حسين دايخي يهدي الميدالية السادسة لصالح الجزائر

حسين دايخي يهدي الميدالية السادسة لصالح الجزائر

 

حصدت الجزائر في اليوم الثاني من فعاليات الألعاب الأولمبية  في طبعتها ال 19 ،ميدالية  فضية إضافية فاز بها الرياضي حسين دايخي، ليصل بذلك الرصيد الإجمالي للميداليات في رياضة الكاراتي دو في يومه الثاني والأخير أربعة ميداليات ذهبية وميداليتين فضيتين.

ففي أجواء حماسية ممتعة ومفعمة بحب الوطن صنعها الجمهور الجزائري ، توج الرياضي دايخي حسين  فئة (أكثر من 84 كلغ)  بالميدالية السادسة لصالح الجزائر، وكان ذلك بعد خسارته أمام المنافس الكرواتي انديلو كيفيزيتش بنتيجة (2-1)، الذي تحصل على الميدالية الذهبية ، في حين عادت الميدالية البرونزية لكل من المغربي مهدي سريتي والبوسني ريجاد دزوهو.

وقد شاركت الجزائر خلال هذه المنافسات بعشرة رياضيين في مختلف الأوزان، منهم خمسة رياضيين في فئة الرجال و خمسة في فئة  السيدات، حيث فاز خلال اليوم الأول خمسة رياضيين من بين ستة مشاركين برصيد أربعة ميداليات ذهبية وواحدة فضية، أولهم ويكان سيليا في فئة (50 كلغ) التي فازت على المصرية ريم سلامة فوزا عريضا  حققته بكل جدارة واستحقاق، كما فازت لويزة بوريش  (أقل من 50 كلغ)  على المصرية أحلام يوسف بنتيجة (4-1)، و فازت شيماء ميدي (61 كلغ) على نظيرتها التونسية وفاء محجوب (3-2)، وبدوره فاز أسامة زايد بنتيجة  (5-4) أمام نظيره المصري عبد العزيز عبد الله في مواجهة جد قوية، وكانت الميدالية الفضية من نصيب علاء سالمي(فئة أقل من 60 كلغ) الذي خسر المواجهة ضد منافسه التركي صمدان اراي بنتيجة (5-0).

وكانت رياضة الكاراتي دو خلال هذه الألعاب المتوسطية من الرياضات التي شدت الأنظار مند يومها الأول، بالنظر إلى رصيد الميداليات المحقق وكذا الفرجة التي صنعها كلا من المنافسون الجزائريون بمواجهاتهم القوية، والجمهور بتشجيعاتهم المتواصلة.

ورقلي نسيمة. حفيظة بوحيل

المركز الدولي للصحافة

أربع مداليات ذهبية و واحدة فضية لليوم الأول للألعاب البحر الأبيض المتوسط

أربع مداليات ذهبية و واحدة فضية لليوم الأول للألعاب البحر الأبيض المتوسط

ألعاب البحر الأبيض المتوسطة,أربع مداليات ذهبية و واحدة فضية لليوم الأول من أصل عشر مدليات في رياضة الكاراتي دو. في إنتظار الأربع المتبقية لليوم…

أمراض نادرة: وضع آليات فعالة تضمن رعاية صحية جيدة للمرضى

أمراض نادرة: وضع آليات فعالة تضمن رعاية صحية جيدة للمرضى

الجزائر- أكد وزير الصحة البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد، يوم الإثنين بالجزائر العاصمة، على وضع آليات فعالة تضمن حصول المصابين بالأمراض النادرة على الرعاية الصحية الجيدة.

و أوضح البروفسور بن بوزيد خلال مؤتمر دولي حول الأمراض النادرة “الإلتزام والدعم التام من أعلى السلطات في البلاد وعلى رأسها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الذي يتابع عن كثب وبانتظام جميع مشاريع التحول في المنظومة الصحية بهدف تحسين الخدمات لصالح المواطن” مشيرا في هذا المجال إلى التكفل بالأمراض النادرة.

و أضاف من جهة اخرى بأن السلطات العمومية لم تدخر اي جهد سواء كان ذلك ماليا أو تنظيميا أو تنسيقيا من أجل وضع آليات فعالة تضمن حصول هذه الفئة من المرضى على الرعاية الصحية الجيدة ” معتبرا أن هذه المقاربة تدعو إلى استجابة فعالة من قبل مسيري ومهني قطاع الصحة.

و من أجل تجسيد هذه الإرادة عرج الوزير على التقدم الكبير الذي تم اقراره في مجال التكفل بالأمراض النادرة بالجزائر والمتمثل في :اصدار سنة 2013 قرار يحدد قائمة الأمراض النادرة وعددها 28 وقائمة المنتجات الصيدلانية المخصصة لعلاجها إلى جانب تسجيل الأدوية الموجهة إلى علاج هذه الأمراض وكذا تسويقها من قبل الصيدلية المركزية للمستشفيات لفائدة المؤسسات الاستشفائية التي تتكفل بهؤلاء المرضى.

و من بين القرارات الاخرى التي اتخذتها السلطات العمومية في هذا المجال اشار السيد بن بوزيد الى توزيع 43 دواء على المرضى الذين يعانون من هذه الأمراض منذ 2004 الى يومنا هذا بالاضافة إلى تسجيل على الفور كل دواء مبتكر بمجرد وضعه في السوق الدولية وتوفيره للمرضى على الرغم من التكاليف الباهضة.

كما ذكر المسؤول الأول عن القطاع بتزويد ودون انقطاع المؤسسات بهذه المنتجات الصيدلانية باستمرار بالرغم من قيود الميزانية الكبيرة وديون المؤسسات الاستشفائية تجاه الصيدلية المركزية للمستشفيات فيما يتعلق بهذه الأدوية إلى جانب تحديث قائمة الأمراض النادرة اذ يعود -كما أضاف-أخر تحديد لها الى سنة 2013 وخلال هذه الفترة تم تسجيل ثمانية ادوية جديدة وتسويقها.

و تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون تمت المصادقة على مجموعة من قرارات التي تهدف الى تحسين التكفل الطبي بهذه الفئة من المرضى من بينها تحديث القرار الذي يحدد هذه الامراض وانشاء سجل وطني لها مع تحديد علاجاتها ووضع بروتوكولات علاجية توافقية وبالتالي الوصول الى العلاج متكافىء لجميع المرضى.

كما ان التكفل بهؤلاء المرضى يفرض العديد من التحديات سيما فيما يتعلق بالتشخيص المبكر لحديثي الولادة وانشاء منصة موثوقة للبيانات الصحية المتعلقة بالامراض النادرة مع ضمان المرافقة العلاجية والنفسية للمصابين وتعزيز البحث العلمي في هذا المجال.

و شدد البروفسور بن بوزيد من جانب آخر على دور ومساهمة الطب عن بعد في التكفل بهذه الأمراض وتطوير العلاج الجيني وتحديد العلاجات والبرتوكولات الصحية في هذا المجال.

وكـالة الأنباء الجزائرية

زلزال وهران لم يتسبب في أي أضرار على البنية التحتية لقطاع الطاقة والمناجم

زلزال وهران لم يتسبب في أي أضرار على البنية التحتية لقطاع الطاقة والمناجم

الجزائر – أكدت وزارة الطاقة والمناجم، في بيان لها، أن الهزة الأرضية التي سجلتها ولاية وهران مساء يوم الأحد لم تتسبب في أي أضرار على البنية التحتية للقطاع.

و جاء في البيان : “بعد تداول ونشر بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا مغلوطة بخصوص نشوب حريق وتضرر بعض المنشآت التابعة لقطاع الطاقة والمناجم, تعلم وزارة الطاقة والمناجم وتطمئن الرأي العام, بأن الزلزال الذي ضرب وهران وضواحيها, مساء الأحد 26 جوان 2022, لم يتسبب في أي أضرار بشرية أو مادية على مستوى البنية التحتية والمنشآت الصناعية التابعة للقطاع”.

و أكد البيان أن فرق مجمعي سوناطراك وسونلغاز “تؤدي خدماتها بشكل طبيعي, وتسهر قدر الإمكان على تلبية احتياجات المواطنين والشركات الاقتصادية من الطاقة, بالقدر اللازم من السرعة والجدية لضمان خدمة ذات جودة”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

حريق في مرآب لشركة “ايتوزا” بالجزائر العاصمة يتسبب في اتلاف 16 حافلة

حريق في مرآب لشركة “ايتوزا” بالجزائر العاصمة يتسبب في اتلاف 16 حافلة

الجزائر- تسبب حريق شب يوم الإثنين بمرآب للحافلات تابع لشركة النقل الحضري والشبه الحضري لمدينة الجزائر “إيتوزا”، في إتلاف كلي ل 16 حافلة، دون تسجيل وقوع أي خسائر بشرية، حسبما علم عن مصالح الحماية المدنية.

و أوضح الملازم الأول خالد بن خلف الله المكلف بالاعلام لدى المديرية الولائية للحماية المدنية في تصريح ل/وأج, أنه و في حدود الساعة الخامسة صباحا شب حريق بمرآب للحافلات يقع بالطريق الوطني رقم 51 (الجزائر اتجاه بومرداس), تابع لشركة النقل الحضري والشبه حضري “إيتوزا” مخلفا اتلافا كليا ل 16 حافلة من نوع سوناكوم, دون تسجيل و لحسن الحظ وقوع اي خسائر بشرية.

و أضاف المتحدث أن أعوان الحماية المدنية تمكنوا من إخماد ألسنة اللهب ومنع انتشارها الى باقي ارجاء الموقع, مشيرا إلى أن المرآب كان يضم 54 حافلة.

وكـالة الأنباء الجزائرية