دعا وزير الاتصال محمد لعقاب، إلى توخي الحذر من السلبيات المنجرّة عن سوء استغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي في المجال الإعلامي، خاصةً فيما يتعلق بعدم احترام القيم وخصوصيات الأفراد والدول والمجتمعات والأمة والتلاعب بالمعطيات.

في حوار خاص بـ “إذاعة افريقيا أف أم” عقب مشاركته كضيف شرف في المؤتمر السنوي الثالث للإعلاميين العرب المنظم من طرف اتحاد إذاعات الدول العربية قبل أسبوع بتونس، أبدى لعقاب أسفه إزاء التأخر المسجل في مواكبة تطورات الذكاء الاصطناعي.

وأشار الوزير إلى “وجود تخوفات كبيرة من مصائر وسائل الإعلام، والبشرية والوظائف والخصوصية والملكية الفكرية مع توغل تقنيات الذكاء الاصطناعي”.

في المقابل، نوّه لعقاب بإيجابيات تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي كانت محور أشغال الملتقى المذكور، في خطوة لانفتاح أكثر على الإعلام الرقمي، ذاكراً أنّ الاستغلال الأمثل لهذه التطبيقات يرمي إلى إضفاء تحسينات تقنية لدى القنوات الإذاعية والتلفزيونية في جودة الصورة ونوعية الصوت، مع إدراج لمسات حداثية في “ديكورات البلاطوهات”.

وذهب لعقاب إلى إبراز حضور وسائل الإعلام في إحداث الفوارق خلال الأزمات، خاصة خلال مواكبة الوضع العام في المشهد الفلسطيني الراهن، معتبراً أنّ تلك الوسائل تلعب الهجوم والدفاع، ودعا إلى ضرورة امتلاك وسائل إعلام كفؤة، وآليات وامكانيات عديدة، منها مهارات الكتابة والتصوير والتعامل مع الأحداث بحكمة.

 الإذاعة الجزائرية