رام الله (فلسطين) – قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية, اليوم الاربعاء, أن فشل المجتمع الدولي يؤدي يوميا إلى تآكل ما تبقى من مصداقية للمؤسسات الدولية والأممية ولمواقف الدول التي تدعي الحرص على القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان وحماية المدنيين الفلسطينيين.

وأوضحت الوزارة في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا), أن “الفشل الدولي الشامل لا يقتصر على الفشل في وقف جرائم الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة, وإنما يشمل عدم قدرته على إجبار الكيان الصهيوني على فتح الطرق ورفع الحواجز أمام حركة المركبات والمواطنين في الضفة الغربية”.

وأكدت الخارجية أن إغلاق الطرق الرئيسة ونصب الحواجز العسكرية ليس لها أي وظيفة أمنية تذكر كما يدعي الاحتلال, بل هي عقوبات جماعية وتعبير عن عقلية استعمارية انتقامية تنكل بالمواطنين الفلسطينيين وتحاول كسر إرادتهم بالصمود والبقاء في أرض وطنهم.