سليمان : اتحاد إذاعات الدول العربية “جاهز” لتغطية القمة العربية المقبلة بالجزائر

أكد المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية,  عبد الرحيم سليمان, اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, أن الهيئة التي يشرف عليها “جاهزة” لتغطية أشغال القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر خلال العام  الجاري.

وفي كلمة له في افتتاح أشغال الاجتماعات الدورية للمنسقين الإذاعيين والتلفزيونيين ومهندسي الاتصال وشبكات التبادل, قال السيد سليمان: “نحن جاهزون  لتغطية أشغال القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر, وقد شرعنا في التحضيرات  التي سنسرع من وتيرتها مع اقتراب هذا الموعد الهام”.

وأوضح أن الاتحاد يعمل في هذا الإطار “بالتنسيق مع التلفزيون الجزائري والإذاعة الجزائرية وهيئات البث من أجل التحضير الجيد لنقل هذا الحدث الكبير”.

وفي سياق متصل, ثمن ذات المسؤول “انخراط الجزائر, بقيادتها الحكيمة, في كل الجهود المخلصة الرامية إلى تعزيز مقومات العمل العربي المشترك, وذلك من خلال توثيق أواصر التضامن ودعم سبل التكامل بين الدول العربية”, مبرزا أن “الجزائر  هي أرض البطولات الرائعة المشهود لها بتوجهاتها القومية الثابتة تجاه مختلف  القضايا العربية”.

وشدد سليمان على أن “الدولة الجزائرية تولي بالغ الاهتمام لمسيرة اتحاد إذاعات الدول العربية وتتجاوب مع المشاريع التي يقرها”, مشيرا إلى “رصد  الحكومة الجزائرية للاعتمادات المالية اللازمة لإنجاز المبنى الجديد للمركز العربي لتبادل الأخبار والبرامج بالجزائر العاصمة وذلك في ظرف وجيز”.

وأضاف أن هذا المشروع يعد “مفخرة” للاتحاد, على اعتبار –كما قال– إن التبادل هو من “أهم أنشطة هذه الهيئة ومن شأنه أن يوفر فضاءات عمل مناسبة”.

وأبرز في هذا الصدد “أهمية التبادلات الإخبارية والرياضية والبرامجية ضمن الرسالة الإعلامية للاتحاد”, مشيرا الى تسجيل “قفزة نوعية لهذه التبادلات في الفترة الأخيرة”.

وكشف سليمان أن “حجم التبادلات الإخبارية ناهز 13 ألف خبر خلال سنة 2021, أي بمعدل 41 خبر يوميا, وذلك رغم الأزمة الصحية”, معتبرا أن “هذا الحجم  كبير وسيتعزز مع إنشاء الشبكات الجديدة للاتحاد والسعي إلى تشغيل المركز العربي لتبادل الأخبار والبرامج على مدار الساعة”.

 هذا و

انطلقت هذا الأربعاء بالجزائر العاصمة الاجتماعات الدورية للمنسقين الإذاعيين والتلفزيونيين ومهندسي الاتصال وشبكات التبادل, والتي تمتد أشغالها من 2 إلى 6 مارس الجاري.

و أشرف على افتتاح الاجتماعات وزير الاتصال, السيد محمد بوسليماني, رفقة المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية, بمشاركة ممثلي الهيئات العربية والاتحادات المهنية الدولية.

الإذاعة الجزائرية

بوسليماني : الجزائر تتبنى سياسة وطنية جديدة لترقية الإعلام والاتصال

أكد وزير الاتصال, محمد بوسليماني, اليوم الأربعاء, أن الجزائر تتبنى سياسة وطنية جديدة لترقية الإعلام والاتصال, وذلك تجسيدا لبرنامج رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون.

