استشهد 15 مواطنا فلسطينيا على الأقل وأصيب العشرات بجروح مختلفة، بينهم أطفال ونساء، جراء غارة لطائرات الاحتلال الصهيوني على حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة.

 وأفادت مصادر محلية يوم أمس الأحد، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية وفا، بأن طائرات الإحتلال قصفت منزلا مكونا من ثلاثة طوابق في حي الزيتوني وسوته بالأرض فوق رؤوس ساكنيه، ما أدى إلى هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى.

 وأضافت أن مركبات الإسعاف لم تتمكن من الوصول إلى جميع الشهداء والجرحى،نتيجة القصف المدفعي الصهيوني المتواصل على المنطقة، إضافة إلى إطلاق النار من قبل المسيرات التابعة للاحتلال صوب كل مواطن يتحرك في المنطقة.

 كما قصفت طائرات الاحتلال عددا من المنازل في الحيي ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من المواطنينّ، تعذر على طواقم ومركبات الإسعاف الوصول إليهم أو حتى نقلهم من قبل المواطنين.

وكان عشرات الفلسطينيين قد استشهدوا وأصيبوا بجروح جراء قصف الاحتلال عددا من المنازل في أحياء مدينة غزة في وقت سابقي في وقت يواصل فيه الاحتلال عدوانه المكثف والشامل على قطاع غزة لليوم الثاني والأربعين بعد المئة على التوالي، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف برا وبحرا، مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين الفلسطينيين، وتنفيذ جرائم إبادة في مناطق التوغل، ما خلف عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم من الأطفال والنساء، فيما لا يزال هناك آلاف الشهداء والجرحى تحت الأنقاض.

 الإذاعة الجزائرية