أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن الوزارة “مستعدة” لتنظيم شعيرتي العمرة والحج في حال إقرار السلطات العمومية إعادة فتح المجال لذلك.

وقال السيد بلمهدي خلال تقديمه عرضا حول دائرته الوزارية أمام لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والشؤون الدينية بالمجلس الشعبي الوطني،ّ وبحضور وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار،أن الوزارة “مستعدة تماما” لاتخاذ الإجراءات اللازمة والمطلوبة لتنظيم شعيرتي العمرة والحج في حال إقرار السلطات العمومية بفتح المجال لذلك.

وأوضح أن الوزارة “لم تتوقف أبدا” عن التحضيرات الخاصة بالشعيرتين حتى خلال فترة جائحة كورونا، مضيفا أنه “بالرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة، إلا أن القطاع عمل على استمرار ترتيب كل ما يتعلق بأداء العمرة والحج فور عودة الأمور إلى طبيعتها”

وأضاف أن ذلك تم “بالتنسيق مع السلطات السعودية و بالتعاون مع وزارات الشؤون الخارجية والصحة والداخلية”، كما يجري التنسيق لأجل “الاستعداد الجيد” لموسم أداء هاتين الشعيرتين، بالتنسيق مع الوكالات السياحية المعنية بتنظيم الرحلات.

وعاد السيد بلمهدي للتأكيد على أن الوزارة تعمل على تحسين نوعية الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن انطلاقا من أرض الوطن ووصولا إلى البقاع المقدسة، قائلا أنه “في حال إقرار السلطات العمومية إعادة فتح تنظيم هاتين الشعيريتين، فإن آليات التنفيذ لتحقيق هذا الغرض سيكون على الخصوص من خلال ترقية دور الديوان الوطني للحج والعمرة”.

وأضاف السيد بلمهدي أنه يجري العمل على “تحسين خدمة الإسكان الإلكتروني وخدمات النقل والإعاشة وبالفنادق والمشاعر مع تقييم الموسم”، إلى جانب ضمان “المرافقة المتواصلة” للوكالات السياحية المعنية بهذا الجانب.

تجدر الإشارة إلى أن السيد بلمهدي كان قد نصب أمس الإثنين ، السيد أحمد سليماني مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة، حيث قدم توصيات تقضي بضرورة الابتكار والإبداع من أجل “المحافظة على النتائج المحققة ومواصلة تعزيز الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لضيوف الرحمان.