دبي: انطلاق معرض “عرب بلاست 2021” يوم الاثنين بمشاركة 30 دولة

دبي – تنطلق هذا الاثنين في مركز دبي التجاري العالمي فعاليات معرض “عرب بلاست 2021” أكبر معرض للبلاستيك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمشاركة عمالقة الشركات المصنعة للبتروكيماويات والبلاستيك الخليجية والعربية والغربية لتسليط الضوء على أحدث ما توصلت إليه هذه الصناعات ومستقبلها خلال السنوات القادمة والكشف عن منتجاتها الجديدة.

ويشارك في الحدث – الذي يقام على مدى أربعة أيام – أكثر من 200 شركة عالمية متخصصة في قطاع البلاستيك و البتروكيماويات من 30 دولة منها سويسرا و ألمانيا و إيطاليا و الهند و النمسا و تركيا والسعودية في دورة هذا العام للمعرض مع توقعات أن يستقطب المعرض أكثر من 7.000 زائر.

ويسلط المعرض في دورته الخامسة عشر الضوء على أحدث ما توصلت إليه صناعات البتروكيماويات والبلاستيك والتغليف وصناعة المطاط ومستقبل هذه الصناعات خلال الـ10 أعوام المقبلة.

ويتوقع الخبراء أن يشهد قطاع البتروكيماويات نموا كبيرا خلال الخمس سنوات القادمة خاصة مع دخول حوالي 1.158 مصنعا حيز التشغيل خلال التسعة أعوام القادمة في كل من قارة آسيا والشرق الأوسط.

والجدير بالذكر أن 95 في المائة من المنتجات المصنعة تقوم على البتروكيماويات ويشمل ذلك الإلكترونيات والأثاث و الأجهزة والتغليف وغيرها مما يجعلها من العناصر الهامة التي تسهم في تسريع وتيرة الاقتصاد في كل الدول.

وزير النقل: نحو تطوير كل الموانئ عبر الوطن و إعادة النظر في طرق و وسائل تسييرها و تنظيمها

أكد وزير النقل عيسى بكاي اليوم الأحد ببومرداس بأن العمل جار على قدم وساق من خلال البرنامج الحكومي للإنعاش الاقتصادي من أجل تطوير و ترقية كل الموانئ عبر الوطن و إعادة النظر في طرق ووسائل تسييرها و تنظيمها.

وقال بكاي في تصريح صحفي، على هامش مراسم إمضاء اتفاقية إطار ما بين المؤسسة الوطنية لتسيير الموانئ و ثلاثة متعاملين خواص، تم بموجبها منحهم عقود استغلال لمساحات بداخل الموانئ بحضور وزراء الصيد البحري و المنتجات الصيدية،هشام سفيان صلواتشي، و وزير الصناعة، أحمد زغدار، بأن العمل جار على قدم و ساق على مستوى دائرته الوزارية من أجل “تطوير وترقية وإعادة النظر في تسيير وتنظيم الموانئ الجزائرية”.

وذكر عيسى بكاي في هذا الإطار بأن دائرته الوزارية تساهم في تجسيد هذه الاتفاقية، من حيث “تبسيط الحصول عل العقار بداخل هذه الموانئ عبر الوطن للمستثمرين ووضعه في متناولهم بأسعار مخفضة و معقولة”.

وأضاف في هذا الصدد، بأن مجال بناء و صيانة السفن “حيوي” لذلك تسعى دائرته الوزارية ، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية التي أسداها مؤخرا في المجال, إلى تشجيع الاستثمار في هذا القطاع من حيث “إعادة النظر في المدة الزمنية للتنازل عن العقار و أسعار الاستفادة منه بداخل الموانئ”.

واعتبر الوزير بأن عملية بعث هذا النشاط الصناعي (صناعة و صيانة السفن) على مستوى العقارات المتواجدة بداخل الموانئ، سواء منها التجارية أو تلك الموجهة للنزهة و الترفيه أو الصيد البحري، “ضرورية و هامة بالنسبة للاقتصاد الوطني و من شأنها المساهمة في تخفيض فاتورة الاستيراد و محاربة الارتفاع في كثير من المواد المتعلقة بهذا المجال”.

ولهذا الغرض، يقول مسئول القطاع، فإن مصالحه” تعمل على توفير العقار المناسب بداخل هذه الفضاءات إن وجد و وضعه في متناول المستثمرين الذين يريدون توسعة نشاطاتهم أو لحاملي المشاريع التنموية الناشئة في المجال”.

