت: تجمع شعبي لرئيس حزب جبهة النضال الوطني، عبد الله حداد، بقاعة “النصر” ببلدية المالح (16:00).
– غرداية: تجمع شعبي للأمين العام لحزب الكرامة، محمد الداوي، بمكتبة بلدية المنصورة (16:00).
– تيزي وزو: تجمع شعبي للأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية، يوسف أوشيش، بقاعة سنيما بوغني (16:00).
– تمنراست: تجمع شعبي لرئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، بمسرح بلدية تمنراست (16:30).
– برج بوعريريج: رئيس حركة الإصلاح الوطني بالنيابة، فيصل بوسدراية، ينشط تجمعا شعبيا بالمركب الثقافي عائشة حداد (30: 16).

مجلس الأمن الروسي يحذر الناتو من وقوع نزاعات مسلحة على الحدود الروسية

حذر نائب الأمين العام لمجلس الأمن الروسي ألكسندر غريبكين، من أن التزايد الملحوظ للنشاط العسكري لحلف شمال الأطلسي “الناتو” على الحدود الروسية، “ينذر بمخاطر وقوع نزاعات مسلحة وحوادث” في المنطقة.

وقال غريبكين، لصحيفة “روسيسكايا غازيتا” الحكومية الروسية نشرته اليوم الاثنين، “إن الوضع في أجزاء معينة من حدود دولتنا لا يزال معقدا، ويأتي هذا في سياق الضغط العسكري والسياسي والاقتصادي والإعلامي المتزايد على روسيا من قبل الولايات المتحدة وحلفائها”.

وأضاف “في الفترة الأخيرة نرصد زيادة ملحوظة للنشاط العسكري لدول حلف (الناتو) في حوض البحر الأسود وبحر آزوف وفي الاتجاه الغربي ومنطقة القطب الشمالي”، دون أن يستبعد احتمالية نشوب نزاعات مسلحة وحوادث على حدود بلاده بسبب تلك الأنشطة.

وأكد الحاجة لاتخاذ “إجراءات فعالة جديدة” لتعزيز الأمن على الحدود الروسية، مؤكدا أنه تم مناقشة هذا الأمر في الاجتماع السابق لمجلس الأمن الروسي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن الأسبوع الماضي خلال اجتماع الهيئة القيادية لوزارة الخارجية، أن “الأحداث في أفغانستان تملي على روسيا ضرورة اتخاذ تدابير أمنية إضافية لتأمين حدودها وتقديم المساعدة لحلفائها”، مشددا على ضرورة مواصلة العمل على منع تسلل الإرهابيين والعناصر الإجرامية الأخرى إلى روسيا.

من جهته صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مؤخرا أن بلاده “لن تغض الطرف” عما وصفها ب”الاستفزازات الصارخة من قبل دول حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، لاسيما تأجيج المشاعر العسكرية لدى سلطات أوكرانيا”.

كما حذر السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنطونوف، في وقت سابق من خطط الولايات المتحدة لتسليح أوكرانيا، مؤكدا أن “مثل هذه الخطوة لن تساعد في تخفيف التوتر وستؤدي إلى تفاقم الوضع في دونباس جنوبي شرق أوكرانيا”.