الجزائر – رصدت جل الصحف الوطنية الصادرة يوم الخميس “حصيلة” الحملة الانتخابية لمحليات 27 نوفمبر خلال الأسبوعين الأولين، واصفة نشاطات التشكيلات السياسية والقوائم الحرة ب “المحتشمة”.

في هذا الإطار, وصفت يومية “الوطن” الناطقة بالفرنسية مجريات الحملة الانتخابية التي تدخل أسبوعها الثالث, ب “المحتشمة” وذلك بالرغم من مشاركة قرابة خمسين تشكيلة حزبية و حوالي 900 قائمة حرة, مشيرة إلى تواجد عدد قليل من اللوحات الإشهارية الخاصة بالتعريف بقوائم المترشحين.

وعلى نفس المنوال, كتبت يومية “لسوار دالجيري”, مقالا تناولت من خلاله مجريات الاسبوعين الأولين من الحملة الانتخابية, معتبرة إياها ب “الفاترة” لكونها لم تتمكن من تحقيق الوتيرة المطلوبة, حيث لوحظ أن أقلية من رؤساء الأحزاب السياسية ,نشطت تجمعات شعبية وسط “عزوف” الناخبين عن العمل السياسي.

من جهتها , خصصت يومية “الشعب”, مقال تحت عنوان “الجملة الانتخابية تدخل أسبوعها الثالث”, قيمت من خلال مجريات هذا السباق الذي شهد –حسبها– “تسارع خلال أيام هذا الاسبوع, حيث كثف المترشحون خرجاتهم الميدانية  بالرغم من اتخاذ العديد منهم منصات التواصل الاجتماعي وسيلة مثلى  لنشر البرامج و الأفكار دون عناء التنقل للمداشر  والقرى و المناطق الداخلية”.

كما رصدت ذات اليومية, خرجات منشطو الحملة, الذين أجمعوا على ضرورة إعطاء دور كبير  للمنتخبين المحليين من اجل تحقيق التنمية المحلية, مشيرة بالمناسبة إلى أن الانتخابات المحلية تشهد تشكيل مجالس  شعبية ولائية, بالولايات العشر الجديدة والتي يعول عليها كثير لتفعيل حركية النشاط التنموي.

بدورها, عادت جريدة “لوريزون”, إلى تقييم مجريات الاسبوعين الأولين من الحملة الانتخابية, حيث, ترى المترشحين سواء كانوا من الأحزاب السياسية أو القوائم الحرة “لم يتمكنوا من فرض وجودهم على الساحة السياسية”,مرجعة ذلك, إلى نسبة المشاركة المسجلة في التشريعيات القادمة وذلك على لسان المحلل السياسي, رضوان بوهيدل.

من جهتها, جريدة “المساء”, قدمت حوصلة عن مجريات الحملة الانتخابية التي تدخل أسبوعها الثالث دون أن تقيم هذه الحملة, مكتفية بالتأكيد على أن تقوية اللحمة بين الجزائريين من أجل جزائر قوية وسيدة في قرارتها, تعد من أبرز المسائل التي تطرق إليها منشطو هذه الحملة.

كما عادت نفس اليومية إلى تصريحات رؤساء التشكيلات السياسية, خلال تنشيطهم للحملة, على غرار ما أكده الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي من ولاية ميلة ,حول ضرورة إنجاح الاستحقاق الانتخابي من أجل التكفل الأمثل بانشغالات المواطنين وكذا دعوة رئيس حزب الفجر الجديد , الطاهر بن بعيبش من البويرة إلى ضرورة منج صلاحيات أوسع للمجالس المنتخبة.

من جهة أخرى, فضلت جريدة “المجاهد” الناطقة بالفرنسية, تسليط الضوء على نشاط القوائم الحرة, خلال هه الحملة, معتبرة أن هذه الأخيرة, “تكمنت من إضفاء نوع من الديناميكية للحملة, مشكلة بذلك منافسا قويا للتشكيلات السياسية”.

أما يومية “لوجان أنديبوندو”, فقد ركزت على مجريات الحملة الانتخابية بولاية البليدة, مشيرة إلى أن منشطو الحملة فضلوا تنشيط لقاءات جوارية و استخدام الفضاء الازرق بدلا عن  تنظيم تجمعات شعبية, مرجعة ذلك إلى التقلبات الجوية التي تشهدها أغلب المناطق الساحلية للوطن.

بدورها, عادت جريدة “الشروق اليومي”, إلى أهم تصريحات منشطو الحملة, حيث نقلت دعوة الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي, الطيب زيتوني من باتنة إلى ضرورة استغلال الذكاء الاجتماعي للشعب وكذا تأكيد رئيس جبهة المستقبل, عبد العزيز بلعيد من وسعيدة على ضرورة تشجيع الاستثمار على المستوى المحلي من أجل خلق الثروة.

أما جريدة “لكسبريسون”, فقد عالجت موضوع تمويل الحملة الانتخابية واعتماد الأحزاب السياسية على التمويل الذاتي للحملة, راصدة مطالب بعض المترشحين لهذه الاستحقاقات سيما منهم المنتمون للقوائم الحرة التي طالبت بوفير دعم مالي لتمويل الحملة.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin