الصحراء الغربية: الجزائر تؤكد مجددا دعمها لجهود ستافان دي ميستورا

الصحراء الغربية: الجزائر تؤكد مجددا دعمها لجهود ستافان دي ميستورا

نيويورك (الأمم المتحدة) – أكدت الجزائر، بصفتها بلد جار وملاحظ لمسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية، مجددا دعمها لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الاقليم المحتل، ستيفان دي ميستورا الهادفة إلى وضع حد لهذا النزاع، حسبما صرح به الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة، سفيان ميموني.

وأكد السيد ميموني بنيويورك خلال النقاش العام للجنة الرابعة للأمم المتحدة المكلفة بالمسائل السياسية الخاصة وتصفية الاستعمار أن “الجزائر ستستمر كعادتها في المساهمة في تسوية عادلة ومستديمة للنزاع في الصحراء الغربية”.

وأضاف الدبلوماسي أن “الجزائر لن تدخر أي جهد لمرافقة جهود المبعوث الشخصي الجديد في وضع حد لهذا النزاع الطويل الأمد الذي يمكن بلوغه إلا من خلال تحقيق آمال الشعب الصحراوي في ممارسة حقه في تقرير المصير بكل حرية”.

وأكد السيد ميموني قائلا “ينضم بلدي لنداء الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس، في تقريره الأخير حول الصحراء الغربية، حاثا أعضاء مجلس الأمن و أصدقاء الصحراء الغربية وأطراف أخرى مشاركة إلى تشجيع المغرب و جبهة البوليساريو إلى اغتنام الفرصة ومواصلة المشاركة بحسن نية و دون شرو ط مسبقة في المسار السياسي”.

و أضاف في نفس السياق أن الجزائر “تامل بكل صدق بأن يجد نداء الأمين العام للأمم المتحدة آذانا صاغية وأن يتحلى طرفي النزاع بالحكمة السياسية والمسؤولية و يباشران مفاوضات على أساس متين” للتوصل إلى تسوية سياسية عادلة و مستديمة للقضية الصحراوية.

ومن جهة أخرى، تحث الجزائر المجتمع الدولي على وضع حد للممارسات الاستعمارية غير القانونية (في الأراضي الصحراوية) وضمان الحماية و الدعم للشعب الصحراوي”، يضيف الممثل الدائم لدى الأمم المتحدة.

وعلى الصعيد الانساني، أشادت الجزائر بعمل الوكالات الانسانية و دعمها للاجئين الصحراويين، معبرة عن استعدادها “لمواصلة تعاونها مع كافة الشركاء الانسانيين الناشطين في الميدان لدعم اللاجئين و السهر على ضمان راحتهم إلى غاية عودتهم إلى بلدهم بكرامة”، يؤكد السيد ميموني.

وأضاف أن “الجزائر على قناعة راسخة بأن أحسن حل لتسوية وضع اللاجئين الصحراويين يكمن في معالجة الأسباب العميقة للنزاع في الصحراء الغربية”.

النيجر تثمن توقيع اتفاق التعاون الأمني مع الجزائر

النيجر تثمن توقيع اتفاق التعاون الأمني مع الجزائر

ثمن وزير الداخلية واللامركزية النيجري ألكاش ألهادا، هذا الثلاثاء بالجزائر العاصمة، توقيع اتفاق التعاون الأمني مع الجزائر، مؤكدا أن هذا الاتفاق “سيعطي ديناميكية جديدة” للتعاون بين البلدين في محاربة الإرهاب.

وصرح ألهادا في نهاية أشغال الدورة السابعة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية، أن “اتفاق التعاون الأمني سيعطي ديناميكية جديدة للتعاون في محاربة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود والمنظمة”.

وأثناء الدورة الجديدة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية، تم تنصيب مجموعة عمل لدراسة طرق ووسائل  تكثيف الجهود والتنسيق لتأمين المناطق الحدودية ومحاربة الهجرة غير الشرعية والجريمة بمختلف أشكالها.

وشارك في أشغال هذه المجموعة ممثلو المصالح الأمنية والحماية المدنية والجمارك وممثلو وزارتي الداخلية والشؤون الخارجية وولاة عين قزام وتمنراست وجانت وكذا محافظي أغاديز وتاهوا.

