أعلن وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، الثلاثاء، عن تحضيرات جارية لتفعيل خمسة مشروعات للاستغلال الصناعي للذهب.

بحسب الوزير، سيتم إنجاز هذه المشروعات من طرف مؤسسات جزائرية بالتعاون مع شركات أجنبية، مع استحداث مناصب شغل لفائدة سكان المناطق التي ستنشأ فيها، وذكر عرقاب أن الدولة تولي أهمية كبيرة لهذا النشاط الذي فتحته أمام الشباب الراغبين في الانخراط في الاستغلال الصناعي للذهب.

ولتشجيع هؤلاء الشباب، سيتم إنشاء 4 مستودعات في الولايات الجنوبية على غرار إليزي وتندوف وجانت لتجميع الذهب الذي جناه المستغلون التقليديون على عمق لا يتعدى 5 أمتار، بحيث بلغت الكمية المتحصل عليها خلال أربعة أشهر 46 كيلوغرامًا.

وذكر الوزير بالأهمية التي توليها مختلف القطاعات المعنية بهذا النشاط، من خلال التحقق من مصداقية نتائج المخابر المكلفة بتحديد محتوى الذهب في الأحجار التي استلمته، مشيرًا إلى أنّ قطاع المناجم يشكل البديل الأساسي للطاقات الأحفورية، كالأسمدة مثل اليوريا 46 والتي تباع أكثر من البترول.

وتابع: “الأمر سيتجسد مع الشريك الصيني بخصوص مركب الفوسفات بغار جبيلات قبل نهاية شهر نوفمبر مادام أن الملف بلغ مرحلته النهائية”، وانتهى إلى أنّ الطرف الصيني اقترح طريقة تسمى “بليندينغ” ستسمح بتحسين نوعية الفوسفاط المستخرج من مناجم غار جبيلات والذي يحمل الكثير من الفوسفور، وهو ما سيسمح بتسويقه”.

Partagez......... شارك
Share on Facebook
Facebook
Email this to someone
email
Pin on Pinterest
Pinterest
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin