مركب الحديد والصلب “توسيالي” لوهران الشروع في إنجاز مصنع إنتاج الحديد المصفح شهر نوفمبر القادم

مركب الحديد والصلب “توسيالي” لوهران الشروع في إنجاز مصنع إنتاج الحديد المصفح شهر نوفمبر القادم

يرتقب الشروع في إنجاز مصنع لإنتاج الحديد المصفح بطاقة إنتاجية تقدر ب 2 مليون طن سنويا بمركب الحديد و الصلب “توسيالي” الكائن مقره ببطيوة شرق وهران شهر نوفمبر القادم، حسبما أعلن عنه اليوم الثلاثاء عضو مجلس إدارة المركب المكلف بالعمليات بالجزائر .

و أبرز السيد ألب توبكيوقلي في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية أنه تم الانتهاء تقريبا من جميع الإجراءات الإدارية بما في ذلك تحضير الأرضية لهذا المصنع المتواجد بمحاذاة باقي وحدات المركب على أن تنطلق الأشغال شهر نوفمبر المقبل.

و يستخدم الحديد المصفح في صناعة هياكل السيارات و قطع غيار المركبات و التجهيزات الإلكترونية المنزلية و غيرها.

ويضيف نفس المسؤول أنه سيسمح إنتاج هذا المصنع بتلبية حاجيات شركات المناولة و المؤسسات الصغيرة و الرفع من نسبة الإدماج في المجال الصناعي و كذا المساهمة في تقليص فاتورة استيراد هذا المنتوج

كما سيوفر هذا المشروع الذي حددت أجال إنجازه 30 شهرا على أقصى تقدير زهاء 2.000 منصب شغل مباشر و غير مباشر كما أشير إليه.

للتذكير يبلغ إنتاج المركب خلال السنة الجارية 3 ملايين طن من مختلف المنتجات الحديدية التي يتم تسويقها محليا،و تلبية احتياجات التصدير على أن يتضاعف الإنتاج إلى 6 ملايين طن من مختلف المنتجات الحديدية في آفاق 2025 بعد إتمام أشغال إنجاز مصنع إنتاج الحديد المصفح.

و يطمح مركب الحديد والصلب “توسيالي” الذي يعمل على تجسيد سياسة الدولة في مجال توسيع الاستثمار و التصدير خارج قطاع المحروقات إلى تلبية الاحتياجات الوطنية بمنتوجات ذات جودة تستعمل في تجسيد العديد من المشاريع بما في ذلك السكنية و البنى التحتية، السدود و الأشغال العمومية و تحقيق أكبر عدد ممكن من عمليات التصدير لمختلف أنواع الحديد نحو عديد الدول الأجنبية.

انطلاق فعاليات الصالون الأول للتصدير بمشاركة أزيد من 50 متعاملا ببومرداس

انطلاق فعاليات الصالون الأول للتصدير بمشاركة أزيد من 50 متعاملا ببومرداس

بومرداس – انطلقت اليوم الثلاثاء ببومرداس فعاليات الصالون الأول للتصدير بمشاركة أزيد من 50 عارضا في مختلف المنتجات تحت إشراف وزير التجارة و ترقية الصادرات كمال رزيق والسلطات الولائية وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي بالجزائر.

وأكد السيد رزيق في تصريح للصحافة على هامش إشرافه على إفتتاح الصالون الموجه للتصدير، أن هذا الأخير سيتوج بتوقيع إتفاقيات تعاون وشراكة، هو بمثابة “رسالة بأن للجزائر قدرات و إمكانيات بشرية و مادية في مجال التصدير و لا ينقصها في المجال سوى بعض اللمسات فيما تعلق بالتسويق”.

وبالمناسبة، كشف الوزير عن الشروع في العمل مع مختلف القطاعات الوزارية والمتعاملين المعنيين من أجل تحسين مجال تسويق المنتجات الوطنية خارجيا بغرض الوصول إلى “تحقيق حجم صادرات مقبول”.