وأعرب الوزير النيجري عن “ارتياحه” لتوقيع اتفاق التوأمة بين مدرستي الشرطة تمنراست ونيامي للتكوين والخبرة لفائدة أعوان وإطارات الشرطة النيجرية وكذا اتفاقية التوأمة بين ولاية عين قزام ومنطقة أغاديز التي “تغطي كل مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية”.

كما أعرب عن “رضاه” للنتائج التي توجت الدورة السابعة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية، مبرزا استعداد بلاده “لتعزيز التعاون مع الجزائر بديناميكية أكبر”. واقترح ان تعقد دورة اللجنة المقبلة في أكتوبر 2022 بنيامي.

طاقات متجددة: السيد زيان يتطرق إلى التعاون الثنائي مع سفيرة هولندا

طاقات متجددة: السيد زيان يتطرق إلى التعاون الثنائي مع سفيرة هولندا

الجزائر – استقبل وزير الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة، بن عتو زيان يوم الثلاثاء سفيرة هولندا بالجزائر، جانا فان دير فيلد التي بحث معها التعاون في مجال الطاقات المتجددة، حسبما أفاد به بيان للوزارة.

خلال اللقاء “استعرض الطرفان العلاقات الثنائية القائمة منذ أكثر من أربع قرون و بحثا فرص التعاون و الشراكة المتاحة في مجال الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة، سيما في فروع انتاج الكهرباء انطلاقا من مصدر متجدد و انتاج الهيدروجين الأخضر”، يضيف البيان.

في هذا الإطار استعرض الوزير الاستراتيجية الوطنية في مجال تطوير الطاقات المتجددة و الفعالية الطاقوية التي تعتمد على كافة القدرات التي تزخر بها الجزائر.

و تطرق من جهة أخرى إلى أهمية تعاون “ملموس يحمل قيمة مضافة”، مؤكدا على استعداد وزارته لإرساء شراكات في التكوين العملي و البحث و التطوير التطبيقي لضمان نجاح و ديمومة المواضيع التي سيتم بحثها في إطار هذا التعاون من خلال الاعتماد على مهارة دول بمكانة هولندا.

كما أطلع الوزير السفير عن إطلاق مشروع مناقصات قريبا للمستثمرين لإنجاز محطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة إجمالية تبلغ 1000 ميغاوات موجهة إلى المستثمرين المحليين والأجانب داعيا المستثمرين من هولندا المعنيين إلى المشاركة خاصة وأن الحكومة الجزائرية تنفذ جميع التدابير اللازمة لتحسين مناخ الأعمال ولا سيما من خلال مراجعة قانون الاستثمار وصياغة قانون حول الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

من جانبها، أشادت سفيرة هولندا بجهود الجزائر والتزامها في مجال التحول الطاقوي، معربة عن استعداد بلادها لتلبية كافة الشروط الكفيلة بتجسيد التعاون بين البلدين لا سيما في إطار تطوير شعبة الهيدروجين الأخضر وهذا بالاعتماد على الخبرة الهولندية في هذا المجال التي صاغت استراتيجية تطوير هذه الشعبة.

واتفق الطرفان على مواصلة الاتصال لتحديد مواضيع التعاون بشكل مفصل وملموس في المجالات التي تمت مناقشتها.

وفي الختام، أعرب الوزير عن “ثقته” في مستقبل التعاون الثنائي ستنبثق عنه نتائج بتعزيزها أكثر.

توقيع اتفاقية تعاون في مجال التكوين بين المعهد الجزائري للبترول والشركة الدولية للمحروقات الجيبوتية

توقيع اتفاقية تعاون في مجال التكوين بين المعهد الجزائري للبترول والشركة الدولية للمحروقات الجيبوتية

الجزائر – تم توقيع اتفاقية تعاون في مجال التكوين بين المعهد الجزائري للبترول التابع لسوناطراك والشركة الدولية للمحروقات الجيبوتية، حسبما أفاد به يوم الثلاثاء بيان للمجمع.

وجرت مراسم التوقيع أمس الاثنين عن طريق تقنية التحاضر المرئي عن بعد، حسبما ورد في البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية لمجمع سوناطراك.

