تيزي وزو – أكد وزير السياحة و الصناعات التقليدية، مختار ديدوش، يوم الخميس بتيزي وزو، أن دائرته الوزارية تعمل على جعل الجزائر “وجهة سياحية بإمتياز في حوض البحر الأبيض المتوسط”.

و أوضح الوزير خلال زيارة العمل التي قادته الى ولاية تيزي وزو, حيث أشرف على تدشين فندق الأرز للمحطة المناخية لتالة غيلاف, و وضع حجر الاساس لأشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي بتيزي أوجعبوب بدائرة بوغني, أن وزارته تعكف على تطوير مختلف المنتجات السياحية من أجل ترقية وجهة الجزائر.

و أشار في هذا الخصوص الى أهمية المشروعين اللذين سيعززان الحظيرة الفندقية و المساهمة في تطوير و ترقية السياحة الجبلية بتيزي وزو, مؤكدا على ان منتجات سياحية اخرى ستحظى بعملية التطوير.

و تابع الوزير يقول “اننا قمنا بوضع استراتيجية تقوم بشكل اساسي على ترقية وجهة الجزائر و تشجيع الاستثمار و ستسمح هذه السياسة للجزائر بأن تكون وجهة سياحية بامتياز في حوض المتوسط”.

كما أشار الى أن “السياسة الوطنية في مجال تطوير قطاع السياحة تقوم على استغلال جميع الامكانيات و المنتجات الوطنية سواء تعلق الأمر بالسياحة الساحلية وما ارتبط بها من نشاطات او الصحراوية و المهاري و الجبلية و نشاطاتها و الحموية و غيرها”. 

و أكد السيد ديدوش في ذات السياق على “ضرورة استغلال جميع المنتجات و تطويرها” حتى تجد السياحة مكانتها في حوض المتوسط و ان تصبح الجزائر وجهة مفضلة.

و قال أن تطوير قطاع السياحة يقوم على بعض الديناميكيات منها على الخصوص نوعية الخدمة التي تعتمد بشكل اساسي على التكوين, مضيفا ان قطاعه “قد قام ايضا بتطوير” هذا الجانب.

و فضلا عن المدارس و المعاهد المفتوحة على غرار المدرسة العليا للسياحة التي تكون اطارات في التسيير و المعهدين الوطنيين للفندقة و السياحة بكل من بوسعادة و تيزي وزو, اللذين يكونان المستخدمين التقنيين, فقد تم ابرام اتفاقات مع وزارتي التكوين المهني و التعليم العالي و المتعلقة بفتح فروع على مستواهم تتعلق بالسياحة بكل جوانبها, يضيف الوزير.

و خلص السيد ديدوش في الاخير الى التأكيد, ان “مسألة التكوين قد تم التكفل بها بشكل جيد من اجل تقديم اضافة في قطاع السياحة و تطويره أكثر”.