الجزائر – أكد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون, مساء اليوم الأحد, أن ما يمس تونس يمس الجزائر, وأن من تسول له نفسه المساس بأمن تونس “سيجد الجزائر بالمرصاد”.

وقال السيد تبون, خلال لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية: “الذي يمس تونس يمسنا, إننا نحرم على أنفسنا التدخل في أمور تونس الداخلية, ومن يهدد أمنها سيجدنا بالمرصاد”, مشددا على أن ” الجزائر لا تقبل الضغط على تونس من قبل أطراف خارجية”.

وأضاف “نحن نساند تونس للخروج من النفق, فحينما طلبت مساعدة الجزائر أيام جائحة كورونا, كنا حاضرين ولازلنا إلى يومنا هذا”.

واستطرد السيد تبون قائلا: “يبدو أن الأمور دستورية عندهم, ونشهد للرئيس قيس سعيد انه انسان مثقف وديمقراطي ووطني إلى النخاع, ولا يمكن أن نحكم عليه بشيء آخر”, قبل أن يضيف, “وأهل مكة أدرى بشعابها”.

وبخصوص ما إذا كان رئيس البرلمان التونسي, راشد الغنوشي, قد طلب اللجوء السياسي إلى الجزائر, أكد السيد تبون أن “الغنوشي لم يطلب اللجوء السياسي للجزائر” لافتا إلى أنه “كان مقررا أن يزور الجزائر ويستقبل من قبل مسؤولي المجلس الشعبي الوطني “.

وفي رد على سؤال حول ما إذا كان ينوي زيارة تونس, أكد السيد تبون, أنه يعتزم زيارتها بمجرد تشكيل الحكومة التونسية الجديدة حيث سيقوم بزيارة دولة رفقة وفد وزاري هام يتم خلالها التوقيع على كافة الاتفاقيات المجمدة بين الدولتين, قبل أن يؤكد أن “تونس جار مثالي بالنسبة للجزائر مثلما هي الجزائر بالنسبة لتونس”.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin