صدر في العدد 86 من الجريدة الرسمية مرسومان تنفيذيان يتعلقان بالتصريح بالمنفعة العمومية لإنجاز مشروعين طريقيين على مستوى ولاية الجزائر.

ويتعلق النص الاول، الذي وقعه الوزير الاول، أيمن بن عبد الرحمن، في الـ 6 نوفمبر المنصرم بالمرسوم رقم 21-437 المتضمن التصريح بالمنفعة العمومية للعملية المتعلقة بإنجاز أشغال مداخل لمنطقتي التوسع السياحي لسيدي فرج وشاطئ النخيل،”نظرا لطابع البنى التحتية ذات المنفعة العامة والبعد الوطني والاستراتيجي لهذه الأشغال”.

وحسب المرسوم، يخص طابع المنفعة العمومية الأملاك العقارية والحقوق العينية العقارية المستعملة كرحاب لإنجاز أشغال مداخل لمنطقتي التوسع السياحي لسيدي فرج وشاطئ النخيل لاسيما، وسط الطريق والمنشآت الفنية والمنحدرات والشريط الأرضي الوسطي وملحقات أخرى للطريق.

ويحدد المرسوم المساحة الاجمالية للأراضي المعنية بالتصريح بالمنفعة العمومية ب28 هكتارا و 60 ارا، تقع في ببلديتي سطاوالي وزرالدة.

وفيما يتعلق بقوام الأشغال الملتزم بها بعنوان إنجاز أشغال مداخل لمنطقتي التوسع السياحي لسيدي فرج وشاطئ النخيل فتشمل انجاز الخط الرئيسي بطول 13,8 كيلومترا الى جانب تهيئة تسعة مفترقات طرق وكذا تسعة منشئات فنية.

اما المرسوم الثاني رقم 21-438 فهو يهدف إلى التصريح بالمنفعة العمومية للعملية المتعلقة بإنجاز ازدواج الطريق الولائي رقم 111 بين الشراقة وعين البنيان، “نظرا لطابع البنى التحتية ذات المنفعة العامة والبعد الوطني والاستراتيجي لهذه الأشغال”.

وتقع الأراضي المعنية التي تستخدم كرحاب لعملية إنجاز هذا المشروع والتي تبلغ مساحتها الإجمالية 7 هكتارات و 30 ارا ببلديتي الشراقة وعين البنيان.

اما قوام الأشغال الملتزم بها لعملية إنجاز ازدواج الطريق الولائي فيشمل انجاز الخط الرئيسي على طول 4,7 كيلومترا وتهيئة أربعة مفترقات طرق دورانية وإعادة تهيئة مفترق دوراني موجود على الطريق الوطني رقم 41 – الطريق الولائي رقم 111.

ووفقا للمرسوم فانه يجب أن تتوفر الاعتماد الضرورية للتعويضات الممنوحة لفائدة المعنيين وتودع لدى الخزينة العمومية  بالنسبة للمشروعين.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin