كورونا: 87 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة

كورونا: 87 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة

الجزائر – سجلت 87 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر، حسب ما أفادت به وزارة الصحة في بيان لها اليوم السبت.
وبذلك، بلغ إجمالي الإصابات 267.374 حالة ومجموع المتماثلين للشفاء 179.400 إثر إحصاء 61 حالة تعافي جديدة، في الوقت الذي بقي فيه عدد الوفيات مستقرا عند 6876 حالة.
كما تم تسجيل 4 حالات بالعناية المركزة، يضيف ذات المصدر، مشيرا إلى أن 31 ولاية لم تسجل بها أي إصابة جديدة.

وتوصي وزارة الصحة المواطنين بضرورة الالتزام بنظام اليقظة وتدعوهم إلى احترام قواعد الوقاية والمسافة الجسدية والارتداء الإلزامي للقناع الواقي.

كما تشدد أيضا على أن الالتزام الصارم من قبل المواطنين بهذه الإجراءات الوقائية، إلى جانب أخذ الحيطة والحذر، هي عوامل مهمة إلى غاية القضاء نهائيا على هذا الوباء.

الطبعة الخامسة للمهرجان الوطني للزي التقليدي الجزائري بمشاركة 70 عارضا

الطبعة الخامسة للمهرجان الوطني للزي التقليدي الجزائري بمشاركة 70 عارضا

الجزائر – انطلقت اليوم السبت بمركز الفنون والثقافة قصر رياس البحر بالجزائر العاصمة، فعاليات الطبعة الخامسة للمهرجان الوطني للزي التقليدي الجزائري، وذلك  بمشاركة 70 عارضا من 30 ولاية تعكس منتوجاتهم تنوع وثراء الأزياء التقليدية الجزائرية عبر مختلف المناطق باعتبارها عنصرا لإبراز الهوية الوطنية.
وتم تخصيص بمناسبة المهرجان الذي أشرف على افتتاحه مدير دائرة الكتاب بوزارة الثقافة والفنون تيجاني تامة، فضاءات وأجنحة مختلفة  تحتفي بالبرنوس و الملحفة والقشابية والحايك والملاية من خلال تشكيلة ثرية ضمت عرض نماذج من الازياء التقليدية النسوية والرجالية تعكس تنوع اللباس التقليدي الجزائري عبر كل مناطق الوطن كالباس العاصمي، الكاراكو والقويط ، والبرنوس القبائلي والنايلي والقندورة القسنطينية و الشدة التلمسانية و الملحفة و الجبة القبائلية والشاوية التي أبدع في صنعها بأناقة مصممين جزائريين يعكسون مختلف التقاليد وتقنيات الطرز والتطعيم بمختلف المواد والألوان.

وتعكس مختلف منتوجات اللباس التقليدي لمختلف مناطق الوطن المعروضة بأناقة عبر أجنحة قصر الفنون رياس البحر تنوع وثراء المواد والتقنيات والجماليات حيث رسمت لوحات راقية من الألبسة التقليدية تعكس إبداعات أنامل أصحاب الحرف وجانبا من الهوية الوطنية والتراث الثقافي الجزائري.
كما تضمن المعرض مختلف الازياء التقليدية الخاصة بالرجال والنساء التي تتميز بها مختلف المناطق الجزائرية على غرار الأزياء التقليدية الوهرانية والعنابية والأغواطية و التارقية وغيرها.

وحظى الزي التقليدي الرجالي الذي كان يرتديه الفرسان والثوار وزعماء الثورات والمقاومة الشعبية والثورة التحريرية كالبرنوس والقشابية الى جانب الملحفة  النسائية باهتمام خاص باعتباره من الأزياء التقليدية التي لطالما ميزت التراث الجزائري عبر التاريخ وذلك في الجناح الاكاديمي “ازياء صامدة لاجيال خالدة” وهو بمثابة توثيق لمصادر مختلف أنواع اللباس التقليدي و الحلي ويضم رمزيا برنوس الأمير عبد القادر باللون الاحمر المطرز بالفضي وهو من مقتنيات متحف معسكر.

