قصر المعارض: إفتتاح الطبعة الخامسة للمعرض الدولي للنقل واللوجيستيك

قصر المعارض: إفتتاح الطبعة الخامسة للمعرض الدولي للنقل واللوجيستيك

أشرف السيد وزير النقل عيسى بكاي رفقة السيد وزير التجارة و ترقية الصادرات كمال رزيق اليوم الإثنين 22 نوفمبر 2021، على إفتتاح الطبعة الخامسة للمعرض الدولي للنقل واللوجيستيك المنظم على مدار أربعة أيام بقصر المعارض الصنوبر البحري.

حيث تفقد السادة الوزراء والوفد المرافق لهم مختلف أجنحة المعرض و المؤسسات المشاركة فيه على غرار مجمع الخدمات المينائية (SERPORT) و مجمع النقل البري للبضائع (LOGITRANS) والشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية (SNTF) وشركة الخطوط الجوية الجزائرية عبر فرعها الخاص بالشحن (AIR ALGIERIE CARGO) وعدد من المؤسسات الخدماتية في مجال النقل واللوجيستية.

وخلال جولته في أروقة المعرض، أكد وزير النقل أن هذه التظاهرة الاقتصادية التي تأتي تحت شعار “رقمنة السلسلة اللوجيستية ” تعتبر فرصة ثمينة للفاعلين في مجال النقل واللوجيستيك لعرض خدماتهم وتبادل خبراتهم والسعي لإقامة شراكات تهدف إلى تطوير هذا القطاع الحساس الذي يعد قاعدة أساسية لبناء إقتصاد قوي وتنافسي.

كما إعتبر السيد بكاي أن تطوير الخدمات اللوجيستية على كافة الأصعدة يعد تحديا تقع مسؤولية رفعه على عاتق الفاعلين في القطاع من أجل التحكم في التكاليف اللوجيستية وضمان تنافسية منتجاتنا في الخارج، وهذا من خلال العمل على تحقيق التكامل بين مختلف أنماط النقل بما يسمح بإستغلال أمثل للبنى القاعدية التي تتوفر عليها بلادنا.

وفي الأخير، دعا وزير النقل إلى إعتماد الرقمنة والأنظمة المعلوماتية الحديثة على مستوى المؤسسات من أجل توفير مناخ ملائم للمتعاملين الإقتصاديين ومواكبة متطلبات الإنعاش الاقتصادي.

رئيس الجمهورية يستقبل أعضاء المحكمة الدستورية بمناسبة مباشرة مهامهم

رئيس الجمهورية يستقبل أعضاء المحكمة الدستورية بمناسبة مباشرة مهامهم

أشرف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، اليوم الاثنين بقصر الشعب (الجزائر العاصمة)، على مراسم استقبال رئيس المحكمة الدستورية وأعضائها بمناسبة مباشرة مهامهم.

وجرت مراسم الاستقبال بحضور كل من رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل، رئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي، الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، رئيس المجلس الدستوري سابقا كمال فنيش، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة، ووزير العدل حافظ الأختام عبد الرشيد طبي، إلى جانب عدد من أعضاء الحكومة ومستشاري رئيس الجمهورية والمسؤولين السامين.

وبالمناسبة، حيا رئيس الجمهورية كلا من رئيس وأعضاء المجلس الدستوري سابقا ورئيس وأعضاء المحكمة الدستورية، كما تم أخذ صورة تذكارية للرئيس تبون مع رئيس وأعضاء الهيئة الدستورية الجديدة.

للتذكير، كان رئيس المحكمة الدستورية وأعضاؤها قد أدوا اليمين الدستورية الخميس الماضي بمقر المحكمة العليا غداة توقيع رئيس الجمهورية على مراسيم رئاسية تتعلق بتعيين وتشكيل المحكمة الدستورية، وذلك طبقا للمواد 91 الفقرة 7 و186 و188 من الدستور.

