يشرع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، هذا الأربعاء، في زيارة عمل إلى روما، بدعوة من نظيره الإيطالي لويجي دي مايو، أين سيشارك في الطبعة الثالثة للاجتماع الوزاري “إيطاليا – إفريقيا”، التي تستهل أشغالها يوم غد الخميس، حسبما جاء في بيان للوزارة.

وأفاد بيان الخارجية بأنه “بدعوة من نظيره الإيطالي، لويجي دي مايو، يقوم وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، ابتداء من اليوم، بزيارة عمل إلى روما، أين سيشارك يومي 7 و 8 أكتوبر الجاري، في أشغال الطبعة الثالثة للاجتماع الوزاري “إيطاليا – إفريقيا”، التي ارتأت إيطاليا أن تخصصها هذه السنة لطرح ومعالجة التحديات الطاقوية والمناخية التي تواجهها إفريقيا، وتداعياتها على المسار التنموي في دول القارة، وذلك بالتوازي مع الركائز الثلاث لرئاستها الحالية لمجموعة العشرين والتي تتمحور حول الناس وكوكب الأرض والازدهار”.

و”سيناقش وزراء خارجية الدول الإفريقية المدعوون لهذه التظاهرة، إلى جانب مسؤولين سامين وخبراء من مؤسسات دولية وجهوية، حكومية وغير حكومية، فضلا عن أرباب عمل شركات عالمية ومستثمرين خواص، سبل وضع مقاربة طويلة المدى تهدف إلى تعزيز قدرات الدول، خاصة النامية، على مواجهة تحديات حماية البيئة والتنمية الاقتصادية في ظل الوضع المتأزم الذي أفرزته جائحة كوفيد 19″، حسبما جاء في ذات البيان.

وأشارت الخارجية إلى أنه “من المنتظر أن يلقي رئيس الدبلوماسية الجزائرية مداخلة حول موضوع “الانتقال الطاقوي في الجزائر”، المكرس في برنامج رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، كضرورة حتمية و كخيار استراتيجي للجزائر في نفس الوقت”.

و”فضلا عن اللقاءات الثنائية المرتقبة مع عدد من نظرائه الأفارقة، سيتخلل برنامج زيارة عمل الوزير لعمامرة محادثات مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الايطالي، لويجي دي مايو، حول ملفات التعاون والشراكة بين الجزائر وإيطاليا ومشاورات بخصوص عدد من القضايا الاقليمية والأورومتوسطية”، يضيف ذات البيان.