أكد وزير الاتصال محمد لعقاب, مساء يوم الثلاثاء بتلمسان, بأن وسائل الإعلام أداة مرافقة و مساندة للمسؤولين في اتخاذ القرار.

و ذكر السيد لعقاب لدى زيارته لنادي الصحفي الصغير بدار الشباب “الإخوة بربار” ببلدية منصورة, أن “الإذاعة و باقي وسائل الإعلام على اختلافها أداة مرافقة و مساندة في صناعة القرار, كجسر تواصل بين المسؤولين و المواطن و خاصة بالنسبة للإذاعات المحلية التي تحتك بشكل مباشر مع المجتمع و تعرف أدق تفاصيله و تعبر بطريقة فورية عن الواقع”.

و أشار الوزير إلى أن الإذاعة الجزائرية يجري تحسينها و تطويرها بالتنويع في قنواتها منها قناة الإذاعة الدولية و الإذاعات المحلية التي لها خصوصياتها الثقافية و التنموية قائلا “هناك مجهود كبير يبذل لبلوغ المبتغى الذي يكون أحيانا صعب التحقيق نظرا لتطور أذواق المستمعين و تطور الأجيال والطموحات مما يوجب على الإعلاميين مواكبته و التخصص في ميادين شتى لخلق التميز”.

و أشاد السيد لعقاب من جهة أخرى بالجهود التي تبذل بنادي الصحفي الصغير بدار الشباب “الإخوة بربار” رغم إمكانياته البسيطة داعيا المشرفين عليه للسعي لخلق التأثير عن طريق هذا الفضاء و استغلال وسائل التواصل الاجتماعي “التي أعطت هي الأخرى للشباب فرصة لإرسال المعلومة و جعلته جزء فاعلا في صناعة القرار”.

و تفقد الوزير الاتصال كذلك مقر إذاعة تلمسان حيث طاف بأجنحتها و تحدث مع عمالها.

و ستتواصل زيارة العمل بالولاية غدا الأربعاء بمعاينة محطة البث و الإرسال بجبل “الناظور” ببلدية تيرني. للتذكير أشرف السيد لعقاب صباح اليوم على افتتاح ندوة فكرية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاذاعة كشف خلالها عن مسعى الوزارة لتوفير آليات جديدة لتطوير البث الاذاعي مستقبلا.