وقام الوفد الوزاري، بعد إشرافه على مراسيم توقيع الاتفاقية المذكورة بحضور جميع الفاعلين و المستفيدين بمقر الولاية، بزيارة تفقدية لورشة “كوريناف” لصناعة و بناء و صيانة السفن بداخل ميناء زموري (شرق الولاية) حيث تم الاطلاع على العقار الممنوح لها، ليتم بعد ذلك معاينة مشروع إنجاز سفينتين لصيد التونة بطول 35 مترا كسابقة أولى من نوعها وطنيا.

كما توقف الوفد الوزاري بمنطقة النشاطات الصناعية الموجهة حصريا للاستثمارات الموجهة للصيد البحري و تربية المائيات، القريبة من ميناء زموري، التي وضعت حيز الخدمة منذ سنة و نصف بعدما وفرت على مستواها و جهزت بكل الوسائل الضرورية للاستثمار.

وكان وزير الصيد البحري و المنتجات الصيدية، هشام صفيان صلواتشي، قد أوضح في تصريح عقب زيارة ورشة كوريناف بزموري، بأنه تم رسميا، بموجب هذه الاتفاقية التي تعد الأولى من نوعها منذ إسداء رئيس الجمهورية لتعليمات للحكومة من أجل الاهتمام بترقية و تطوير قطاع صناعة و صيانة السفن، منح عقود استغلال لمساحة تقدر بـ 2400 متر مربع لمؤسسة “كوريناف” لصناعة و صيانة السفن بداخل ميناء زموري (شرق بومرداس) بغرض توسيع نشاطاتها الاستثمارية القائمة حاليا على مساحة تقدر ب 4280 متر مربع.

كما استفادت مؤسسة “تكنوفال” التي تنشط بميناء سيدي يوشع بولاية تلمسان، حسب الوزير، من مساحة 5000 متر مربع إضافية لتوسيع نشاطاتها القائمة حاليا في مساحة تقدر بـ 1000 متر مربع بداخل ميناء هنين بنفس الولاية و تخصيص مساحة 3376 متر مربع لفائدة مؤسسة “الربيع” لتوسيع نشاطاتها بميناء سيدي يوشع بولاية تلمسان أيضا.

جائزة رضا حمياني للصحافة الاقتصادية: تكريم الفائزين

جائزة رضا حمياني للصحافة الاقتصادية: تكريم الفائزين

الجزائر – تم تكريم الصحفيين الفائزين بالطبعة الأولى ل”جائزة رضا حمياني للصحافة الاقتصادية” التي بادرت بتنظيمها الكونفدرالية الجزائرية لمنظمة أرباب العمل خلال حفل نظم مساء أمس السبت بالجزائر العاصمة.

وتمنح هذه الجائزة التي تحمل شعار “الاقتصاد الوطني: تحديات الإنعاش والتنوع و روافد النمو” لإعلاميي الصحافة المكتوبة والالكترونية والإذاعية والتلفزيونية نظير مقالاتهم و تحقيقاتهم و الحصص والروبورتاجات التي قاموا بإعدادها ذات الصلة بالموضوع المختار والتي نشرت وبثت ما بين الفاتح يناير و 31 أغسطس 2021 . وقد منحت لجنة التحكيم خمس جوائز للمشاركين في المسابقة. وعادت جائزة الامتياز الأولى للصحفي بجريدة الوطن سعيد رابية .

فيما عادت جائزة الامتياز الثانية للصحفي بقناة الشروق تي في، شمس الدين عسي.

وبخصوص جائزة “الاستحقاق” فقد عادت الى الصحفي من جريدة أوريزون، أمقران حميش.

وفازت بالجائزة التشجيعية الأولى الصحفية بجريدة الجمهورية، زكية كبير فيما عادت الجائزة التشجيعية الثانية للصحفية في القناة الأولى الوطنية فريدة حمدي.

وإضافة إلى هذه الجوائز، قدمت لجنة التحكيم جائزة ما بعد الوفاة للصحفي المختص في الاقتصاد الياس سحار المتوفى في سبتمبر المنصرم.

وخلال الكلمة التي ألقاها ، وصف رئيس الكونفدرالية سامي عقلي هذا الحفل ب “الهام جدا” بما أنه يكرم رجلا ” أعطى الكثير للاقتصاد الجزائري (رضا حمياني) مشيدا بمشاركة الصحافيين في هذه الطبعة الأولى مع تقديم التهاني للفائزين .