وقال الوزير, في كلمة ألقاها بمناسبة انطلاق أشغال الاجتماع السنوي للمنسقين الإذاعيين والتلفزيونيين العرب, بحضور المدير العام لاتحاد اذاعات الدول  العربية ومدراء التبادل والاخبار والبرامج للإذاعات والتلفزيونات العربية, أن الجزائر “تتبنى سياسة وطنية جديدة لترقية الاتصال والإعلام, تجسيدا لبرنامج رئيس الجمهورية”, مبرزا أن هذه العملية “تستجيب لمبادئ دستور  2020  وللتقدم التكنولوجي عالي الدقة وما أفرزه من تحديات  تستوجب تظافر الجهود وتكثيفها وطنيا وعربيا على حد سواء”.

وأضاف أن هذه العملية ترتكز أيضا على “تعزيز المنظومة القانونية وتعميم استعمال الرقمنة وتكوين العنصر البشري”, مشيرا الى أن الجزائر “تضع التنسيق والتعاون العربي ضمن أولوياتها” وأن الإعلام والاتصال يشكل “إحدى هذه الأولويات, خاصة في ظل الإعلام الجديد أو الإعلام البديل الذي يفرض نفسه بقوة  وبسرعة فائقة في مشهد الإعلام الحديث”.

وأوضح الوزير في ذات السياق أن “الإعلام البديل استحدث مفاهيم جديدة لعملية الاتصال” وأنه “رغم الإيجابيات التي رافقته, لا سيما من حيث سرعة  التواصل وسهولته إلا أنه أفرز  بالمقابل تصرفات خطيرة تستهدف في المقام الأول خصوصية  الأشخاص وسيادة الدول ووحدتها واستقرارها”.

وبالمناسبة, دعا السيد بوسليماني إلى “ضرورة تسخير القدرات العربية في مجال الرقمنة من أجل إنتاج وابتكار محتويات مشتركة تضمن المنافسة الاحترافية  والتصدي لأخطر الحروب, ألا وهي حروب الجيل الرابع التي تتغذى بالإشاعة و  بالأخبار الكاذبة للتأثير على الشباب بشكل خاص”.

من جهة أخرى, أبرز الوزير دور الكفاءات المنتسبة لاتحاد إذاعات الدول العربية وللمركز العربي لتبادل الأخبار والبرامج بالجزائر, والتي أظهرت -مثلما قال- “قدرتها على مواكبة التطور التكنولوجي للإعلام والاتصال وتعزيز التعاون والتبادل بين الدول الأعضاء وكذا مع التنظيمات الدولية والإقليمية المماثلة”.

ودعما لتطوير الجهد العربي المشترك, أكد الوزير أن الجزائر “تعمل حاليا على تجهيز مقر المركز العربي لتبادل الأخبار والبرامج وذلك بعدما استكملت إنجازه  بمنطقة بوشاوي .

 الإذاعة الجزائرية

وزير الإتصال يشرف على تنصيب المكلف بتسيير دار الصحافة الجديد

أشرف اليوم الأربعاء، وزير الإتصال السيد محمد بوسليماني على تنصيب المكلف بتسيير دار الصحافة الجديد السيد بوجمعة دودو خلفا للسيد يوسف دوسان.

مراسيم التنصيب جرت بمقر الوزارة بحضور إطارات الوزارة، حيث أشاد الوزير بالمناسبة بالمجهودات المبذولة من طرف المسؤول السابق.

كما دعا الوزير السيد بوجمعة دودو إلى مواصلة العمل والمهمة الموكلة إليه بكل إخلاص وتفان بحكم تجربته الطويلة في تسيير هذا المرفق الإعلامي الهام.

الإذاعة الجزائرية

انطلاق أشغال اجتماعات المنسقين الإذاعيين والتلفزيونيين بالجزائر

انطلقت هذا الأربعاء بالجزائر العاصمة الاجتماعات الدورية للمنسقين الإذاعيين والتلفزيونيين ومهندسي الاتصال وشبكات التبادل, والتي تمتد أشغالها من 2 إلى 6 مارس الجاري.

