تم إسداء جائزة منتدى الدول المصدرة للغاز، يوم الجمعة بالجزائر العاصمة، لمجمع سوناطراك، بعد إختتام أعمال الإجتماع الوزاري الإستثنائي التحضري للقمة السابعة للمنتدى، المرتقبة غدا بالجزائر، حسبما أفاد به بيان صادر عن المجمع الوطني.

و جاء، حسب نفس المصدر، انه تم “تنظيم مراسم إسداء جائزة استحقاق لمجمع سوناطراك, تسلمها الرئيس المدير العام, رشيد حشيشي, ممثلا عن المجمع, نظير مساهمة سوناطراك الفعالة في مجال تطوير صناعة الغاز الطبيعي”.

و تم اختيار مجمع سوناطراك من بين عدة ملفات ترشح لشركات وشخصيات فاعلة في مجال صناعة الغاز والتابعة لمختلف الدول الأعضاء في المنتدى حسب معايير يعتمدها المنتدى.

و أشار البيان ذاته إلى أن سوناطراك “تعتبر رائدة في الصناعة الغازية, لا سيما في مجال الغاز الطبيعي المميع, كونها أول شركة قامت بتشغيل مركب لتمييع الغاز الطبيعي على المستوى العالمي في مطلع الستينات, ولم تتوقف منذ ذاك عن توسيع نشاطاتها لتشمل مجمل سلسة قيم الصناعة الغازية وتطوير قاعدة صناعية تعتمد على أحدث التقنيات والتكنولوجيات، مساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد”.

و في كلمة ألقاها بالمناسبة, اعرب السيد حشيشي عن “امتنانه وسعادته بهذه الجائزة الفخرية المسلمة لسوناطراك وعلى اختيار المؤسسة لتتفرد من بين نظيراتها من الشركات التابعة للبلدان الأعضاء بتسلم هذه الجائزة الفخرية التي تعبر على تميز سوناطراك”, يضيف البيان.

كما جدد الرئيس المدير العام التزام سوناطراك المتواصل للعمل على تطوير الصناعة الغازية وسعيها المستمر لتعزيز تواجدها في الأسواق العالمية, عبر الاستثمار في البحث والابتكار والاستدامة, مضيفا أن هذا التكريم “يعد حافزا لمجمع سوناطراك لمزيد من التعاون والنجاحات المشتركة في المستقبل”.

كما شهدت هاته المراسم اسداء جائزة للسيد علي حاشد الذي تقلد عدة مناصب على مستوى شركة سوناطراك ووزارة الطاقة والمناجم, منها نائب الرئيس المدير العام لسوناطراك مكلفا بنشاط التسويق لعدة سنوات. حيث تم تسليمه الجائزة “نظير مساهمته الفعالة في نشاطات المنتدى ولما قدمه خدمة لتنمية وتطوير صناعة الغاز الطبيعي”.

يجدر الذكر ان منتدى البلدان المصدرة للغاز يقوم بإسداء جوائز استحقاق لفائدة شخصيات معنوية أو مادية عند كل دورة,  تقديرا للجهود المبذولة والإنجازات المميزة والمحققة من أجل تطوير وتنمية الصناعة الغازية.