أدى عشرات آلاف من الفلسطينيين، يوم الاثنين، صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم الإجراءات التضييقية للاحتلال الصهيوني و العراقيل التي تحول دون الوصول للمسجد.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية الفلسطينية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن نحو 35 ألف فلسطيني أدوا صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك رغم إجراءات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان ل(وفا)، بأن قوات الاحتلال منعت الشبان من الدخول للصلاة في المسجد، بالتزامن مع تشديد الإجراءات التضييقية في الأقصى ومحيطه للشهر الخامس على التوالي، واعتدت بالضرب المبرح على شاب قرب أحد أبواب المسجد الأقصى قبل أن تعتقله، كما اعتقلت أحد حراس المسجد الأقصى واقتادته إلى أحد مراكز التحقيق.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد وضعت في وقت سابق من نهار اليوم، أسلاكا شائكة على السور المحاذي للمسجد الأقصى المبارك في منطقة باب الأسباط، بهدف منع دخول المصلين إلى المسجد الأقصى.

ويأتي ذلك بينما يشن الاحتلال الصهيوني، منذ 7 أكتوبر 2023، حربا مدمرة ووحشية على قطاع غزة، خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل في البنية التحتية.