الجزائر – خصص صحفي بلجيكي حصة اذاعية حول الجزائر عند العودة من سفره الذي قاده إلى عدة مناطق من الوطن حيث السياحة  التي بدأت تجلب إليها عشاق السفر و المغامرة .

و خصص فرانسوا مازور و هو منتج و مقدم برامج سفر و اكتشاف “Un monde à part” حصة اذاعية بعنوان “إلهام: الجزائر كوجهة سياحية” التي قدم فيها تجربته خلال اقامته من 8 إلى 11 ديسمبر الماضي بالجزائر على هامش المهرجان الدولي للسياحة الصحراوية.

و في هذه الحصة الاذاعية التي بثت يوم 23 ديسمبر الماضي على القناة الأولى RTBF ، قال السيد مازور بأن اقامته في الجزائر سمحت له باكتشاف “بلد قارة الأكبر مساحة في افريقيا و مجموعة متنوعة من الأماكن و الثقافات و السكان و هي قصة مميزة حقا” مضيفا ” إنه بلدالسياحة بدأت تجلب اليها عشاق السفر و المغامرة حيث سيقضون بها اوقاتا ممتعة.

واسترسل قائلا “توجهت إلى الجزائر العاصمة و غرداية ثم تيميمون في قلب الصحراء و هي واحة موجودة هناك. أمضيت اسبوعا من الزمن لكنني فعلا استمتعت” مضيفا أن سفره إلى الجزائر كان “ساحرا”.

كما تحدث ضيف الجزائر عن كرم و حسن الضيافة التي تميز الجزائريين الذين، حسب قوله، يعتبرون السائح “كزائر يمكنه أن يتنقل بصفة عادية تماما”.

وبخصوص حديثه مع وزير السياحة و الصناعات التقليدية، أشاد الصحفي البلجيكي ب “الارادة الحقيقية في تطوير سياحة اصيلة للسواح المحبين للسفر بالنظر إلى الإرادة السياسية في الحفاظ على التاريخ و المواقع التي أدرجت أغلبيتها ضمن التراث العالمي لليونسكو”.

وبعد وصف سفره إلى الجزائر بالتجربة الفريدة، دعا الصحفي مواطنيه إلى اكتشاف الجزائر و خوض هذه المغامرة.

للعلم، يعتزم فرانسوا مازور ابتداء من فبراير القادم نشر الصور التي التقطها خلال اقامته في مدينة غرداية و تيميمون و الجزائر العاصمة على مواقع التواصل الاجتماعي لقناة RTBF و حصته  “Un monde à part”.

كما أبدى رغبته في القيام بزيارة أخرى إلى الجزائر لإنجاز فيلم وثائقي في إحدى المناطق و مع سكان محليين يتميزون بأسلوب حياة و عمران خاص بهم.

وكـالة الأنباء الجزائرية