أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب, مصطفى حيداوي, يوم الثلاثاء بولاية الوادي, على ضرورة المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية المقبلة للمحافظة على مسار التنمية والديناميكية التي تشهدها البلاد.

وأوضح السيد حيداوي خلال إشرافه على لقاء للفواعل الشبانية لولايات الجنوب الشرقي, نظم بدار الثقافة محمد الأمين العمودي بالوادي أن ”البلاد شهدت خلال الخمس السنوات الأخيرة حركية سياسية واقتصادية واجتماعية غير مسبوقة, مما يستدعي منا المشاركة القوية في الاستحقاق الانتخابي المقبل, لتثمين هذه المكتسبات والحفاظ على الاستقرار على جميع المستويات”.

وأضاف رئيس المجلس الأعلى للشباب أن “هذا اللقاء الذي يأتي تتويجا لسلسلة الندوات الجهوية التي تم عقدها عبر مختلف جهات الوطن, يندرج في إطار مقاربة تؤسس لثقافة جديدة هي توعية الشباب بالشباب من خلال تشجيع هذه الشريحة الهامة في المجتمع وتحفيزها للانخراط في الحياة السياسية وتفعيل دورها أكثر في العملية الانتخابية للمساهمة بقوة في صناعة القرار”.

وأشار في نفس السياق إلى أن المجلس الأعلى للشباب “أخذ على عاتقه مسؤولية تشجيع الشباب ودعوتهم للمشاركة الفعالة في الموعد الانتخابي, بالنظر لما تمثله هذه الشريحة من أهمية بالغة في النسيج الاجتماعي كقوة فاعلة, وجب الاستثمار فيها وأخذ موقعها في الحياة السياسية بالشكل الفعال”.

و بالمناسبة ثمن السيد حيداوي جهود رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, واسهاماته في ترقية دور الشباب ومنحهم العناية الخاصة, سيما من خلال استحداث العديد من الهيئات الاستشارية التي تعنى بالشباب والمجتمع المدني, والتي أفرزت, كما أفاد, ”نضجا سياسيا لدى أوساط الشباب ومكنته ليكون فاعلا وشريكا في العملية السياسية”.

وشكل هذا اللقاء الجهوي الذي عرف مشاركة أزيد من 200 شابا من 11 ولاية من منطقة الجنوب الشرقي ,فرصة للنقاش وتبادل الرؤى لرسم خارطة طريق بخصوص تكثيف التحسيس حول العملية الانتخابية وكذا تنسيق الجهود للمساهمة في رفع الوعي لدى مختلف شرائح المجتمع تحسبا للموعد الانتخابي المقبل.