المستفيدون من منحة البطالة مدعوون لتسجيل أنفسهم للحصول على بطاقة الشفاء

المستفيدون من منحة البطالة مدعوون لتسجيل أنفسهم للحصول على بطاقة الشفاء

دعا الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء جميع المستفيدين من منحة البطالة الذين لا يحوزون على بطاقة الشفاء الى التقرب من مراكزه للحصول على بطاقة الشفاء والاستفادة من خدماتها, حسب ما جاء اليوم الخميس في بيان لهذه المؤسسة.

وأوضح المصدر نفسه أن المعنيين مطالبون بايداع ملف يشمل نسخة من بطاقة التعريف الوطنية وصورة شمسية بخلفية فاتحة”.

كما يمكن للمستفيدين من المنحة تحميل صورتهم عبر حسابهم بفضاء الهناء على الرابط :https://elhanaa.cnas.dz.

وسيتلقى المعنيون –يضيف البيان– “رسالة نصية قصيرة لتمكينهم من الولوج إلى فضاء الهناء قصد الاستفادة من الخدمات الرقمية المتاحة”.

ويضع الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء تحت تصرف المستفيدين الرقم الأخضر المجاني 3010 للحصول على معلومات اضافية.

الإذاعة الجزائرية

متحف المجاهد يتسلم أغراضا شخصية ووثائق خاصة بالعلامة بن باديس

متحف المجاهد يتسلم أغراضا شخصية ووثائق خاصة بالعلامة بن باديس

الجزائر- تسلم المتحف الوطني للمجاهد, اليوم الخميس, أغراضا ووثائق خاصة بالشيخ العلامة الامام عبد الحميد بن باديس, في اطار مسعى الحفاظ على الذاكرة الوطنية وتخليدا لذكرى رحيل رائد النهضة الاسلامية في الجزائر.
وتتمثل هذه الاغراض التي قدمها شقيق الامام بن باديس, السيد عبد الحق, ونجلة هذا الاخير, عضو مجلس الامة, السيدة فوزية بن باديس, في قشابية وعكاز وإجازة القراءات السبع, إضافة الى كرسي وجلود للافتراش وبطانية وشهادة التطويع ودفتر التلاميذ للشيخ ومذياع  من نوع TSF.

وخلال حفل التسليم الذي جرى تحت اشراف وزير المجاهدين وذوي الحقوق, العيد ربيقة, بحضور وزير الاتصال, محمد بوسليماني, ووزير الشؤون الدينية والأوقاف, يوسف بلمهدي, الى جانب عدد من الشخصيات التاريخية, ثمن السيد ربيقة “الإرث التاريخي الخاص بالشيخ عبد الحميد بن باديس الذي أهداه شقيق العلامة للمتحف”, مؤكدا بالقول: “إننا نقف اليوم وقفة تقدير وعرفان للسيد عبد الحق بن باديس وعائلته على مساهمتهم القيمة في إثراء رصيد المتحف بالوثائق التاريخية والاغراض الشخصية للشيخ بن باديس”.

ودعا الوزير بالمناسبة كل من يملك رصيدا وثائقيا أو أغراضا أو مقتنيات ذات الصلة بتاريخ المقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر الى تقديمها للمؤسسات المتحفية للمجاهد على المستوى الوطني, باعتبارها –كما قال– “المكان الطبيعي المؤهل لاحتضان هذه الشواهد التاريخية والرافد المثالي لضمان الترابط بين الموروث التاريخي والاجيال الصاعدة”.
وعشية الاحتفال بيوم العلم المصادف ل16 أبريل من كل عام, اغتنم وزير المجاهدين السانحة ليقف وقفة تقدير وعرفان تخليدا لأعمال رائد النهضة الفكرية والإصلاحية في الجزائر, مؤكدا ان “هذا الرجل العظيم كان أمة بمفرده واختار سلاح العلم والحق كرسالة ومبدأ لجيل متشبع بقيم الوطنية ومتشبث بمكونات الهوية”.

ودعا الوزير في هذا السياق شباب اليوم الى “الأخذ بتلك القيم السامية والمبادئ النبيلة لخدمة الوطن ورقييه وازدهاره”.

من جانبه, اعتبر وزير الاتصال, محمد بوسليماني, الذي حضر هذا الحفل, أن تسلم متحف المجاهد لأغراض ووثائق خاصة بالعلامة عبد الحميد بن باديس يعد بمثابة “حدث كبير سيظل راسخا في الذاكرة”.

