الجناح الجزائري يتوج بجائزة أحسن جناح رسمي في المعرض التجاري البيني الإفريقي بدوربان

 توج الجناح الجزائري المشارك في المعرض التجاري البيني الإفريقي, المنعقد في مدينة دوربان (جنوب إفريقيا) من الـ 15 إلى الـ 21 نوفمبر الجاري, بجائزة أحسن جناح رسمي, حسبما أفادت به وزارة التجارة وترقية الصادرات.

وأفاد المتحدث باسم الوفد الجزائري الهواري عبد اللطيف في تصريح للقناة الإذاعية الأولى أن الجزائر حظيت بهذا الوسام الشرفي لأول مرة من بين 55 بلد مشارك في هذه التظاهرة التي ضمت إجمالا 1100 عارضا مبرزا أن هذا التتويج تحقق بفضل جودة المنتوجات الجزائرية المعروضة  والحضور المميز للعارضين والاقبال الواسع للمتعاملين الاقتصاديين الأجانب والزوار الذين قدموا من 92 دولة في العالم  لزيارة المعرض.

كما أكد الهواري عبد اللطيف أن شخصيات رسمية هامة زارت الجناح الجزائري منها بعض المسؤولين الأفارقة ، إلى جانب ابرام عدة اتفاقيات على هامش المعرض لضمان اكتساح الجزائر للسوق الإفريقية معتبرا ان مشاركة الجزائر كانت مشرفة في هذا المعرض .

انعقاد الورشة الـ13 لرابطة علماء وأئمة دول الساحل بالنيجر خلال الأسبوع الجاري

تنظم رابطة علماء وأئمة ودعاة دول الساحل في غضون الأسبوع الجاري بالنيجر ورشتها الاقليمية الـ13 حول موضوع “دور المرأة في محاربة التطرف والغلو”, حسبما علم لدى الرابطة.

ويأتي تنظيم هذه الورشة “تنفيذا لتوصيات قدمت في أكثر من مناسبة على مستوى الرابطة بغرض تقديم طرح إضافي حول أهمية دور المرأة في المجتمع من أجل التأسيس لفكر مناهض للتطرف والغلو في المجتمعات الحديثة”, حسبما أكده الأمين العام للرابطة, لخميسي بزاز.

وذكر في ذات السياق بتوصيات الورشة الـ12 التي نظمت ببوركينافاسو شهر جويلية المنصرم وأوصت في أحد بنودها بضرورة مناقشة دور المرأة في مواجهة الفكر المتطرف.

وأوضح بهذا الصدد أن “تهميش دور المرأة في مواجهة هذه الظاهرة يعد خطأ استراتيجيا”, بالنظر -كما قال- إلى “قدراتها والدور الذي يمكن أن تلعبه في مكافحة الأفكار المتطرفة, انطلاقا من مكانتها في الأسرة ومسؤوليتها في تربية الأجيال”, مشيرا الى أن الورشة ستسلط الضوء على تجارب بعض الدول في هذا المجال.

وأضاف أن الجزائر تعد “دولة رائدة” في مجال إشراك المرأة في التعليم الديني الموجه لفائدة النساء, وهو ما ساهم -مثلما قال- في “خلق وعي فكري في أوساط المجتمع ومكن أيضا من التصدي لظاهرة التطرف والغلو بشكل مباشر وغير مباشر”.

ومن المنتظر أن تخرج الورشة الـ13 للرابطة بتوصيات تدعو الى الاهتمام بدور المرأة في التصدي لظاهرة التطرف.

تجدر الاشارة إلى أن رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل نظمت, منذ تأسيسها بالجزائر سنة 2013, عدة ورشات بالتعاون مع وحدة التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي, سعت من خلالها إلى حماية الشباب من التطرف العنيف وترسيخ قيم الفكر الوسطي.

للتذكير, تضم الرابطة 11 عضوا من بينهم ثمانية دائمي العضوية في خلية التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي(الجزائر, بوركينا فاسو, ليبيا, موريتانيا, مالي, النيجر, نيجيريا, التشاد), إضافة إلى الأعضاء الملاحظين الثلاثة في نفس الخلية (غينيا, السينغال, كوت ديفوار).

الرئيس تبون يترأس هذا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء

يترأس رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, السيد عبد المجيد تبون, هذا الأحد, اجتماعا لمجلس الوزراء يخصص لدراسة مشاريع قوانين وتقديم عروض تخص عدة قطاعات, حسبما أفاد به هذا السبت بيان لرئاسة الجمهورية.

وجاء في البيان: “يترأس عبد المجيد تبون, رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, هذا الأحد  الـ21 نوفمبر 2021, اجتماعا لمجلس الوزراء يخصص للدراسة والمصادقة على مشروعي قانونين يتعلقان بقطاع العدالة وكذا عروض حول مشاريع دعم تشغيل الشباب والصيد البحري والاتصالات والطاقات المتجددة”.

محليات 27 نوفمبر: نشاط مكثف للمترشحين عشية الصمت الانتخابي والدعوة للتصويت بقوة

محليات 27 نوفمبر: نشاط مكثف للمترشحين عشية الصمت الانتخابي والدعوة للتصويت بقوة

الجزائر – انصب اهتمام الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاحد على مجريات الحملة الانتخابية لمحليات الـ27 نوفمبر في ايامها الاخيرة و التي تميزت بتكثيف المترشحين أنشطتهم والدعوة للتصويت بقوة لتحقيق التغيير المنشود.

 وكتبت جريدة “الشعب” في مقال بعنوان “مرافعات للمشاركة القوية و أخرى لمحاربة الانتهازيين” ان قطع الطريق أمام الانتهازيين ونبذ الفساد لن يكون –بحسب الاحزاب السياسية المشاركة- إلا بالتصويت بقوة في محليات 27 نوفمبر.

وأشارت ذات اليومية في تغطيتها للحملة الانتخابية أن ممثلي الاحزاب السياسية في تجمعاتهم الشعبية بمختلف مدن الوطن شددوا على ضرورة المشاركة في انتخابات تجديد المجالس البلدية والولائية لانهاء عهد الفساد و “قطع الطريق امام كل الفاشلين في تسيير الشأن العام واعطاء الكلمة للشعب من خلال منتخبيه”.

جريدة “المساء”، بدورها، نقلت أبرز تدخلات رؤساء التشكيلات الحزبية خلال التجمعات الشعبية واللقاءات الجوارية في اليوم السابع عشر من الحملة الانتخابية و الذين دعوا للمشاركة في انتخابات الـ 27 نوفمبر من اجل التغيير وإحداث قطيعة مع  التسيير الكلاسيكي للبلدية بالإضافة الى المرافعة لصلاحيات اوسع للمجالس المحلية المنتخبة حتى يتسنى لها التكفل الحقيقي بمشاكل المواطنين.

و في سياق ذي صلة افادت اليومية انه تم رصد مبلغ 8،67 مليار دينار جزائري كميزانية موجهة لتغطية النفقات المتعلقة بتحضير و تنظيم الانتخابات المحلية المقررة يوم 27 نوفمبر.

وفي نفس التوجه أبرزت جريدة “أوريزون” تدخلات المترشحين الذين دعوا الى توسيع صلاحيات منتخبي المجالس البلدية مشيرة الى ان اعطاء صلاحيات اوسع للمنتخبين المحليين سيضمن التكفل الامثل بمشاكل المواطنين خاصة تلك المتعلقة بالسكن الاجتماعي.

و في روبورتاج عن بلدية باش جراح بالعاصمة اشارت ذات اليومية الى ان ميزانية البلدية لسنة 2021 بلغ 50 مليار دينار سنتيم، بحسب رئيسها الذي أوضح ان عائدات البلدية المتمثلة اساسا في الرسم على النشاط المهني لا تمثل سوى 7 بالمئة من ميزانيتها الاجمالية.

من جانبها نقلت يومية “المجاهد” ابرز تصريحات منشطي الحملة الانتخابية الذين ركزوا خلال التجمعات الشعبية بمختلف ولايات الوطن على منح صلاحيات اوسع للمجالس الشعبية المحلية المنتخبة.

أما جريدة “ليكسبريسون” فقد توقعت ان “حظوظ” الاحزاب الاسلامية في سباق المحليات المقبلة “ستتضاءل” امام حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي و المستقلين اللذين تصدروا نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة.

و بحسب هذه التوقعات التي لا تستند الى استطلاع الرأي فإن بعض احزاب التيار الاسلامي و بعد هزيمتها  في التشريعيات الاخيرة- ستدخل السباق ـ بـ 1010 قائمة فقط بعد فشلها في تشكيل قوائم عبر كامل بلديات الوطن.

