تحادث رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد إبراهيم بوغالي،يوم الأربعاء بالعاصمة عمان، مع وزير الزراعة الأردني، السيد خالد الحنيفات، حسب ما أفاد به بيان للمجلس.

وخلال هذا اللقاء، “أثنى السيد الحنيفات على مستوى العلاقات بين البلدين، كما عبر بشكل خاص عن تقديره للثورة الجزائرية”، يوضح المصدر ذاته.

وبعد أن عرج على زيارة العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني إلى الجزائر، والتي اعتبرها “نقطة انطلاق لتفعيل التعاون بين البلدين في كل المجالات”، أشار السيد الحنيفات إلى أن “الإرادة السياسية المشتركة لقائدي البلدين تحث على المضي قدما في العديد من المبادرات لتفعيل هذا التعاون”.

كما ذكر، في هذا الإطار، بما تم التوصل إليه من مذكرات تفاهم بين الجانبين، “ستترجم في شكل مشاريع مشتركة”، يضيف البيان.

وفي هذا الصدد، كشف السيد الحنيفات عن “تنقل مستثمرين أردنيين إلى الجزائر خلال الأيام المقبلة”، معلنا بالمناسبة عن وجود “مشاريع واعدة تنتظر التجسيد في أقرب فرصة”.

من جانبه، تطرق رئيس المجلس الشعبي الوطني إلى العلاقات التاريخية التي تجمع الجزائر والأردن، مشيرا إلى “الإرادة السياسية القوية لدى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون وأخيه جلالة الملك عبد الله الثاني، لتفعيل التعاون بين البلدين”، ليؤكد على أن الاتفاقيات العديدة التي أثمرت عنها هذه الإرادة المشتركة “يجب أن يعنى بتجسيدها”.

وفي سياق ذي صلة يتابع نفس المصدر، أشاد السيد بوغالي بمستوى الاستثمار الأردني في الجزائر، لافتا إلى أن “دور النواب هو توفير الإطار القانوني الذي يمنح التسهيلات اللازمة للمستثمرين”.

كما أبرز أيضا “الأهمية القصوى التي توليها الجزائر لقطاع الفلاحة”، مؤكدا “وجود رغبة متبادلة لدى البلدين في الاستفادة من الخبرات والتجارب”، حيث ثمن “التطور الملموس في مجال التعاون الثنائي في هذا القطاع الحيوي”.

وتوقف رئيس المجلس الشعبي الوطني عند التسهيلات والمزايا التي يمنحها قانون الاستثمار في الجزائر، ليعرب عن أمله في أن يكون المستثمرون الأردنيون “من أوائل المستفيدين من هذه التحفيزات”.