وتتشكل المحكمة الدستورية من أعضاء معينين من قبل رئيس الجمهورية وهم رئيس المحكمة عمر بلحاج، والأعضاء ليلى عسلاوي وبحري سعد الله ومصباح مناس، إلى جانب أعضاء منتخبين. ويتعلق الأمر بكل من جيلالي ميلودي عن المحكمة العليا وأمال الدين بولنوار عن مجلس الدولة، بالإضافة إلى أساتذة القانون الدستوري فتيحة بن عبو، عبد الوهاب خريف، عباس عمار، عبد الحفيظ أوسوكين، عمار بوضياف ومحمد بوفرطاس.

ويتم تعيين رئيس المحكمة الدستورية لعهدة واحدة مدتها 6 سنوات ويضطلع أعضاؤها بمهامهم مرة واحدة كل 6 سنوات ويجدد نصف أعضائها كل 3 سنوات.

وتنص المادة 186 من الدستور على أن المحكمة الدستورية تتشكل من 12 عضوا، 4 منهم يعينهم رئيس الجمهورية من بينهم رئيس المحكمة، بينما تنتخب المحكمة العليا عضوا واحدا من بين أعضائها وينتخب مجلس الدولة عضوا واحدا من بين أعضائه. أما الأعضاء الستة (6) الآخرون فينتخبون بالاقتراع من أساتذة القانون الدستوري، ويحدد رئيس الجمهورية شروط وكيفيات انتخاب هؤلاء الأعضاء.

وتعد المحكمة الدستورية، حسب المادة 185 من الدستور، “مؤسسة مستقلة مكلفة بضمان احترام الدستور” وهي تسهر على “ضبط سير المؤسسات ونشاط السلطات العمومية”، ولها عدة صلاحيات منها “النظر في الطعون التي تتلقاها حول النتائج المؤقتة للانتخابات الرئاسية والانتخابات التشريعية والاستفتاء والإعلان عن النتائج النهائية لكل هذه العمليات”، إلى جانب “إخطارها بالدفع بعدم الدستورية بناء على إحالة من المحكمة العليا أو مجلس الدولة”.

سكك حديدية: استئناف رحلات القطارات الليلية

سكك حديدية: استئناف رحلات القطارات الليلية

الجزائر – أعلنت الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية في بيان لها عن عودة نشاط القطارات الليلية ذات المراقد وذلك ابتداء من ليلة يوم الأحد.

وسيتم في مرحلة أولى استئناف الرحلات على الخطين الرابطين بين الجزائر-تقرت-الجزائر, وبشار-وهران-بشار, حسب نفس المصدر.

وبخصوص برنامج هذه الرحلات, أوضح البيان أن الرحلة من بشار الى وهران ستنطلق على الساعة الثامنة ليلا فيما سيكون الوصول على الساعة الخامسة صباحا.

وبالنسبة للرحلة من وهران إلى بشار, يكون الانطلاق على الساعة الثامنة والنصف ليلا في حين ان الوصول متوقع على الساعة الخامسة صباحا.

اما فيما يتعلق بالرحلة من تقرت إلى الجزائر العاصمة, يكون الانطلاق على الساعة الخامسة والنصف مساء فيما ينتظر الوصول على الساعة الخامسة صباحا.

وبخصوص الرحلة من الجزائر العاصمة إلى تقرت, يكون الانطلاق على الساعة السادسة وعشر دقائق مساء, على ان يكون الوصول على الساعة الخامسة صباحا.

وفي مرحلة ثانية, سيتم استئناف الرحلات على خطي عنابة-الجزائر وتبسة-الجزائر وذلك بداية من يوم الأحد 28 نوفمبر.

واشارت الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية إلى أنه تم وضع حيز التنفيذ هذا البرنامج بالتنسيق مع قطاعي الداخلية والصحة وكذا مصالح الدرك الوطني لضمان طمأنينة المسافرين وأمنهم وسلامتهم, كما تم تحديد عدد المسافرين داخل القطار بالنصف مع وضع بروتوكول صحي يفرض احترام التباعد الجسدي, وارتداء القناع الواقي داخل المحطة وعلى متن القطار.