و في تغطيتها للحملة الانتخابية، لفتت ذات الجريدة الى اقتراح الحكومة المتمثل في “رفع الدعم عن المواد الاستهلاكية” الذي تضمنه قانون المالية لسنة 2022 و الذي لم يحظ باهتمام من طرف المترشحين باستثناء جبهة القوى الاشتراكية التي انتقدت هذا الاجراء خلال التجمعات الشعبية التي نظمها مسؤولو الحزب في اطار الحملة الانتخابية.

أما جريدة “الشروق” فكتبت في مقال بعنوان “لا فتح عشوائيا للمداومات ولا تعليق للملصقات دون رخصة” ان السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات حذرت من الفتح العشوائي للمداومات في الاحياء الشعبية والمدن وكذا الاستمرار في تعليق الصور و الملصقات الاشهارية للمترشحين في الاماكن غير المخصصة لها. وتا بعت ان الاحزاب السياسية المشاركة في المحليات على غرار حزب جبهة التحرير الوطني وحركة مجتمع السلم تلقت اعذارات بغلق المداومات الواقعة محاذاة مراكز الاقتراع.

جريدة “الخبر”كشفت عن قرار السلطة الوطنية  المستقلة للانتخابات باعتماد “ورقة تصويت دون صور” المرشحين و هو الاجراء الذي انتقدته بعض الاحزاب السياسية المعنية بالمحليات المقبلة.

من جهتها أشارت جريدة “الوطن” الى ان الحملة الانتخابية  في الطارف و البويرة تجري بوتيرة محتشمة في جو انتخابي يسوده “العزوف” و “الفتور”.

السيد أيمن بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة خصص لدراسة عدة قطاعات

الجزائر – ترأس الوزير الأول، وزير المالية، السيد أيمن بن عبد الرحمان، يوم السبت اجتماعا للحكومة خصص لدراسة عدة قطاعات، حسب ما أفاد به بيان لمصالح الوزير الاول، فيما يلي نصه الكامل:

“ترأس الوزير الأول، وزير المالية، السيد أيمن بن عبد الرحمان، هذا السبت 20 نوفمبر 2021، اجتماعا للحكومة، انعقد بقصر الحكومة.

وقد درست الحكومة خلال اجتماعها الأسبوعي النقاط الآتية:

– في مجال التعليم العالي والبحث العلمي:

تمت دراسة مشروع تمهيدي لقانون يحدد القواعد العامة المتعلقة بالتعليم العالي الذي يشمل وينظم جميع الجوانب المتعلقة بالـمنظومة الوطنية للتعليم العالي، في إطار تكييف هذه الأخيرة مع التطورات المسجلة على المستوي الوطني والدولي في النظام البيئي للتكوين العالي، وذلك من حيث أنماط التعليم، والعلاقة مع المحيط الاجتماعي والاقتصادي والانفتاح على الممارسات الدولية المثلى في مجال البيداغوجية والبرامج.

كما أنه يدمج في تصميمه، أدوات حوكمة وتوجيه مؤسسات التعليم العالي، وكذا رقمنتها.

علاوة على ذلك، يؤكد مشروع هذا النص وفقا لأحكام دستور سنة 2020، على ضمان:الحرية الأكاديمية وحرية البحث العلمي وترقيتها وتثمينها في خدمة التنمية المستدامة للأمة، حرية الإبداع الفكري بأبعاده العلمية والفنية والتزام الدولة بتحسين جودة التعليم باستمرار.

ووفقا للإجراءات المعمول بها ستتم دراسة مشروع هذا النص خلال اجتماع قادم لمجلس وزراء.

– في مجال الأشغال العمومية:

في إطار مواصلة تنفيذ البرنامج الإستعجالي الذي يهدف إلى فك الاختناق المروروي على العاصمة، تم تقديم مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن التصريح بالمنفعة العمومية للعملية المتعلقة بإنجاز ازدواج الطريق الولائي رقم 142 على طول 3،5 كلم، المقطع الواقع بين محور الدوران لأولاد فايت والتقاطع مع الطريق الولائي رقم 133.

وبهذا الصدد، شدد الوزير الأول على ضرورة احترام الآجال التعاقدية لانجاز جميع المشاريع الملتزم بها، الأمر الذي سيسمح بمجرد استكمالها بتنفيذ المخطط المروري الجديد للجزائر العاصمة، والذي سيخفف على مستعملي الطريق الازدحام المروري الذي تشهده العاصمة.