إقرأ أيضا: المهرجان الوطني للزي التقليدي الجزائري: اعتماد مقاربة اكاديمية في التعامل مع هذا الموضوع

وفي هذا الإطار، أشارت محافظة المهرجان الوطني للزي التقليدي الجزائري، فايزة رياش في تصريح لواج، أن التظاهرة “ستركز على الجانب الاكاديمي بمشاركة أساتذة مختصين في المجال بهدف تناول موضوع اللباس التقليدي الجزائري و دلالاته التاريخية و الاجتماعية وغيرها من العناصر التي تبرز الهوية و الخصوصية الجزائرية لجمع المادة العلمية وتوثيقها ولتأصيل هذا الإرث العريق”.
وأضافت المتحدثة، أن التظاهرة التي تتزامن مع احتفاء الجزائر بالذكرى ال60 لاسترجاع السيادة الوطنية تسلط الضوء على الأزياء المرتبطة بفترة المقاومة الشعبية وبالثورة التحريرية، مضيفة أن هذا المهرجان “يحتفي بخمس أزياء تقليدية ويتعلق الأمر بالبرنوس والملحفة والقشابية والحايك والملاية باعتبارها رمز للجزائر وعنوان أصالتها وتميزها”.

كما تم تخصيص فضاء للتشكيليين بعنوان “اللباس في عيون فنان” و كذا جناح “خيمة اولاد نايل” ضيف شرف الطبعة التي تقدم بانوراما لمختلف المشغولات والصناعات التقليدية اليدوية و تربية الصقور إلى جانب ورشة للنسيج التقليدي.

من جهة أخرى، يشمل برنامج المهرجان، ملتقى وطني بعنوان “اللباس التقليدي الجزائري” أشكال المقاومة بين الذاكرة والحاضر” وذلك بقصر الثقافة مفدي زكرياء، كما ستنظم  بقصر رياس البحر مائدة مستديرة حول تراث اولاد نايل بمشاركة أكاديميين و باحثين في مجال التراث.

الرئيس تبون يجدد التزامه برفع الأجور ومنحة البطالة

الرئيس تبون يجدد التزامه برفع الأجور ومنحة البطالة

الجزائر – جدد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، التزامه برفع الأجور ومنحة البطالة، بالنظر إلى “المداخيل الإضافية” التي حققها الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية.
وفي مقتطفات من اللقاء الاعلامي الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية، الذي سيبث سهرة غد الأحد على القنوات الاذاعية والتلفزيونية العمومية وعلى قناة AL 24 وعلى مختلف القنوات الخاصة، قال الرئيس تبون: “ما دام هناك مداخيل إضافية خلال هذه السنة، ألتزم برفع الأجور ورفع قيمة منحة البطالة”، مؤكدا بالقول أن “الحرب التي نخوضها هدفها استرجاع الكرامة”.

وفي رده على سؤال بخصوص إمكانية إجراء تعديل حكومي، كشف رئيس الجمهورية أنه “سيكون هناك تعديل حكومي”، معتبرا أنه “أمر طبيعي ويحصل في كل الحكومات في العالم”، وذلك بهدف “تطبيق ما التزمنا به”.
وفي سياق آخر، أشاد الرئيس تبون ب”النية الحسنة والروح الوطنية لعمال سوناطراك” الذين حياهم على كل الجهود التي يبذلونها “من أبسط عامل إلى كبار المسؤولين”.

وبشأن تدريس اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي، كشف رئيس الجمهورية أن هذا القرار “سيطبق خلال العام الجاري” لكي “تدخل الجزائر في العالمية”، مشيرا إلى أن “الفرنسية غنيمة حرب، غير أن اللغة الدولية هي اللغة الإنجليزية”.
وتطرق الرئيس تبون إلى الاستعراض العسكري الذي نظمه الجيش الوطني الشعبي بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية، مؤكدا “حق الجزائر في تنظيم استعراض عسكري بمناسبة ذكرى استقلالها وإبراز اللحمة الموجودة بين الجيش الوطني الشعبي والشعب الجزائري، لأنه جيش-أمة”.

وبخصوص القمة العربية المقررة بالجزائر مطلع شهر نوفمبر المقبل، شدد رئيس الجمهورية على أن الجزائر لديها “مصداقية في الوطن العربي”، مبرزا أن “الأسرة العربية ستجتمع في الجزائر” وأن الجزائر “أولى بلم الشمل العربي”.
كما تحدث الرئيس تبون عن العلاقات بين الجزائر وإيطاليا، منوها بالتطور الذي عرفته مؤخرا وكشف بالمناسبة استعداد البلدين للدخول في “إنتاج مشترك في مجال الصناعة الميكانيكية وإنتاج السيارات والبواخر”.

