أكد رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني, نور الدين بن براهم, من برج باجي مختار, أن عيد الاستقلال يعد مناسبة هامة لتعزيز الانتماء الوطني بكل أبعاده.

وفي كلمة له خلال تجمع شعبي نظم مساء أول أمس الاثنين ببلدية تيمياوين بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى ال62 لعيد الاستقلال والشباب, أوضح السيد بن براهم أن عيد الاستقلال يعد “مناسبة هامة لتعزيز الانتماء الوطني بكل أبعاده, لاسيما التاريخية منها والجغرافية والهوية الوطنية لدى جميع مكونات المجتمع الجزائري”.

وأشار الى أن اختيار ولاية برج باجي مختار لاحتضان هذه الاحتفالية يعود بالأساس الى “موقعها الاستراتيجي الذي يساهم في التشجيع على ازدهار المنطقة من خلال تعزيز المكتسبات وتنفيذ برامج ومشاريع خلاقة للثروة تسمح لشبابها بتحصيل مناصب شغل والمساهمة في الحركية التنموية بالمنطقة”.

وبالمناسبة, حث السيد بن براهم مختلف الفاعلين في الميدان على “المشاركة في رفع تحدي التنمية بالمناطق النائية والحدودية من خلال تعزيز التواصل المجتمعي”, مذكرا بأن التنمية هي “أكبر تحد يجب تحقيقه بعد تحدي الأمن الذي تحقق بفضل المجهودات الجبارة للجيش الوطني الشعبي”.

وفي السياق ذاته, تطرق رئيس المرصد إلى انشغالات سكان المناطق الحدودية, حيث ذكر أنها توجد في “صلب اهتمام السلطات العليا للبلاد وعلى رأسها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون من خلال الآليات التي أقرتها لتسهيل نقل انشغالاتهم, لاسيما عن طريق المجتمع المدني”, مشددا على أهمية “الوقوف صفا واحدا ضد المحاولات الرامية الى ضرب الوعي المجتمعي الوطني والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد البلاد”.

وعلى هامش زيارته لمعرض للصناعات التقليدية بمركز التكوين المهني والتمهين “الشهيد عبد القادر النوني” بذات البلدية, أكد السيد بن براهم على ضرورة “إيجاد بدائل جديدة لتسويق منتجات الحرفيين والاستفادة من مختلف أجهزة الدعم التي تقدمها الدولة في هذا الإطار”.

كما أشرف, رفقة السلطات المحلية, على افتتاح ملتقى وطني حول “دور المناطق الجنوبية في الثورة التحريرية وصون السيادة الوطنية” وتكريم عائلة المجاهد الراحل الحاج مختار كبير.