أعلن المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية, مهند العكلوك, يوم الإثنين, أن بلاده تقدمت بطلب عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين “في أقرب وقت ممكن”, لبحث الحراك العربي خاصة في ظل استمرار جريمة الإبادة الجماعية وسياسة التجويع التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني والتهجير القسري ضد الشعب الفلسطيني بقطاع غزة.

وقال السفير العكلوك في تصريح لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن دولة فلسطين تقدمت بطلب لعقد الاجتماع, لبحث الحراك العربي والدولي في ضوء تهديدات الاحتلال الصهيوني المستمرة باجتياح وشيك لمدينة رفح التي تؤوي ما يزيد على 1.5 مليون نازح ومواطن فلسطيني, بالإضافة إلى تعنت ورفض الكيان الصهيوني تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة, وآخرها القرار رقم 2728 الذي طالب بوقف فوري لإطلاق النار في شهر رمضان.

و أوضح المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية, أن المجلس سيناقش أيضا عدم انصياع الاحتلال للتدابير المؤقتة التي أمرت بها محكمة العدل الدولية بتاريخ 26 يناير 2024 و 28 مارس 2024.

وتواصل قوات الاحتلال الصهيوني, ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة, لليوم ال178 تواليا, عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي, والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين, وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الصهيوني المتواصل على القطاع منذ السابع أكتوبر الماضي إلى 32.845 شهيدا و 75.392 مصابا, وفقا لما أعلنت عنه السلطات الصحية في غزة, في وقت سابق اليوم.