كاراتي دو/ كأس الجزائر – فريق مولودية الجزائر يسيطر على المراتب الأولى

كاراتي دو/ كأس الجزائر – فريق مولودية الجزائر يسيطر على المراتب الأولى

وهران – سيطر فريق مولودية الجزائر على معظم المراتب الأولى في تظاهرة كأس الجزائر للكاراتي دو التي اختتمت بمدينة وهران في ساعة متأخرة من يوم أمس الجمعة حسبما علم اليوم السبت لدى رئيس الرابطة الولائية للكاراتي دو بوهران فاتح هواري.
وفاز فريق مولودية الجزائر  بالمرتبة الأولى لمنافسات الأكابر في منافسات الكوميتي إناث متبوعا بفريق نسمة عنابة ثم فريق نادي المعالمة بالعاصمة.

كما جاءت مولودية الجزائر عند الذكور  أكابر في المرتبة الأولى في منافسات الكوميتي متبوعة بفريق شباب مزدور من ولاية البويرة ثم فريق الشباب الرياضي لبريكة بولاية باتنة ثم فريق شباب بريكة من نفس الولاية.

و فازت إناث فريق مولودية الجزائر أكابر حسب نفس المتحدث بالمرتبة الأولى لمنافسات الكاتا فيما حلت في المرتبة الثانية إناث فريق بوزقن بولاية تيزي وزو و ثالثا فريق قالمة و جاء في المرتبة الرابعة فريق نادي كيرية لولاية بجاية.
وتمكن ذكور فريق أوراس باتنة من جهتهم من احتلال المرتبة الأولى في منافسات الكاتا للأكابر ليحل في المرتبة الثانية فريق مولودية الجزائر و في المرتبة الثالثة فريق أولمبي حيدرة ثم في المرتبة الرابعة فريق نادي عين الدفلى.

و فاز ذكور فريق شباب مزدور لولاية البويرة بالمرتبة الأولى الأواسط في نوع الكوميتي متبوعين بفريق شباب بريكة ثم فريق مدرسة الأمن الوطني في المرتبة الثالثة ثم فريق مولودية الجزائر في المرتبة الرابعة بينما انتزعت إناث فريق محفوظة من ولاية بجاية المرتبة الأولى في منافسات الكويتي متبوعات بفريق شباب مزدور من ولاية البويرة في المرتبة الثانية و فريق تيغندار من ولاية بجاية في المرتبة الثالثة و أخيرا فريق نسمة من ولاية عنابة في المرتبة الرابعة.
وقد شارك 32 فريقا في فعاليات كأس الجزائر للكاراتي دو للفرق أكابر و أواسط (ذكور و إناث) التي نظمتها الإتحادية الجزائرية للكاراتي دو على مدى يومي الخميس و الجمعة بعد توقف لمدة 8 سنوات.

القمة العربية المقبلة بالجزائر ستكون “قمة إجماع عربي”

القمة العربية المقبلة بالجزائر ستكون “قمة إجماع عربي”

الجزائر – أكدت الأمينة العامة المساعدة، رئيسة قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية، السيدة هيفاء أبو غزالة، يوم السبت بالجزائر العاصمة، أن القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر مطلع شهر نوفمبر المقبل ستكون “قمة إجماع عربي”.
وفي تصريح لوأج على هامش أشغال الملتقى الدولي حول “نضال المرأة الجزائرية من ثورة التحرير الى مسيرة التعمير”، الجارية أشغاله بالمركز الدولي للمؤتمرات، قالت السيدة أبو غزالة: “نرتقب أن تكون قمة الجزائر قمة إجماع عربي”، معربة عن أملها في نجاح هذا الموعد الهام “بوجود القادة العرب على أرض المليون ونصف المليون شهيد”.

إقرأ أيضا: الجامعة العربية تؤكد أهمية اجتماع المجلس الاقتصادي في الإعداد للقمة العربية بالجزائر

وفي سياق متصل، أشارت الأمينة العامة المساعدة الى وجود استعدادات حثيثة على مستوى الجامعة العربية تحسبا لهذه القمة، مذكرة بزيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، مؤخرا الى الجزائر واستقباله من طرف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، حيث تم استعراض أهم البنود التي سيتم تناولها خلال القمة.
كما اعتبرت السيدة ابو غزالة أن “قمة الجزائر لن تكون قمة سياسية فحسب، بل ستكون فرصة لعرض بعض القضايا الاجتماعية والاقتصادية ذات الاهتمام العربي المشترك”.