ناشد التجمع الوطني الديمقراطي, اليوم السبت بالجزائر العاصمة, رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, من أجل الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 7 سبتمبر القادم, بهدف تمكين قطار الاصلاحات الهيكلية التي باشرتها الجزائر خلال عهدته الأولى, من استكمال مساره.

وأوضح الحزب  في بيان أعقب اختتام دورته الاستثنائية, أنه “ينادي باسم جميع إطارات ومنتخبي ومناضلي التجمع الوطني الديمقراطي, رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون للترشح للانتخابات الرئاسية ليوم 7 سبتمبر 2024, وذلك بغية تمكين قطار الإصلاحات الهيكلية التي باشرتها الجزائر خلال هذه العهدة الرئاسية, من بلوغ أهدافه, وقطف ثمارها التي ستحقق النهوض الاقتصادي الذي بدأت ترتسم معالمه في شتى المجالات ذات الصلة”.

وأضاف بأن مناشدة رئيس الجمهورية للترشح الى عهدة ثانية يهدف الى “الحفاظ على المكاسب الاجتماعية التي ينعم بها المواطن الجزائري, خصوصا في ظل وجود تحديات مستقبلية تقتضي تعزيز المكتسبات بنفس العزيمة والإرادة والنظرة الاستشرافية التي تتوفر في شخص رئيس الجمهورية”.

وفي ذات السياق, دعا المجلس كافة إطارات ومنتخبي ومناضلي الحزب إلى “التجند القوي من أجل تحسيس الهيئة الناخبة بأهمية تلبية نداء الوطن في هذا الموعد الهام الذي سينتخب خلاله الشعب الجزائري, بكل ديمقراطية وسيادة, رئيس الجمهورية الذي سيتولى تسيير شؤون البلاد في السنوات الخمس المقبلة”.

وفي كلمته بالمناسبة, أكد الأمين العام للحزب السيد مصطفى ياحي, أن رجل المرحلة المقبلة, “لابد أن يضمن مواصلة الإصلاحات حتى بلوغ أهدافها, ويحافظ ويعزز المكتسبات الاجتماعية التي حققتها الجزائر في السنوات الأخيرة”, مشيرا الى “دعم التجمع الوطني الديمقراطي للجهد الوطني المبذول من طرف مؤسسات الدولة وتوجه رئيس الجمهورية, الهادف إلى بناء اقتصاد وطني منتج للثروة بعيدا عن التبعية للمحروقات”.

من جهة أخرى عبر المتحدث عن اعتزاز الحزب ب”المواقف الدبلوماسية والمبدئية للجزائر بقيادة رئيس الجمهورية, والتي تميزت بالسيادة والشجاعة وقوة الإقناع في القضايا العادلة عبر العالم لاسيما القضيتين الفلسطينية والصحراوية”.