ويأتي استئناف نشاط القطارات الليلية ذات المراقد “تطبيقا لقرار السلطات العليا بخصوص الاستئناف التدريجي لمختلف وسائل النقل تبعا لتحسن الوضع الصحي المتعلق بجانحة كوفيد 19, حيث كانت وزارة النقل كانت قد اعلنت في وقت سابق عن هذا القرار”, حسب البيان.

ليبيا: 61 مرشحا للانتخابات الرئاسية قبل 24 ساعة من غلق باب الترشح

ليبيا: 61 مرشحا للانتخابات الرئاسية قبل 24 ساعة من غلق باب الترشح

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا، أن عدد المرشحين للانتخابات الرئاسية حتى نهاية أمس الأحد، بلغ 61 مرشحا، وذلك قبل يوم واحد من انتهاء مرحلة قبول طلبات الترشح لانتخابات رئيس الدولة.

وعلى مدار يوم أمس الأحد، نقلت قناة (ليبيا الوطنية) والمنصات الإعلامية، كلمات لـ29 مرشحا آخرين عقب تقديم أوراقهم, ليرتفع العدد إلى 61 مرشحا، موزعون بواقع 45 مرشحا قدموا أوراق ترشحهم في طرابلس، و10 في بنغازي، و6 في سبها.

وتنتهي اليوم الاثنين، مهلة التقدم بطلبات الترشح لمنصب الرئاسة في ليبيا، على أن يتم الإعلان عن القائمة الأولية للمترشحين الأربعاء المقبل وعن القائمة النهائية يوم 4 ديسمبر.

وتعتزم المفوضية العليا للانتخابات بليبيا، في وقت لاحق اليوم، تنظيم ندوة صحفية، بخصوص انتهاء مرحلة قبول طلبات الترشح لانتخاب رئيس الدولة، المحددة اليوم 22 نوفمبر 2021، كما ستتناول الندوة آخر مستجدات توزيع بطاقات الناخب، للاستحقاقات المقبلة.

انتخابات : الفنزويليون يختارون حكام الولايات و رؤساء مجالس المدن

انتخابات : الفنزويليون يختارون حكام الولايات و رؤساء مجالس المدن

الجزائر – انطلقت, اليوم الأحد, الانتخابات المحلية في فنزويلا, إلكترونيا, حيث يختار ما يقرب من 21 مليون من أصل 30 مليون ناخب فنزويلي, 23 حاكم ولاية الى جانب رؤساء مجالس المدن ورؤساء البلديات, من بين 70244 ألف مترشح تقدموا لهذا الاستحقاق.

وقال سفير فنزويلا لدى الجزائر, خوسي دي خيسوس سوخو رايس, في تصريح ل(وأج), إن انتخابات رؤساء المقاطعات و رؤساء البلديات والمجالس التشريعية المحلية والمجالس البلدية تجرى عادة بصفة مستقلة, لكن تقرر هذه المرة أن تجرى في يوم واحد, مؤكدا أنه لا مجال للتشكيك في نتائج الانتخابات في فنزويلا, كون أكثر من 50 في المئة من المكاتب يتم مراجعة نتائج الاقتراع فيها عن طريق “العملية البعدية” وتتم مطابقتها مع النتائج الالكترونية.

وعن الدافع وراء عودة كل أطياف المعارضة تقريبا الى المشاركة بقوة في الانتخابات, رغم مقاطعة الاغلبية للرئاسيات و التشريعيات, أوضح السفير أنها “ملت دعم المعارض خوان غوايدو, وجعله في الواجهة, حيث أخطأت الولايات المتحدة الأمريكية بدعم الأخير, الذي قدم نفسه على أساس رئيس للبلاد عوضا عن مادورو, رغم أن حزبه يعد الرابع من بين أحزاب المعارضة, وليس بتلك القوة التي تجعل منه شخصية يتم الالتفاف حولها”.

