أكد الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة ياسين المهدي وليد، اليوم الأربعاء، بقسنطينة أنّ صندوقا بقيمة مليار دينار تمّ تخصيصه لتمويل المؤسسات الناشئة.

برسم ندوة صحفية عقدها على هامش افتتاح الندوة الجهوية حول المؤسسات الناشئة التي احتضنتها قاعة أحمد باي، أفاد المهدي وليد أنّ المبلغ “مرشح للزيادة وذلك وفقا للاحتياجات والطلبات”، وأشار إلى أنّ تمويل المؤسسات الناشئة لا يخضع للمسعى “التقليدي”، على غرار ذلك المطبّق في إطار أجهزة دعم التشغيل، مشيرًا إلى أنّ هذا التمويل يدخل في رأس مال المؤسسة الناشئة لمدة ست سنوات.

وأضاف أنّ هذا التمويل الموجه للمؤسسات الناشئة يتم “حالة بحالة” ويشترط أن تتوفر الشركة المبتكرة على وسم ومخطط أعمال وتقرير محاسبي، وبعد أن أبرز أهمية المرونة في دعم المؤسسات الناشئة، تطرق الوزير المنتدب إلى التمويل المشترك (صندوق وبنوك) كوسيلة بإمكانها مرافقة المؤسسات المبتكرة.

في السياق ذاته، أكّد المهدي وليد أنّ الدولة تشجع على تمويل المؤسسات الناشئة عن طريق صناديق استثمارية دولية.

وتهدف الندوة الجهوية حول المؤسسات الناشئة “قسنطينة ديسرابت” التي احتضنتها قاعة أحمد باي إلى تنشيط النظام البيئي للابتكار على مستوى شرق البلاد.

وكان المهدي وليد رفقة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان والصناعة الصيدلانية عبد الرحمان لطفي جمال بن باحمد والرقمنة والإحصائيات حسين شرحبيل، بالإضافة إلى الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة نسيم ضيافات، كما شارك في هذه الندوة الجهوية على الخصوص ولاة بشرق البلاد، إضافة إلى حملة مشاريع مبتكرة وخبراء في التكنولوجيا والطلبة.