أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، مختار ديدوش، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن قطاع السياحة أصبح يساهم في إحداث حركية اقتصادية نشيطة في كل الولايات، سيما في المواسم الصحراوية والصيفية، مراهنا على جعله مساهما قويا في التنمية.

وفي كلمة له خلال مراسم حفل توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة أحسن عمل في الإعلام السياحي, تلاها بالنيابة عنه رئيس ديوان الوزارة, عبد الحميد ترغيني، أوضح السيد ديدوش أن “مساهمة قطاعه في التنمية المحلية تجسد من خلال توافد حوالي 3.3 مليون سائح منهم 2.2 مليون سائح أجنبي, ارتفاع الحظيرة الفندقية إلى 1650 وحدة بـ152.000 سرير, بلوغ عدد وكالات السياحة والأسفار أكثر من 5000 وكالة، وكذا إحصاء أكثر من 200 دليل في السياحة وطني ومحلي”.
وأشار في نفس الإطار, إلى أنه “تم الانطلاق في إنجاز 800 مشروع سياحي, يمكنه توفير 90 ألف سرير و 45 ألف منصب شغل”.
كما تطرق للمقومات الطبيعية والحافظة العقارية للقطاع والتي “تضم 1600 كلم من الشريط الساحلي, حضائر طبيعية مصنفة مع تراث مادي و لامادي معتبر, 249 منطقة توسع سياحي مصنفة, 282 منبع حموي”, مبرزا أن هذه المقدرات “قابلة لتعزيز الوجهة الجزائرية ولاحتضان الاستثمارات في المجال السياحي”.
وفيما تعلق بمسابقة أحسن عمل في الإعلام السياحي المنظمة ضمن فعاليات إحياء اليوم الوطني للسياحة تحت شعار: “إعلام هادف لسياحة رائدة”, فأوضح أن المبادرة نظمت “نظرا لأهمية الصحافة في إبراز المؤهلات السياحية والمساهمة في بناء المقصد السياحي الجزائري, والرفع من مستوى جاذبية وتنافسية الوجهة السياحية للجزائر على الصعيد الدولي”.
كما أضاف أن المبادرة تأتي “دعما للديناميكية التي يعرفها حاليا قطاع السياحة والصناعة التقليدية على غرار تشجيع الاستثمار, تحسين جودة الخدمات و الرقمنة في شتى المجالات”.
هذا, وحضر مراسم هذا الاحتفال وزير الاتصال, محمد لعقاب, وزيرة الثقافة والفنون, صورية مولوجي, ممثلين عن الهيئات الرسمية ومدراء عدد من المؤسسات الإعلامية.