رئيس مجلس الأمة يعزي عائلات ضحايا فاجعة منتزه الصابلات بالعاصمة

رئيس مجلس الأمة يعزي عائلات ضحايا فاجعة منتزه الصابلات بالعاصمة

بعث رئيس مجلس الأمة السيد صالح قوجيل، اليوم الأحد، ببرقية تعزية إلى عائلات فاجعة منتزه الصابلات بالجزائر العاصمة الذين لقوا مصرعهم غرقا، أمس السبت.

وجاء في نص التعزية: “شاءت إرادة الباري سبحانه وتعالى أن يودع الصبية محمودي حمزة، بن قيدة صهيب، رابحي أنس، ضرواية علاء الدين وبن قيدة يونس عبد المطلب، دنياهم وهم قد ودعوا آباءهم وإخوانهم وذويهم فرحين للاستمتاع والتنزه في شاطئ الصابلات، ولم يكونوا مدركين أنه وداعهم الأخير وأن موج البحر سيمضي فيهم حكمه رحمهم الله وأكرم نزلهم أجمعين”.

وأضاف رئيس مجلس الأمة مخاطبا أولياء الضحايا باسمه الخاص وبالنيابة عن السيدات والسادة أعضاء مجلس الأمة، قائلا: “وإن كنتم تألمون وتبكون ثمرات فؤادكم، فإننا والله لنألم مثلكم لفراقهم ونبكيهم حسرة ولوعة، وهم الذين قدموا من ولاية المدية ولم تكن ضالتهم سوى الترويح عن النفس وقضاء وقت ممتع فيما بينهم”.

واختتم رئيس مجلس الأمة رسالته بالقول: “وأمام هذا الخطب الجلل والمصاب الأليم، لا أملك إلا أن أبتهل إلى الله اللطيف الخبير أن يجلل أبناءنا برحمته ورضوانه ويتغمدهم برحماته الواسعة، متضرعا إليه تعالى أن ينزل في قلوب والديهم وإخوانهم وأسرهم وذويهم صبرا جميلا ويعوضهم فيهم خيرا كثيرا، إنه سميع مجيب الدعاء”.

رئيس المجلس الشعبي الوطني يستقبل السفير السوري بالجزائر

رئيس المجلس الشعبي الوطني يستقبل السفير السوري بالجزائر

 استقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني, السيد ابراهيم بوغالي, اليوم الأحد, سفير الجمهورية العربية السورية لدى الجزائر, السيد ماهر عنان بدور, الذي أدى له زيارة مجاملة بمقر المجلس, حسب ما أورده بيان لذات الهيئة التشريعية.

وخلال هذا اللقاء –يوضح المصدر ذاته– أشاد السيد بوغالي بمستوى العلاقات “التاريخية المميزة” التي تجمع البلدين, كما حث على “بذل مزيد من الجهود لرفع مستواها”, داعيا في هذا السياق إلى “تعزيز التعاون الثنائي, لاسيما على المستويين البرلماني والاقتصادي”.

إلى جانب ذلك, جدد السيد بوغالي “حرص الجزائر على سيادة سوريا ووحدة ترابها”, كما تطرق إلى عدد من الملفات الراهنة, على غرار الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة, وسبل مواجهة آفة الإرهاب, يضيف البيان.

بدوره –يتابع نفس المصدر– أشاد السفير السوري بمستوى العلاقات الثنائية و بـ “الروابط الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين”, كما أثنى على “مواقف الجزائر, بقيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون, في إطار دعم استقرار سورية ووحدة أراضيها”.

وبعد أن أكد على أن “الجزائر معروفة بصلابة مواقفها”, أثنى السيد ماهر عنان بدور على الدور الذي تقوم به من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي “لصالح كل القضايا العادلة”.

كما أعرب, من جهة أخرى, عن “يقينه بأن الجزائر مقبلة على مرحلة جد مزدهرة في الفترة المقبلة”, وفقا لذات البيان.

الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي يحل بالجزائر

الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي يحل بالجزائر

حل اليوم الأحد بالجزائر العاصمة, الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي, السيد فايز الشوابكة, في زيارة تندرج في إطار التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر المقبل للاتحاد, المقرر أن تحتضنه الجزائر أواخر شهر مايو الجاري, حسب ما أفاد به بيان للمجلس الشعبي الوطني.

وأوضح ذات المصدر, أنه كان في استقبال السيد فايز الشوابكة بالقاعة الشرفية لمطار هواري بومدين الدولي, الأمين العام للمجلس الشعبي الوطني, السيد سليم جعلال.

رئيس الجمهورية يعزي عائلات ضحايا فاجعة منتزه الصابلات بالعاصمة

رئيس الجمهورية يعزي عائلات ضحايا فاجعة منتزه الصابلات بالعاصمة

 تقدم رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, اليوم الأحد, ب”أخلص التعازي وأصدق مشاعر المواساة” لعائلات الاطفال الخمسة ضحايا منتزه الصابلات الذين لقوا مصرعهم غرقا, حسب ما ورد في رسالة التعزية.

وجاء في نص التعزية :”إلى عائلات ضحايا فاجعة الصابلات بالعاصمة. فقدنا مع العائلات المنكوبة, ببالغ الحسرة وعميق الألم, في فاجعة مروعة بمنتزه الصابلات بالعاصمة, أبناءنا الفتية اليافعين, الذين اختطفهم الموت غرقا من ساعات فسحة وتنزه تنقلوا من ولاية المدية للاستمتاع بها.

