الجزائر- فند الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية اليوم الأربعاء الادعاءات التي تداولتها وسيلة إعلام أجنبية حول “تمويل مزعوم من قبل الجزائر لميليشيات بمالي”.

وفي تصريح لوسائل إعلام جزائرية، أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية أن “هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة” وقد صدرت عن “وسيلة إعلامية معروفة بولائها لمصالح المديرية العامة للأمن الخارجي التابعة للاستخبارات الفرنسية لتي يقودها السفير السابق بالجزائر، برنار إيميي”.

وأردف بالقول أن “الأمر يتعلق بتلاعب فاضح و مشين من طرف عرابي بلد جار والذين يتحكمون في دمية بائسة تنشر في أعمدة مدونة خاصة بالمرتزقة”.