بدوره, أثنى وزير الشؤون الدينية والاوقاف, يوسف بلمهدي, على مسيرة وأعمال الشيخ بن باديس, داعيا الى تسليط مزيد من الضوء على هذه الشخصية العلمية والفكرية.

للإشارة, فأن المتحف الوطني للمجاهد قد خصص في بهوه الواسع جناحا لأغراض الشيخ بن باديس التي عرضت بطريقة تليق بقامة من قامات الجزائر العلمية والتاريخية والثقافية والدينية على ان يستلم جامع الجزائر قرابة الالف كتاب في مختلف المجالات من مكتبة بن باديس”.
وبالمناسبة, قال شقيق العلامة ابن باديس الذي يفوق عمره ال100 سنة, أن مسؤولية الحفاظ على إرث الشيخ ابن باديس وكتبه وأغراضه “كبيرة جدا في ظل تبعثر هذا التراث على مستوى أماكن متعددة”, مشددا على ان هاجسه الوحيد هو “وضع هذه الامانة بين أياد آمنة”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

الرئيس تبون يعزي في وفاة صديقة الثورة الجزائرية جولييت أكومبرا

الرئيس تبون يعزي في وفاة صديقة الثورة الجزائرية جولييت أكومبرا

الجزائر – تقدم رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، يوم الخميس، بخالص تعازيه الى عائلة المناضلة جولييت أكومبرا التي عرفت بمساندتها للقضية الجزائرية ومناهضتها للاستعمار الفرنسي، والتي وافتها المنية عن عمر ناهز 92 عاما.
و أعرب الرئيس تبون عن “خالص تعازيه ومواساته لعائلة المناضلة جولييت أكومبرا ذات الأصول الأوروبية”، مشيدا بـ “تاريخها النضالي من أجل القضية الجزائرية ومناهضة الاستعمار الفرنسي”.

و ستشيع جنازة الفقيدة حرم المناضل الكبير المحكوم عليه بالإعدام, الراحل جورج أكومبرا، السبت المقبل بالمقبرة المسيحية ببولوغين.

وكـالة الأنباء الجزائرية

وفاة صديقة الثورة التحريرية جولييت اكومبورا

وفاة صديقة الثورة التحريرية جولييت اكومبورا

الجزائر- توفيت المناضلة من اجل القضية الجزائرية, جولييت اكومبورا, عن عمر ناهز 92 سنة بمنزلها الكائن بالجزائر العاصمة, حسب ما علم اليوم الخميس لدى وزارة المجاهدين وذوي الحقوق.
وقد عرفت الفقيدة بنضالها من أجل نصرة القضية الجزائرية ومناهضة الاستعمار الفرنسي, وهي زوجة المناضل الكبير جورج اكومبورا, المحكوم عليه بالإعدام إبان الثورة التحريرية.

وستقام جنازة المناضلة بعد غد السبت بالمقبرة المسيحية ببولوغين (الجزائر العاصمة).

وعلى اثر هذه الفاجعة, يتقدم وزير المجاهدين ودوي الحقوق, العيد ربيقة, بتعازيه الخالصة الى عائلة الفقيدة, معتبرا إياها “واحدة ممن كرسوا حياتهم لافتكاك حرية الوطن, وهي التي لم تغادر طوال حياتها منزلها بالجزائر”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

شؤون دينية: تحديد زكاة الفطر لهذا العام بـ 120 دج

شؤون دينية: تحديد زكاة الفطر لهذا العام بـ 120 دج

الجزائر- حددت وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف زكاة الفطر لهذا العام بـ 120 دج، داعية الأئمة إلى الشروع في جمعها ابتداء من منتصف شهر رمضان، حسب ما أورده، يوم الخميس، بيان للوزارة.
و دعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف إلى المبادرة بإخراج زكاة الفطر عن شهر رمضان الفضيل, والتي قدرتها هذه السنة بـ”120 دج وهي قيمة صاع (2 كلغ) من غالب قوت بلدنا”.

و كلفت الوزارة أئمة المساجد, بالتعاون مع رؤساء اللجان الدينية المسجدية عبر الوطن, بالشروع في جمع زكاة الفطر “ابتداء من منتصف شهر رمضان, على ألا توزع على مستحقيها الذين أحصتهم لجان صندوق الزكاة إلا يوما أو يومين قبل عيد الفطر المبارك”.
كما ذكرت, في ذات الإطار, بأن زكاة الفطر “تجب على كل مسلم ومسلمة, صغير أو كبير, غني أو فقير, إن كان يملك ما يزيد عن قوت يومه, يخرجه المكلف عن نفسه وعن كل من تجب عليه نفقته”.

وكـالة الأنباء الجزائرية