الجزائر – أكد الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز السيد محمد حمال أن التحضيرات الجارية لانعقاد القمة ال7 لرؤساء دول و حكومات المنتدى المقررة من 29 فبراير إلى 2 مارس المقبل بالجزائر العاصمة قد حشدت كل الموارد الضرورية لضمان الظروف المثالية لإنجاح الحدث.

و في تصريح وجهه لوفود الدول الأعضاء في المنتدى نشر على الموقع الإلكتروني للمنتدى, أكد السيد حمال الذي قدم إلى الجزائر في 6 فبراير الماضي على رأس وفد من المنتدى في إطار متابعة التحضيرات الخاصة بهذا الحدث أن ” التحضيرات لهذه القمة الهامة التي قامت بها اللجنة الوطنية الجزائرية بالتنسيق مع أمانة المنتدى قد حشدت كل الموارد الضرورية لضمان الظروف المثالية من أجل حدث ناجح و منتج”.

كما أعرب السيد حمال الذي زار خلال إقامته بالجزائر رفقة الوفد المرافق له, عدة مواقع معنية بالحدث و تحادث مع عدد من المسؤولين الجزائريين السامين حول هذا الموضوع عن ” قناعته” بأن هذه القمة ” ستتجاوز المحادثات و التعاون” مضيفا أن المنتدى يمنح للوفود ” الفرصة للانغماس في ثقافة الجزائر المميزة و كرم الضيافة”.

و لدى ترحيبه بالمشاركين في القمة, أعرب السيد حمال, باسم منتدى الدول المصدرة للغاز عن “عميق الامتنان للجزائر, العضو المؤسس البارز لمنتدانا على احتضانها للقمة ال7”.

و أردف يقول ” إن تفانيهم (الجانب الجزائري) المستمر و تحضيرهم الدقيق لمثل هذا الحدث الهام يجسدان حقا التزامهم الثابت تجاه منتدانا”.

و بخصوص القمة, أوضح الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز أنها ستوفر للقادة ” الفرصة للشروع في مناقشات معمقة تشمل التطورات الجيو-سياسية و الاقتصادية و السياسية مما سيسمح بتعميق الآفاق و التحديات الفورية و طويلة الأمد لقطاع الغاز الطبيعي”.

من جهة أخرى, أوضح السيد حمال أن القمة تؤكد مجددا على الدور” الهام” للمنتدى في تعزيز التعاون بين البلدان الأعضاء مشددا خاصة على الغاز الطبيعي كعنصر محوري في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة” مع ضمان استقرار أسواق الغاز الطبيعي و التطرق إلى الأمن و إمكانية الاستفادة و الاستدامة الطاقوية.

و تهدف القمة الى توسيع الحوار بين الدول المستهلكة و المنظمات التي تتقاسم معها نفس الأفكار و المساهمة بفعالية في المناقشات العالمية من خلال المنتديات الدولية و متعددة الأطراف.

و خلال تطرقه الى القمة السابعة للمنتدى التي ستجري بالجزائر العاصمة, اشار السيد حمال الى انها ستكون مسبوقة  باجتماع مجموعة عمل مختصة رفيعة المستوى و اجتماع وزاري طارئ يتم خلالهما تحضير الوثائق اللازمة للقمة بما فيها اعلان الجزائر, مضيفا أن القمة ستتخللها سلسلة من النشاطات الهامة.

و في هذا السياق, اكد الامين العام للمنتدى ان حضور وفود الدول الاعضاء الى الجزائر يشكل سانحة لتدشين المقر الجديد لمعهد البحث حول الغاز للمنتدى.

و سيحضر المشاركون ايضا عرضا لآخر نسخة من “غلوبل غاس آوتلوك” احدى المجلات الهامة التي ينشرها المنتدى, حسب السيد حمال, مضيفا انه سيتم تنظيم حفلة توزيع جوائز لتكريم شخصيات و مؤسسات “مثالية” لمساهماتها المتميزة في قطاع الغاز.

كما ستشهد اشغال المنتدى حفل توقيع مذكرة اتفاق مع اللجنة الافريقية للطاقة و معهد البحث الاقتصادي لدول جنوب شرق آسيا و آسيا الشرقية.

للتذكير فإن أشغال قمة الجزائر لمنتدى الدول المصدرة للغاز التي تكتسي أهمية عالمية و ستشهد مشاركة مسؤولين و ممثلين و فاعلين من جميع انحاء العالم ستختتم بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال يوم 2 مارس المقبل حيث ستتوج باعلان الجزائر.

و اكد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون في كلمة ترحيبية نشرت على الموقع الالكتروني للدورة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز ان دورة الجزائر “تنعقد في سياق يطبعه التركيز المتزايد على الغاز الطبيعي، كمصدرٍ طاقوي حاسم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لكونه من أهم المصادر الطاقوية البديلة والنظيفة الصديقة للبيئة”, ملحا على ” أهمية التعاون والتضامن في إطار منتدانا هذا” .

و شدد رئيس الجمهورية في رسالته على أن “الجزائر لحريصة على إحاطة هذا الموعد بكافة شروط النجاح”.