– في مجال الموارد المائية:

تمت دراسة مشروع مرسوم تنفيذي يتضمن التصريح بالمنفعة العمومية للعملية المتعلقة بإنجاز مشروع جر المياه لتزويد المنطقة الصناعية لسيدي خطاب بولاية غليزان انطلاقا من محطة معالجة المياه بوادي الخير في ولاية مستغانم.

– في مجال الشباب والرياضة:

تم تقديم عرض من قبل وزير الشباب والرياضة يتعلق بما يلي:تقرير مرحلي عن التحضيرات والتنظيم المادي لألعاب البحر الأبيض الـمتوسط لوهران،تحضير الرياضيين تحسبا لألعاب البحر الأبيض الـمتوسط لوهران،إعادة إطلاق نشاط دور الشباب وتحسين أدائها.

تحسبا للدورة التاسعة عشرة لألعاب البحر الأبيض المتوسط??، التي ستقام في مدينة وهران خلال صيف 2022، وضعت السلطات العمومية برنامجا طموحا لإنجاز منشآت رياضية جديدة، وكذا إعادة تأهيل الهياكل القائمة، من أجل استضافة منافسات هذا الحدث الرياضي ذو البعد الدولي.

وسبعة أشهر قبل انطلاق المنافسات، بلغ التقدم في إنجاز المشاريع معدلا مرضيا، بما يضمن استكمال الأشغال في الآجال الـمحددة وسير الألعاب في أحسن الظروف الممكنة.

وفي نفس الإطار، تم وضع برنامج ثري لتحضير 601 رياضيا وطنيا ينتمون إلى 23 اتحادا رياضيا، والذين قاموا حتى الآن بنحو 288 تربصا داخل البلاد و 121 تربصا في الخارج، وشاركوا في 184 منافسة دولية تحضيرية.

وفي نهاية العرض، حرص الوزير الأول على التذكير بالتعليمات التي أصدرها السيد رئيس الجمهورية خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد في 31 أكتوبر 2021، والمتعلقة بتحضير الرياضيين تحسبا لهذا الحدث الهام. كما كلف وزير النقل بتسريع وتيرة أشغال المحطة الجوية الجديدة لمطار وهران والتي من المنتظر استلامها قبل نهاية العام الجاري.

وفيما يخص إعادة بعث أنشطة دور الشباب، وضع القطاع برنامجا لإعادة تأهيل المنشآت، وإعادة نشرها، وكذا تعديل إطارها القانوني قصد إشراك الحركة الجمعوية في تسيير هذه المؤسسات وفي المساهمة في أنشطة الشباب.

– في مجال الصحة:

قدم وزير الصحة عرضا حول نتائج عملية التلقيح ضد فيروس ” كوفيد ـ 19″، الذي تم الشروع فيها منذ شهر جانفي 2021، فضلا عن التدابير والوسائل التي تم الالتزام بها لتحسين مستوى عملية تلقيح المواطنين.

وفي هذا الصدد، تم التطرق إلى جميع التدابير التي اتخذها القطاع لتوعية السكان بضرورة التلقيح ، الذي يظل الوسيلة الأضمن لوقاية السكان من آثار الموجة الرابعة المحتملة لجائحة فيروس كورونا ” كوفيد ـ 19″، في الجزائر.

– في مجال البيئة:

تم تقديم عرض حول التقدم المحرز في أشغال تهيئة وادي الحراش. بالفعل، وبالنظر إلى حالة التلوث في هذا الوادي الناجم عن التصريفات الصناعية، فقد قامت السلطات العمومية بتنفيذ عمليات كبرى تهدف إلى إزالة التلوث من حوضه، وكذا تهيئته .

وأخيرا، تم تقديم  ثلاثة (03) عروض تتعلق بما يلي:

ثلاثة (03) مشاريع صفقات بين السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات ومتعاملين عموميين تخص اقتناء تجهيزات وخدمات في إطار تحضير وتنظيم الانتخابات المحلية ليوم 27 نوفمبر 2021 ،

 صفقة بين وزارة المالية والمؤسسة العمومية لدعم تطوير الرقمنة في إطار إنجاز البوابة الإلكترونية للصفقات العمومية التي ستدخل حيز الخدمة قبل نهاية سنة 2021، مشروعا (02) صفقتين، في إطار استضافة الجزائر للدورة 18 لمؤتمر الوزراء العرب للتعليم العالي والبحث العلمي الذي ستنظم بالجزائر خلال شهر ديسمبر 2021″.