أشاد وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد, يوم الأحد ببومرداس, بالنجاح الذي حققه إمتحان تقييم مكتسبات التعليم الإبتدائي الذي أشرف و أعطى إشارة انطلاقته وطنيا .

وأوضح الوزير في كلمته بالمناسبة خلال زيارة تفقد و معاينة للقطاع عبر الولاية, أن هذا الإمتحان, الذي أطلق السنة الماضية, “يعرف نجاحا في الوسط التربوي بالرغم من الصعوبات التي سجلها في بدايته خلال السنة الدراسية الماضية”.

وأضاف أن الدولة وفرت كل الإمكانيات من أجل نجاح هذا الإمتحان و تحقيق أهدافه, مشيرا الى أن الامتحان يجري هذه السنة “بمقاربة جديدة لكن بنفس الأهداف و المقاصد”، و داعيا الكفاءات التربوية القائمة عليه لإدراج المزيد من التحيين و التحسين عليه.

وقال الوزير في سياق آخر, أن الكتاب الجديد باللغة الإنجليزية للسنة الخامسة ابتدائي “سيكون في المتناول قريبا”, معتبرا أن قرار إدراج مادة اللغة الإنجليزية في تعليم السنة الثالثة و الرابعة الإبتدائي, “جريء وحكيم و استراتيجي و استحسنه الجميع”, قبل أن يؤكد بأن النتائج المحصلة في هذه اللغة “ممتازة”.

وبرسم الدخول المدرسي المقبل سيتم “تمديد دراسة هذه اللغة إلى السنة الخامسة” و بذلك “يستكمل مسار تعليم هذه المادة الجديدة على مدى 3 سنوات” في التعليم الإبتدائي, كما أكد الوزير.

وأكد السيد بلعابد, أن قطاع التربية الوطنية “استراتيجي و حساس و تراهن عليه الدولة كقاطرة للنهوض بالدولة و المجتمع”, وخص بالذكر في هذا المجال الطور الإبتدائي الذي حظي حسبه, “بحصة محترمة من الإنجازات و الإصلاحات”.

وأشاد الوزير من جهة أخرى, بقرار توكيل مهمة تدريس التربية البدنية إلى متخصصين, مشيرا إلى أنه تم لهذا الغرض توظيف 12877 أستاذ من حملة الشهادات الجامعية و هو الأمر الذي انعكس “إيجابيا” على التحصيل في هذا الاختصاص.

للاشارة, استهل الوزير الزيارة بمدينة بومرداس, حيث إستمع لعرض خاص بالقطاع التربوي بالولاية ليشرف بعد ذلك على افتتاح الندوة الولائية حول التحضير لإمتحان تقييم المكتسبات و بعدها دشن ثانوية محمد العيد آل خليفة ثم عاين مشروع إنجاز متوسطة بمنطقة الساحل.

وببلدية زموري عاين الوزير مشروع إنجاز ثانوية ثم قام بوضع حجر الأساس لمشروع إنجاز مدرسة إبتدائية بالثنية ودشن مجمع مدرسي ببلدية أولاد هداج.