أكد الخبير الدولي في أسعار النفط والسياسات الطاقوية، الدكتور ممدوح سلامة، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن القمة ال7 لمنتدى الدول المصدرة للغاز التي ستستضيفها الجزائر من 29 فبراير إلى 2 مارس، ستسمح بالتأكيد على أهمية دور الغاز في المستقبل، مبرزا أنه “لا يمكن الاستغناء عن هذه المادة واستبدالها بالطاقات المتجددة”.

وجاء ذلك خلال ندوة نظمتها وزارة الاتصال حول “أسعار النفط بين حقيقة العرض والطلب وتحكم المضاربة”، جرت بحضور وزير الاتصال، محمد لعقاب، ومدراء مؤسسات إعلامية وعدد من الإطارات السامية.

وأوضح السيد سلامة، الذي يعتبر أيضا مستشارا لشؤون الطاقة بالبنك الدولي، أن أهمية الغاز “ترقى الى مستوى النفط في العالم”، مشددا على أنه “لا يمكن الاستغناء عن هذه المادة واستبدالها بالطاقات المتجددة”.

وفي هذا الإطار، اعتبر الخبير الأردني أن التحول الطاقوي أمر “مبالغ فيه نظرا لأهمية الغاز وقدرته في انتاج كهرباء أكثر من الطاقات المتجددة التي تعد طاقات متقطعة ولن تستطيع أن تفي بالاحتياجات العالمية”.

وعليه، يقول السيد سلامة، “هنا يأتي دور الجزائر ليؤكد على أهمية هذه المادة، وهو الأمر الذي ستقوم به الجزائر في المنتدى، علاوة على سعيها لتوافق في الآراء بين الدول، بما يضمن تنظيم سوق الغاز ومنح مردودية أكبر للدول المنتجة والمصدرة للغاز”.

وأضاف مستشار البنك الدولي أنه بالنظر الى الأهداف التي تعقد من أجلها، خصوصا “الحفاظ على مصالح الدول المنتجة و المصدرة للغاز في العالم ومصالح المستهلكين أيضا، أمام بعض المساعي التي ترمي الى الإبقاء على أسعار الغاز منخفضة”، من المرتقب أن تحقق قمة الجزائر “نجاحا”، مبرزا أن هذا الحدث سيشكل  “نقطة تحول في تاريخ سوق الغاز في العالم”، بحيث سيضفي نوعا من الاستقرار العالمي حول الغاز وأسعاره،  بالإضافة الى دوره في المستقبل.

وفي حديثه عن أسعار النفط، أشار الخبير إلى أن “التلاعب والمضاربة فيها لن يدوما طويلا”، متوقعا ارتفاعها خلال السنة الجارية.

وفي تدخله، أكد الخبير الجزائري في الشؤون الجيو-ستراتيجية، لاغا شقروش، أن انعقاد القمة بالجزائر له “دلالة جوهرية”، موضحا بأن الجزائر “قادرة على تقريب وجهات النظر، بما يحفظ مصالح الدول المصدرة لهذه الطاق، وكذا بناء أرضية توافق استراتيجي”.

وهنا، أشار الخبير أن الجزائر تعد سباقة في المبادرات المتعلقة بالصناعة الغازية، مذكرا بأنها أول بلد قام بتصدير الغاز المميع من المجمع صناعي لتمييع الغاز الطبيعي بأرزيو، وهو ما يجعلها “بلدا خاصا ورائدا في هذه الصناعة”.

وبخصوص القمة ال7 لمنتدى الدول المصدرة للغاز بالجزائر، ابرز أن الحدث سيكون “فرصة لمناقشة قضايا جوهرية”، مؤكدا أنه سيخرج “بقرارات استراتيجية في مجال الغاز تهدف إلى ضمان مصالح الأطراف”.