في هذا الصدد، صرح السيد عقلي أن الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل تعتزم ” تعميم” النقاش الاقتصادي عبر وسائل الإعلام الوطنية مع تشجيع الأعمال الصحفية.

وقد حضر هذا الحفل وزير الإعلام الجديد محمد بوسليماني و وزير الصناعة أحمد زغدار و وزير التكوين والتعليم المهنيين ياسين ميرابي.

ومن بين الحضور رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي رضا تير إضافة إلى ممثلين ديبلوماسيين في الجزائر.

المنتخب الوطني الجزائري للسيدات يتوج بالذهبية في مهرجان الدراجة العربية بمصر

المنتخب الوطني الجزائري للسيدات يتوج بالذهبية في مهرجان الدراجة العربية بمصر

توج المنتخب الوطني الجزائري للسيدات بالميدالية الذهبية في سباق ضد الساعة حسب الفرق أمام فريق الإمارات، خلال مهرجان الدراجة العربية الذي انطلق صبيحة اليوم الأحد ويستمر لغاية 25 نوفمبر بالقاهرة.

و أنهى المنتخب الوطني الجزائري للسيدات الذي ضم كل من نسرين حويلي و شهرة عزوز وحنين بلعتروس ويامنة بوياقور، السباق الذي جرى على مسافة 36 كلم، بتوقيت 51 دقيقة و43 ثانية و37 جزء.

كما يشارك منتخب الأواسط (رجال) مساء اليوم الأحد، في السابق الذي يجري على مسافة 56 كلم. ويضم الفريق الوطني كل من أيوب فركوس وخالد منصوري وعبد الكريم فركوس وصلاح الدين الأيوبي شركي.

وزير الداخلية يُشرف على تنصيب والي الجزائر العاصمة الجديد

وزير الداخلية يُشرف على تنصيب والي الجزائر العاصمة الجديد

أشرف وزير الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، اليوم الأحد على تنصيب الوالي الجديد لولاية الجزائر، أحمد معبد، خلفا للسيد يوسف شرفة، الذي عين وزيرا للعمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي، إثر التعديل الحكومي الذي أقره رئيس الجمهورية،السيد عبد المجيد تبون، الخميس الفارط.

و في كلمة ألقاها خلال مراسم تسليم و استلام المهام, قال السيد بلجود أن إشرافه الشخصي على اللقاء يؤكد “العناية التي توليها الدولة لاستكمال المسار التنموي لعاصمة البلاد و الانطلاق نحو مقاربة عصرية قائمة على الابتكار و النجاعة و التشاركية بعيدا عن الأساليب الروتينية و الكلاسيكية التي لا ترقى إلى ما تحمله هذه الولاية من آفاق و تحديات”.

و أضاف الوزير أن مواطني العاصمة “يتطلعون إلى تحسين إطارهم المعيشي و رفع مستوى الخدمات العمومية سيما تلك المتعلقة بنظافة المحيط و التهيئة الحضارية والمرافق التربوية و الصحية و وسائل النقل و غيرها من المرافق الجوارية الحيوية”.

و قال وزير الداخلية أن تعيين السيد معبد واليا جديدا للجزائر العاصمة يعد “تقديرا لمساره الطويل على مستوى الجماعات المحلية” و هو ما يضعه، كما أضاف،”أمام تحدي الرقي بولاية الجزائر لتكون في مستوى تطلعات ساكنتها”.

و ذكر بالمناسبة بأن السيد معبد له “باع” في التسيير المحلي لأكثر من 40 سنة تقلد خلالها “مسؤوليات هامة و كان على رأس ولايات جيجل و الطارف و مستغانم وبجاية و تيبازة”.

من جهته، عبر الوالي الجديد للعاصمة عن “التزامه” بالعمل على توفير كل الطاقات و الوسائل لمواجهة التحديات و الرهانات التي تنتظر عاصمة البلاد.

و بدوره، ذكر السيد شرفة أن طيلة توليه منصب والي الجزائر اشتغل بالتنسيق مع مختلف المدراء و المسؤولين في سبيل مواجهة ملفات هامة على رأسها الازمة الصحيةو جائحة كوفيد-19 و أزمة مياه الشرب و عمليات الترحيل لفائدة المواطنين
والتغييرات المناخية و كذا إعادة بعث بعض المشاريع الهيكلية.