ويأتي هذا الاتفاق “تتويجا للمناقشات التي تم اجراؤها بين المعهد والجانب الجيبوتي لإقامة شراكة في مجال التكوين وتطوير المهارات من اجل تنمية الموارد البشرية”.

ويتطرق هذا التعاون إلى “تنظيم وتطوير برامج التكوين والتبادل في ما يخص مواضيع الاهتمام المشتركة”، حسب البيان الذي أشار إلى أن “الطرفين اتفقا على البدء في أشغال التكوين الأولية”.

طاقة: أوابك تصدر دراسة حول دور التحول الرقمي في تحسين أداء صناعة التكرير والبيتروكيماويات

طاقة: أوابك تصدر دراسة حول دور التحول الرقمي في تحسين أداء صناعة التكرير والبيتروكيماويات

الجزائر – أصدرت الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول “أوابك”، دراسة حول دور التحول الرقمي في تحسين أداء صناعة التكرير والبتروكيماويات، حسبما أفادت به المنظمة يوم الثلاثاء.

وتناولت المنظمة في الدراسة المنجزة، تعريفا بمفاهيم تقنيات التحول الرقمي المستخدمة في صناعة التكرير والبتروكيماويات، ومجالات تطبيقها، مثل إنترنت الأشياء الصناعي والتوأم الرقمي والذكاء الاصطناعي، وتعليم الالة، والفضاء السحابي، والحوسبة السحابية، وتحليلات البيانات الضخمة، والروبوتات التكيفية، والواقع المعزز.

كما استعرضت الدراسة دور التطبيقات الرقمية في تحسين الأداء التشغيلي والاقتصادي لصناعة التكرير والبتروكيماويات، من خلال تحسين العمليات الإنتاجية، وإدارة برامج الصيانة، وسرعة الاستجابة لتقلبات الأسواق وتغيرات الطلب على المنتجات، بحسب نفس المصدر.

وتشرح الدراسة دور استخدام الروبوتات في عمليات الصيانة في الأماكن الخطرة، وتطبيق الذكاء الاصطناعي  ونظم المراقبة للتحكم بمشكلات التاكل وتنبيه المشغل عن وجود مؤشرات تنبئ المشغل عن احتمال حدوث الأعطال ليتمكن من اتخاذ الإجراءات الوقائية قبل تفاقمها، بما يسهم في رفع مستوى الالتزام باشتراطات الصحة والسلامة المهنية، وخفض الانبعاثات الملوثة للبيئة.

من جهة أخرى استعرضت الدراسة دور التقنيات الرقمية مثل “الواقع المعزز” التي على مبدأ التكامل بين كل من عمليات وصف بيئة العمل الحقيقية، وبين المعلومات المتعلقة بهذه البيئة، بهدف تمكين المستخدم من تصورها بشكل أوضح وأشمل.

ويتم في هذا الجانب تنظيم دورات تدريبية عن بعد من قبل خبراء مختصين، وتظهر مواقع وأشكال المعدات بالتصوير ثلاثي الأبعاد بطريقة تحاكي الواقع الحقيقي.

كما تتضمن الدراسة بعض الأمثلة العملية لتنفيذ مشاريع التحول الرقمي المطبقة في صناعة التكرير والبتروكيماويات في مناطق مختلفة من العالم، وفي بعض الدول العربية، مع الإشارة إلى الفوائد التي تحققت نتيجة تنفيذها.

وأشارت الدراسة إلى أهمية دور البيانات في تقييم الحالة الراهنة لمنشات التكرير والبتروكيماويات، وتحديد الظروف التي يمكن أن تؤثر في العمليات الإنتاجية، وبالتالي اختيار أفضل الحلول الممكنة لتفادي الأعطال وتحسين الأداء التشغيلي والاقتصادي للصناعة.

وتوصلت الدراسة إلى توصيات ترتكز على  مساهمة تكنولوجيا التحول الرقمي في التمييز بين الشركات بمقدار نجاحها وسرعة تطبيقها لهذه التكنولوجيا، وتحسين الربحية من خلال تطبيق أنظمة التحسين في الزمن الفعلي التي تدمج نظم التحكم بالعمليات الإنتاجية بعملية تخطيط الإنتاج، وتحسين كفاءة عمليات الإنتاج من خلال تطبيق الذكاء الاصطناعي في نظم التحكم الت%8