واعتبر ما يعرض في هذا الصالون الأول من نوعه ببومرداس، من منتجات ذات جودة ونوعية عالمية، “مبعث افتخار للولاية خاصة و أنها تجد رواجا في الكثير من الأسواق العالمية”، بدليل طلب ممثلي السلك الدبلوماسي لعدد من الدول في الجزائر زيارة هذا المعرض، كما قال.

ويشرف على هذه التظاهرة الأولى من نوعها بالولاية، والمنظمة بالساحة المقابلة للمركب الأولمبي جيلالي بونعامة بمدينة بومرداس، قطاع التجارة بالتنسيق مع الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل بالولاية و غرفة التجارة و الصناعة الساحل و المركز العربي الإفريقي للإستثمار و المنتدى الجزائري للاستيراد والتصدير.

وتتضمن هذه الفعالية إلى جانب أجنحة المعارض المتنوعة، تنظيم ورشات تقنية حول إجراءات التصدير وأخرى حول المفاوضات الثنائية لترقية المنتوج المحلي و ثالثة حول النقل وصعوباته و تبسيط إجراءات التصدير والعراقيل وسبل إزالتها إضافة إلى تنظيم يوم دراسي حول التصدير واقع و آفاق.

وتستهدف التظاهرة التجارية، حسب منظميها، متعاملين إقتصاديين راغبين في التصدير و سفراء عدد من الدول والملحقين الإقتصاديين التابعين لهم و عدد من الهيئات المعنية بالتصدير كالجمارك و ألجيراكس و المجلس الإقتصادي و الإجتماعي والبيئي و جامعة بومرداس.

ويتوخى من الصالون الذي يحمل شعار “معا من أجل اقتصاد بلادنا” و يتواصل على مدار ثلاثة أيام، التعريف بالمنتجات القابلة للتصدير وطنيا ومحليا وتعزيز إمكانيات الولاية و مصدريها للولوج إلى عالم التصدير و التعريف بإجراءات ذلك.

ويتوخى من تنظيم هذه الفعالية كذلك، العمل على انتقاء المتعاملين الاقتصاديين و تبادل الخبرات فيما بينهم و محاولة البحث عن آليات للتخفيف وإزالة كل العراقيل والصعوبات التي تواجه المتعاملين في مجال التصدير و خلق جو عمل بين المصدرين.

سلطة ضبط البريد والمواصلات الإلكترونية تطلق الرقم القصير “3333” لكافة المواطنين و المهنيين

سلطة ضبط البريد والمواصلات الإلكترونية تطلق الرقم القصير “3333” لكافة المواطنين و المهنيين

الجزائر- وضعت سلطة ضبط البريد والمواصلات الإلكترونية في خدمة المواطنين و المهنيين الرقم القصير “3333” في اطار تحسين نوعية الخدمات المقدمة.

و حسب بيان للسلطة, يسمح هذا الرقم بتوجيه المكالمات وفقا لطلب المتصل نحو المديرية المعنية بطلبه.

و لمزيد من المعلومات فيما يخص المصادقة أو الترقيم أو الشكاوى المتعلقة بالتشويش او التجهيزات او برمجيات التشفير او الذبذبات و هذا من خلال تشكيل الرقم “1”.

و للحصول على المعلومات المتعلقة بمركز النداء او خدمات توفير النفاذ للإنترنت (VOIP) او خدمات الرسائل الصوتية و المعلومات (Audiotex) او خدمات استضافة و تخزين محتوى معلوماتي او تحديد الموقع الجغرافي اللاسلكي, يجب على المعني اجراء طلب لمديرية المتعاملين و مزودي الخدمات عن طريق تشكيل الرقم “2”.

أما فيما يخص مديرية البريد, يجب تشكيل الرقم “3” للحصول على المعلومات المتعلقة بترخيص استغلال خدمات البريد و شهادة تسجيل استغلال الخدمات البريدية.

أما الشكاوى المتعلقة بخدمات الاتصالات الالكترونية, يجب على الشخص المعني تشكيل الرقم “4” للاتصال بدائرة حماية حقوق المشتركين, يختم البيان.

