ثمن وزير الداخلية واللامركزية النيجري ألكاش ألهادا، هذا الثلاثاء بالجزائر العاصمة، توقيع اتفاق التعاون الأمني مع الجزائر، مؤكدا أن هذا الاتفاق “سيعطي ديناميكية جديدة” للتعاون بين البلدين في محاربة الإرهاب.

وصرح ألهادا في نهاية أشغال الدورة السابعة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية، أن “اتفاق التعاون الأمني سيعطي ديناميكية جديدة للتعاون في محاربة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود والمنظمة”.

وأثناء الدورة الجديدة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية، تم تنصيب مجموعة عمل لدراسة طرق ووسائل  تكثيف الجهود والتنسيق لتأمين المناطق الحدودية ومحاربة الهجرة غير الشرعية والجريمة بمختلف أشكالها.

وشارك في أشغال هذه المجموعة ممثلو المصالح الأمنية والحماية المدنية والجمارك وممثلو وزارتي الداخلية والشؤون الخارجية وولاة عين قزام وتمنراست وجانت وكذا محافظي أغاديز وتاهوا.

وأعرب الوزير النيجري عن “ارتياحه” لتوقيع اتفاق التوأمة بين مدرستي الشرطة تمنراست ونيامي للتكوين والخبرة لفائدة أعوان وإطارات الشرطة النيجرية وكذا اتفاقية التوأمة بين ولاية عين قزام ومنطقة أغاديز التي “تغطي كل مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية”.

كما أعرب عن “رضاه” للنتائج التي توجت الدورة السابعة للجنة الثنائية الحدودية الجزائرية-النيجرية، مبرزا استعداد بلاده “لتعزيز التعاون مع الجزائر بديناميكية أكبر”. واقترح ان تعقد دورة اللجنة المقبلة في أكتوبر 2022 بنيامي.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin