برنامج لتجسيد توصيات أشغال الملتقى الوطني الأول حول تجديد المنظومة الصحية

برنامج لتجسيد توصيات أشغال الملتقى الوطني الأول حول تجديد المنظومة الصحية

الجزائر- سطرت وزارة الصحة برنامجا يرمي إلى وضع حيز التنفيذ التوصيات المنبثقة عن أشغال الملتقى الوطني الأول حول تجديد المنظومة الصحية من بينها “إنشاء لجان مكلفة بمراجعة النصوص المتعلقة بالقوانين الخاصة بمستخدمي القطاع”.
وأوضح بيان للوزارة اليوم الأحد أنه “في إطار مساعي الحكومة الرامية إلى تحسين وضعية وظروف ممارسي ومهنيي الصحة, وتنفيذا لتعليمات وتوجيهات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, التي  أعلن عنها في ختام أشغال الملتقى الوطني الأول حول  تجديد المنظومة الصحية المنعقد شهر جانفي 2022, سطرت وزارة الصحة برنامجا قطاعيا موسعا لوضع حيز التنفيذ التوصيات المنبثقة عن هذا اللقاء من خلال إنشاء لجان مكلفة بمراجعة النصوص المتعلقة بالقوانين الخاصة بمستخدمي قطاع الصحة والانتهاء من إجراءات صب العلاوة الاستثنائية الخاصة بالكوفيد لفائدة عمال الصحة, كما تم إعداد الإجراءات المالية الضرورية لأشطر هذه العلاوة الاستثنائية التي سيتم صبها في الآجال المتوقعة”.

ومن بين ما تضمنه البرنامج المسطر “التنسيق مع مختلف الوزارات المعنية من خلال الاتصال والتعاون لإعداد  النصوص الضرورية المتعلقة بالتدابير التي قررها رئيس الجمهورية لفائدة عمال الصحة, والتي تخص التأمين الشامل وكذا الاستفادة من منحة رأس مال الوفاة من طرف ذوي حقوق العمال الذين استشهدوا في إطار مجابهة هذه الجائحة”.
وبخصوص مراجعة القوانين الأساسية الخاصة بعمال قطاع الصحة, تؤكد  الوزارة أنه “من ضمن 10 قوانين أساسية, تم الانتهاء من إعداد ستة (6) وإيداعها لدى مصالح المديرية العامة للوظيف العمومي”.

وبالنسبة للأربعة (4) المتبقية –يضيف البيان– “سيتم إيداع اثنين (2) منها في غضون أسبوع في حين أن الاثنين (2) المتبقيين يجرى إعدادهما وتصحيحهما”.

ويتعلق الأمر ب”القوانين الأساسية للممارسين الطبيين الأخصائيين, الممارسين العامين, القابلات, أعوان التخدير والإنعاش, المتصرفين في الصحة, الممارسين المفتشين والمستخدمين شبه الطبيين”.

وأشار البيان الى أن “القوانين الأساسية الخاصة بالنفسانيين والفيزيائيين هي قيد الإعداد في انتظار مساهمة الشركاء الاجتماعيين المعنيين الذين اتصلت بهم اللجنة المختصة”.

وبشأن “تجسيد التدابير المعلن عنها من طرف رئيس الجمهورية لفائدة مستخدمي الصحة, والتي تخص منحة الوفاة والتغطية الشاملة في ميدان التأمين الصحي, فإن الإجراءات الضرورية قد تم الانتهاء من تحضيرها, وقد مكن ذلك من إعداد النصوص التي تم إرسالها للدوائر الوزارية الأخرى المعنية”, والمتمثلة في “المالية, العمل والضمان الاجتماعي”.
وتؤكد وزارة الصحة على أن “باب الحوار والتشاور مع الشركاء الاجتماعيين مفتوح للاستماع إلى الانشغالات والمشاكل المطروحة من قبل عمال ومهنيي القطاع”.

وتقف وزارة الصحة “بكل احترام وإجلال أمام كافة المهنيين الذين لم يدخروا يوما مجهودا في سبيل مجابهة وباء كورونا (كوفيد-19) منذ ظهوره وتؤكد على “ضرورة البقاء يقظين مع احترام التدابير الوقائية الخاصة بهذا الوباء خلال شهر رمضان الفضيل”.

وكـالة الأنباء الجزائرية

فلسطين: نحو 500 معتقل إداري يواصلون مقاطعة محاكم الكيان الصهيوني لليوم ال93

فلسطين: نحو 500 معتقل إداري يواصلون مقاطعة محاكم الكيان الصهيوني لليوم ال93

رام الله (الضفة الغربية) – يواصل نحو 500 معتقل إداري مقاطعتهم لمحاكم الكيان الصهيوني تحت شعار “قرارنا حرية”, لليوم ال93 على التوالي, في إطار مواجهتهم لسياسة الاعتقال الإداري, بحسب ما افادت به وكالة الانباء الفلسطينية (وفا).
وكان الأسرى الإداريون قد اتخذوا مطلع شهر يناير الماضي موقفا جماعيا يتمثل في إعلان المقاطعة الشاملة والنهائية لكل إجراءات القضاء المتعلقة بالاعتقال الإداري (مراجعة قضائية, استئناف, عليا).

والاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة, ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة, في خرق واضح وصريح لبنود القانون الدولي الإنساني.
وتتذرع سلطات الكيان الصهيوني و إدارات السجون بأن “المعتقلين الإداريين لهم ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقا”, فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه.

وغالبا ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة ثلاثة أو ستة أو ثمانية أشهر, وقد تصل أحيانا إلى سنة كاملة ووصلت في بعض الحالات إلى سبع سنوات كما في حال المناضل علي الجمال.

وحتى نهاية يناير الماضي, بلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الكيان الصهيوني قرابة 4500 أسير من بينهم 31 أسيرة وقرابة 180 طفلا.

وكـالة الأنباء الجزائرية

أمن ولاية الجزائر يتخذ إجراءات و تدابير أمنية خاصة بحلول شهر رمضان الكريم

أمن ولاية الجزائر يتخذ إجراءات و تدابير أمنية خاصة بحلول شهر رمضان الكريم

الجزائر- اتخذت مصالح أمن ولاية الجزائر تدابير خاصة بحلول شهر رمضان الكريم، لتأمين المواطنين وممتلكاتهم لاسيما بعد تخفيف البرتوكول الصحي المتعلق بفيروس كورونا (كوفيد-19)، حسب ما أفاد به، يوم الأحد، بيان عن ذات الجهاز الأمني.
و أوضح نفس المصدر, أن تشكيلات أمنية ستعمل على ضمان التغطية الأمنية بمختلف قطاعات الاختصاص, و ذلك على مستوى الأسواق والمساجد والأماكن والساحات العمومية وأماكن التسلية والترفيه وصولا إلى محطات نقل المسافرين (البرية و السكة الحديدية و الميترو و الترامواي), والتي تعرف إقبالا واسعا خلال الشهر الفضيل.
و سيكون لمصالح أمن الولاية مهام خاصة بتأمين مختلف التظاهرات الثقافية والفنية والرياضية التي ستقام بقطاع الاختصاص من خلال اتخاذ وضعيات ثابتة ودوريات راكبة وأخرى راجلة لتنظيم هذه التظاهرات.

كما ستعمل ذات الوحدات على تسهيل انسيابية حركة المرور بمختلف الأحياء والشوارع, ناهيك عن تأمين المحاور الرئيسية بالطرقات خصوصا في ساعات الذروة.

و أضاف البيان, أن الأفواج الميدانية من شرطة العمران و حماية البيئة مدعمة بتشكيلات أخرى, ستعمل على تطهير محيط الأسواق والمساحات العمومية من الباعة غير الشرعيين, مع تكثيف الدوريات لمحاربة ظاهرة الحضائر غير الشرعية, وكذا ردع المخالفات المتعلقة بالصحة والبيئة.
كما ستتولى فرق أنشطة أخرى بمواجهة قضايا المساس بالأشخاص والممتلكات.

وكـالة الأنباء الجزائرية

وفاة المخرجة السينمائية يمينة بشير شويخ عن عمر ناهز 68 عاما

وفاة المخرجة السينمائية يمينة بشير شويخ عن عمر ناهز 68 عاما

الجزائر – توفيت المخرجة السينمائية الجزائرية يمينة بشير شويخ, صبيحة اليوم الأحد بالجزائر العاصمة ,عن عمر ناهز ال 68 سنة بعد معاناتها مع المرض, حسبما اعلنته جمعية أضواء السينمائية. 
تعتبر فقيدة السينما المخرجة وكاتبة سيناريو والمختصة في مجال المونتاج يمينة بشير شويخ — زوجة المخرج محمد شويخ — التي درست المونتاج بالمركز القومي للسينما وبدأت نشاطها سنة 1982 من أبرز الأسماء السينمائية في الجزائر وقد ولدت يوم 20 مارس 1954 في الجزائر العاصمة .

وقد وضعت الراحلة وهي والدة المخرجة الشابة ياسمين شويخ , أولى خطواتها في السينما في عام 1973 حينما انضمت للمركز الوطني للسينما الجزائرية وهي تبادر إلى مهن أخرى في المجال السينمائي والسمعي البصري وقد شاركت في عدة أفلام سينمائية هامة منها “عمر قتلاتو ” (1976) للمخرج مرزاق علواش و” ريح الجنوب” لمحمد الأخضر حمينة (1982).
ورافقت السيدة يمينة بشير شويخ معظم الأعمال السينمائية التي وقعها زوجها محمد شويخ على غرار القلعة (1989), ” يوسف.. أسطورة النائم السابع ” (1993), ” سفينة الصحراء” (1997) ,” دوار النساء” (2005), إلى جانب أعمال المخرج عكاشة تويتة كفيلم “صرخة من الرجال” (1994) , إلى جانب فيلم قصير” لويزة سيد عمي ” (فيلم قصير) 2003 .

وكان أول فيلم روائي طويل من إخراج الفقيدة هو “رشيدة” (2002) بعد أن استغرقت حوالي 5 سنوات لإنجازه منذ 1996 لضعف التمويل الذي يتناول العشرية السوداء بالجزائر المرتبط بتصاعد الإرهاب في الجزائر وكان له تأثير دولي ونال العديد من الجوائز في عدة مهرجانات حيث رشح لنيل جائزة “نظرة ما” في مهرجان كان لسنة 2002.

و ستوارى الفقيدة الثرى ظهر اليوم بمقبرة العاليا.

وكـالة الأنباء الجزائرية

إنترنت: اتصالات الجزائر تطلق عرضا ترويجيا خاصا بشهر رمضان

إنترنت: اتصالات الجزائر تطلق عرضا ترويجيا خاصا بشهر رمضان

الجزائر – أطلقت اتصالات الجزائر عرضا ترويجيا خاصا بشهر رمضان لخدمات الإنترنت تسمح لزبائنها المقيمين بالاستفادة من مزايا “استثنائية”، حسبما أفاد به يوم السبت بيان للشركة.
وأوضح المصدر أنه “بمناسبة شهر رمضان 2022 الفضيل، تطلق شركة اتصالات الجزائر عرضا ترويجيا خاصا لخدمات الإنترنت، تسمح لزبائننا المقيمين من الاستفادة من مزايا استثنائية وذلك ابتداء من اليوم الأول من الشهر الفضيل (2 أبريل)، مضيفا أن هذا العرض الترويجي “يخص كل اشتراك جديد في عروض الإنترنت لاتصالات الجزائر أو زيادة سرعة التدفق (الانتقال إلى مستويات سرعة تدفق أعلى) في خدمتي Idoom FIBRE وIdoom ADSL”.

“وعليه، يوضح المصدر، سيستفيد زبون اتصالات الجزائر المقيم من سرعة تدفق 15 ميغابايت في الثانية بسعر 1000 دج/الشهر عوض 1999 دج/الشهر، و20 ميغابايت في الثانية بسعر 1700 دج/الشهر فقط عوض 2599 دج/الشهر”.

“أما 50 ميغابايت في الثانية فستكون بسعر 2800 دج/الشهر عوض 3599 دج/الشهر، و100 ميغابايت/الثانية بسعر 6500 دج عوض 6599 دج/الشهر” حسب البيان.

وكـالة الأنباء الجزائرية