المسابقة الوطنية للقفز على الحواجز للجائزة الكبرى لمدينة سيدي بلعباس من 21 إلى 30 أكتوبر

المسابقة الوطنية للقفز على الحواجز للجائزة الكبرى لمدينة سيدي بلعباس من 21 إلى 30 أكتوبر

وهران – ستقام المسابقة الوطنية لجائزة مدينة سيدي بلعباس للقفز على الحواجز من 21 إلى 30 أكتوبر الجاري بميدان الفروسية ببني عامر بسيدي بلعباس ، حسبما علم اليوم الثلاثاء من الاتحادية الجزائرية للفروسية.

و ستعرف هذه التظاهرة الرياضية المنظمة من طرف نادي “بني عامر” للفروسية بالتنسيق مع الإتحادية الجزائرية مشاركة أزيد من 100 فارس و فارسة سيتنافسون على مرحلتين من فئات الأشبال و الأواسط و الأكابر يمثلون مختلف النوادي من الوطن سيتنافسون على مرحلتين.

و تشمل المرحلة الأولى على مدار ثلاثة أيام إجراء 17 مسابقة لمختلف الفئات على علو يتراوح ما بين علو 1 متر و 15 سنتمتر إلى 1 متر و 30 سم.

و ستختتم هذه التظاهرة في الأسبوع الموالي ما بين 27 إلى 30 أكتوبر الجاري بإجراء 17 مسابقة من بينها الجائزة الكبرى نجمة واحدة لمدينة سيدي بلعباس لفئة الأشبال و الأواسط و الأكابر.

المسرح الوطني الجزائري يعلن قائمة الفائزين بمسابقة الأطفال

المسرح الوطني الجزائري يعلن قائمة الفائزين بمسابقة الأطفال

أعلن المسرح الوطني الجزائري “محي الدين بشطرزي” على صفحته على فيسبوك عن قائمة الفائزين بالمسابقات الثلاثة الموجهة للأطفال, والتي نظمها المسرح إحياءً لذكرى رجال المسرح, أحسن عسوس وادريس شقروني وعبد المالك بوساهل الذين وافتهم المنية في جويلية 2021.

بالنسبة لمسابقة “الحكواتي الصغير” التي نظمت احياء لذكرى الكوميدي والمخرج أحسن عسوس الذين غادر الحياة في 23 جويلية الماضي عن عمر ناهز 72 سنة, عادت أفضل ثلاث قصص لرتاج بوفاتح (الملك الأعرج والرسام الذكي), متبوعة برنيم حضري عن قصة “الأمل عملة النجاح”, ثم وسام سماحي وعملها المعنون “الشجرة الحزينة والكوخ”.

أما مسابقة “القاص الصغير” التي كرست لإحياء ذكرى الكوميدي والمخرج ادريس شقروني الذي غادرنا في 20 جويلية 2021, فقد عادت جائزتها الأولى لصلاح الدين بابا حني عن عمله “فريق الأطباء الصغير” والمرتبة الثانية لعبد الجليل أكرم بن سراي عن قصة “بدون عنوان”, بينما عاد المركز الثالث لفونة ملاك داودي عن قصة “هجوم يدمر العالم”.

وبخصوص مسابقة “الفكاهي الصغير” التي نظمت تكريما للكوميدي والمخرج عبد المالك بوساهل, الذي وافقته المنية يوم 29 جويلية 2021 عن عمر ناهز 56 سنة, فقد فازت بها تقوى سوري متبوعة بآدم حميزي في المرتبة الثانية وعاشور حواء أيلول في المركز الثالث.

ونظمت المسابقات الثلاث الموجهة لجمهور الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 6 و15 سنة, حول مسائل لها علاقة بوباء كورونا (كوفيد-19), بحيث اشترط على المشاركين تسجيل أعمالهم القصصية على دعائم فيديو.

وبالنسبة لمسابقة القاص الصغير, فقد اشترط على المشاركين الصغار كتابة قصة صغيرة لا تتجاوز 500 كلمة.