قال المبعوث الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور -يوم الاثنين- إن السلطة الفلسطينية تريد أن يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة هذا الشهر على العضوية الكاملة في المنظمة الدولية، وهي خطوة يمكن أن تمنعها الولايات المتحدة حليفة الاحتلال الإسرائيلي.

وأعلن منصور -الذي يتمتع بوضع مراقب دائم في الأمم المتحدة- الخطط الفلسطينية مع اقتراب الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة من إتمام شهرها الـ6 وتوسع نشاط إسرائيل الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

وقال منصور إن الهدف هو أن يتخذ مجلس الأمن قرارا في اجتماع وزاري من المقرر انعقاده يوم الـ18 أبريل الجاري بشأن الشرق الأوسط، لكن لم يحدَّد موعد للتصويت عليه بعد.

وذكر أن الطلب الفلسطيني المقدم من عام 2011 للحصول على العضوية الكاملة لا يزال معلقا، لأن المجلس -المكون من 15 عضوا- لم يتخذ قرارا رسميا.

وأضاف أن الهدف هو طرح الطلب للتصويت في مجلس الأمن هذا الشهر.

وإلى جانب المساعي لإنهاء الحرب، تتزايد الضغوط العالمية من أجل استئناف جهود الوساطة للوصول إلى حل الدولتين لقيام دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب الكيان الصهيوني.