وفي هذه المحنة القاسية.. واللحظة المؤثرة التي نتقاسمها مع أولياء وأقارب وأصدقاء الضحايا: محمودي حمزة, بن قيدة صهيب, رابحي أنس, ضرواية علاء الدين وبن قيدة يونس عبد المطلب, أتوجه إليهم وهم يواجهون هذا الظرف العصيب بصبر وإيمان بخالص التعازي وأصدق مشاعر المواساة, داعيا المولى عز وجل أن يمن عليهم بالسكينة والثبات, وأن ينعم على أترابهم الخاضعين للعلاج بالشفاء العاجل”.

رئيس مجلس الأمة يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر

رئيس مجلس الأمة يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر

 استقبل رئيس مجلس الأمة، السيد صالح قوجيل، اليوم الأحد، سفير الجمهورية الإيطالية بالجزائر، السيد ألبيرتو كوتيلو، الذي أدى له زيارة مجاملة، حسب ما أورده بيان لذات الهيئة التشريعية.

وقد شكل اللقاء يوضح المصدر ذاته، “سانحة تبادل فيها الطرفان وجهات النظر حول الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة واستعرضا مسار العلاقات الثنائية المتينة التي تجمع الجزائر وإيطاليا، في ظل تعاون متعدد المجالات وشراكة متوازنة تؤطرها اتفاقيات واعدة وتحظى برعاية رئيسي الجمهوريتين، السيد عبد المجيد تبون، والسيد سيرجيو ماتاريلا”.

وبالمناسبة، رحب السيد قوجيل بـ”الزخم الإيجابي الذي تعرفه العلاقات الثنائية بين الجزائر وإيطاليا”، والتي وصفها رئيس الجمهورية بأنها “من أقوى العلاقات العربية -الأوروبية في حوض المتوسط، إذ تشكل نموذجا يحتذى في مجال العلاقات الدولية القائمة على الاحترام والتفاهم والاستمرارية والصداقة الحقة”.

كما عبر عن “اعتزازه بالشراكة الاستراتيجية النوعية بين البلدين اللذين يجمعهما تراث ثقافي متوسطي مشترك”، داعيا إلى “ترقية التعاون الاقتصادي في مجال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، واستغلال الفرص التي تتيحها منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية من أجل توسيع التبادلات التجارية”، يضيف البيان.

وفي السياق ذاته، استحضر رئيس مجلس الأمة مساهمة وسائل الإعلام الإيطالية في نشر حقيقة ثورة التحرير المظفرة أمام الرأي العام العالمي في مظاهرات 11 ديسمبر 1960، كما ثمن “الاستمرارية التي تشهدها هذه العلاقات على نفس الوتيرة من الجزائر النوفمبرية الثورية إلى الجزائر النوفمبرية الجديدة التي يرسي دعائمها رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون”، يتابع المصدر ذاته.

من جهته، أعرب السفير الإيطالي عن “سعادته” بتعيينه في الجزائر التي “يكن لها تقديرا كبيرا، يشكل صورة صادقة عن مكانتها الخاصة في قلوب الإيطاليين، وأهميتها كشريك محوري لإيطاليا”، كما عبر عن “اعتزازه بتواجده في بلد عريق بتاريخه ومواقفه الدولية النبيلة”، مؤكدا أن “مستقبل العلاقات الإيطالية-الجزائرية يعرف آفاقا مفتوحة تبشر بمزيد من التعاون والشراكة الاقتصادية المثمرة، لاسيما في إطار خطة ماتي التي تهدف إلى تعزيز علاقات التعاون مع الدول الإفريقية”.

كما استعرض أيضا مواقف بلاده حول عديد القضايا الإقليمية والدولية، خاصة منها الوضع في ليبيا ودول الساحل، مؤكدا أن الجمهورية الإيطالية “تدعم الحلول التفاوضية والسلمية للنزاعات في إطار الشرعية الدولية”.

وفي هذا الجانب، تطرق الطرفان إلى المشهد الدولي الراهن الذي “تطغى عليه دموية الاحتلال الإسرائيلي في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة”، إذ جدد رئيس مجلس الأمة موقف الجزائر “الداعم لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

وأبرز السيد قوجيل في هذا المنحى “ضرورة تكثيف الجهود لاسيما في الفضاء المتوسطي، من أجل وقف الإبادة الجماعية في فلسطين ومراجعة آليات عمل القوانين الدولية، وذلك عبر مساندة مساعي الدبلوماسية الجزائرية في مجلس الأمن الدولي، والتي تعمل بتوجيه من رئيس الجمهورية على تصحيح الانحراف الحاصل على مستوى المنظومة الدولية، والذي حال دون تمكين الشعبين الفلسطيني والصحراوي من حقهما في السيادة والاستقلال وتقرير المصير”.

وقد أجمع الجانبان على “أهمية وضرورة العمل من أجل الدفع بالعلاقات بين الجزائر وإيطاليا إلى مستويات أرقى، لاسيما في الجانب البرلماني، عبر تبادل الزيارات والخبرات بين ممثلي الشعبين في مجموعات الصداقة، وكذا إبرام اتفاقات تعاون وتفاهم من أجل التماهي مع الوتيرة المتصاعدة للدبلوماسية الرسمية، وتعزيزها بدبلوماسية برلمانية فاعلة بين مجلس الأمة ومجلس الشيوخ الإيطالي”، يتابع نفس المصدر.