و أشرف على افتتاح الاجتماعات وزير الاتصال, السيد محمد بوسليماني, رفقة المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية, بمشاركة ممثلي الهيئات العربية والاتحادات المهنية الدولية.

الإذاعة الجزائرية

بلجود يشيد ب”الاحترافية العالية” للحماية المدنية في إدارة الحوادث والكوارث الطبيعية

الجزائر- أشاد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, كمال بلجود, اليوم الثلاثاء,  ب”الاحترافية العالية” التي يتمتع بها جهاز الحماية المدنية في إدارة مختلف الحوادث والكوارث الطبيعية.

وأوضح الوزير في كلمة له خلال إشرافه بمقر الوحدة الوطنية للتدريب والتدخل بالدار البيضاء (الجزائر العاصمة), على مراسم احياء اليوم العالمي للحماية المدنية المصادف للفاتح مارس من كل سنة, أن جهاز الحماية المدنية “يتمتع اليوم بمهنية واحترافية عالية في التعامل مع مختلف الحوادث والكوارث, وذلك بفضل الخبرة والتجربة التي اكتسبها على مدار السنين”.

وأشار إلى أن هذه الخبرة “تجسدت من خلال تدخلات فرقه على الصعيدين الوطني والدولي”, مذكرا على وجه الخصوص بحرائق الغابات التي مست عددا من ولايات الوطن خلال صائفة السنة الماضية.

وأضاف أن الحماية المدنية “أبلت البلاء الحسن في مجابهة هذه الحرائق, الى جانب مؤسسات الدولة والهيئات العمومية التي ساهمت بدورها في تقدم يد العون ومساعدة العائلات المتضررة, وفي مقدمتها الجيش الوطني الشعبي”.

وبالمناسبة, أبرز السيد بلجود دور المتطوعين في المساهمة في إدارة مخاطر الكوارث, معتبرا أن ذلك يعد من بين الأهداف المسطرة من قبل السلطات العمومية.

وذكر في هذا الشأن بدور المرصد الوطني للمجتمع المدني الذي بادر بإنشائه رئيس الجمهورية من أجل “بناء مجتمع مدني قادر على تحمل المسؤولية وخزانا تستمد منه كل الطاقات لترقية العمل التطوعي وجعله عنصرا أساسيا في وضع خطط التصدي للكوارث الطبيعية على الصعيدين المركزي والمحلي”.

ودعا في هذا السياق المؤسسات المعنية بمواجهة الكوارث الى العمل على “تدريب وتكوين المتطوعين حتى يتسنى لهم القيام بمهامهم على أحسن وجه والاستعداد لكل طارئ محتمل وتحت أي ظرف”, مبرزا أهمية “الجاهزية التامة” لعون ومسؤول الحماية المدنية لمواجهة الكوارث والأخطار.

ولم يفوت السيد بلجود الفرصة للتنويه ب”التضحيات الجسام” لأعوان الحماية المدنية في مواجهة فيروس كورونا وكذا  متقاعدي القطاع الذين “أفنوا شبابهم في الخدمة وبذلوا النفس والنفيس في سبيل ترقية وتطوير الجهاز حتى يبلغ المكانة التي أصبح يحتلها اليوم”.

للإشارة, فقد أشرف الوزير على مراسم ترقية وتقليد الرتب لمكافأة المستحقين وكذا تقليد الرتب للناجحين الأوائل في الامتحان المهني لسنة 2021 والذي أسفر عن نجاح 52 طبيبا رائدا و430 نقيبا و70 ملازما و753 رقيبا.

كما تحصل أفراد من المجموعة الجوية للحماية المدنية على ترقية استحقاق استثنائية وترقيتهم إلى رتبة أعلى, عرفانا لما قدموه خلال عمليات التدخل لإخماد حرائق الغابات في الصائفة الماضية.

وتم أيضا تكريم عدد من المتقاعدين والرياضيين الفائزين بكأس الجزائر لكرة القدم للحماية المدنية.

وكـالة الأنباء الجزائرية