و أردف قائلا: “كما أن العديد من الدول تراجعت عن الاعتراف به رئيسا لفنزويلا, خاصة مع تغير الرؤساء فيها, كالبيرو والمكسيك والارجنتين, ولم يعد يعترف به الا الولايات المتحدة والبرازيل وكولومبيا, لكننا نعرف أن هاتين الأخيرتين تتبع ما تمليه عليها واشنطن”.

وفي السياق, أبرز أن “الفنزويليين بما فيهم المعارضة لاحظوا التجاوزات التي تقوم بها واشنطن في حق الاقتصاد الفنزويلي, حتى أن هناك شركات عالمية تهددها من شراء البترول الفنزويلي, ما أثر سلبا على الاقتصاد”, لذا تقف المعارضة اليوم ضد هذه التجاوزات, حسبه, “وشاركت في الحوار ليس فقط من أجل الانتخابات, و إنما من أجل مصير فنزويلا, التي كانت في السابق تبيع أكثر من 5ر2 مليون برميل يوميا الا ان مبيعاتها الآن لا تتجاوز 300 ألف برميل يوميا”.

“الجزائر و فنزويلا تسعيان الى تقوية العلاقات في المجال الطاقوي”

وعن مشاركة مراقبين من الاتحاد الاوروبي في الانتخابات, وتوزيعهم على حوالي ألف من 14400 مركز اقتراع, في أول بعثة أوروبية من نوعها في فنزويلا منذ عام 2006, أجاب خوسي دي خيسوس سوخو رايس قائلا إن “الاتحاد الاوروبي لبى دعوة الحكومة الفنزويلية لمرافقة الانتخابات مثله مثل العديد من المنظومات الدولية والحكومية وغير الحكومية, وهم ملزمون بمرافقة ومراقبة الانتخابات و إعطاء رأيهم للمجلس الانتخابي الفنزويلي”.

و أوضح ان هناك أزيد من 300 ملاحظ دولي و 9 منظمات غير حكومية مستقلة, إضافة الى منظمة كارتل الأمريكية المستقلة وكذا مجلس هيئات الانتخاب في أمريكا اللاتينية.

وعلى صعيد آخر يتعلق بالعلاقات الثنائية بين الجزائر وفنزويلا, قال الدبلوماسي إن الجزائر تعتبر بلدا شقيقا, ويتقاسمان نفس وجهات النظر فيما يخص العديد من القضايا, مضيفا أنه “على اعتبار البلدين عضوين في منظمة الاوبيب, نسعى الى تقوية علاقاتنا في المجال الطاقوي, خاصة في ظل ارتفاع أسعار البترول, الى جانب المجال التربوي والثقافي, ونطمح الى زيارة متبادلة بين رئيس الهيئة الانتخابية الجزائري ونظيره الفنزويلي”.

وتابع قائلا : “البلدان يطمحان الى تنويع اقتصادهما, لذا نرى أن السوق الجزائرية بإمكانها أن تساهم في المسعى الفنزويلي, والعكس صحيح, وفنزويلا لديها منتجات ذات جودة عالية, كالأفوكادو والبن والفواكه الاستوائية وغيرها”.

وجدد السفير التأكيد على موقف بلاده الداعم للقضايا العادلة في العالم, على غرار القضية الصحراوية, وحق الشعوب في تقرير مصيرها, مشيرا أن فنزويلا ترفض رفضا قاطعا انتهاك حقوق الانسان في أي مكان في العالم.

وذكر الدبلوماسي الفنزويلي بآخر خطاب للرئيس مادورو, قبل عودة الحرب بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية, أين شدد على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره, و أن بلاده اعترفت بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره منذ 1976, مشيرا الى أن الدعم ترسخ في فترة حكم الرئيس السابق هوغو تشافيز والرئيس الحالي نيكولاس مادورو.