قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الأربعاء إن الحركة متمسكة بشروطها لوقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب جيش الاحتلال الصهيوني.

وزار مسؤولون صهاينة مصر في وقت سابق هذا الأسبوع في تجديد لجهود التوصل إلى اتفاق، لكن مسؤولا فلسطينيا مقربا من جهود الوساطة قال إنه لا توجد أي علامات على حدوث انفراجة.

وأضاف هنية في خطاب بثه التلفزيون احتفالا بيوم القدس “نؤكد بوضوح أننا متمسكون بمطالبنا المتمثلة بالوقف الدائم لإطلاق النار والانسحاب الشامل من قطاع غزة والعودة الكاملة للنازحين إلى أماكن سكناهم وإدخال كل المساعدات اللازمة لأهلنا في غزة وإعمار القطاع ورفع الحصار وإبرام صفقة أسرى مشرفة”.

والتبادل الذي يشير إليه يشمل الإفراج عن سجناء فلسطينيين في سجون الاحتلال مقابل رهائن إسرائيليين محتجزين لدى حماس في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وقال الاحتلال إنه لا يرغب إلا في هدنة مؤقتة لتحرير الرهائن، بينما تقول حماس إنها ستطلق سراحهم فقط في إطار اتفاق دائم لإنهاء الحرب.

وقال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إن قواته ستجتاح رفح التي يلوذ بها نحو 1.5 مليون نازح من سكان القطاع.

وفي الدوحة، قال رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يوم الأربعاء إن سبب وصول المفاوضات بشأن وقف إطلاق النار في غزة إلى طريق مسدود هو في الأساس عودة النازحين إلى مناطق مختلفة من القطاع الفلسطيني.

وذكر مصدر مطلع على المحادثات أن الشيخ محمد بن عبد الرحمن يشير إلى مطلب حماس بالسماح للنازحين الفلسطينيين بالعودة إلى منازلهم في شمال القطاع الذي أمر الاحتلال بإخلائه في أوائل الحرب المستمرة منذ ستة أشهر.

وقال المصدر طالبا عدم نشر اسمه بسبب حساسية المسألة “تريد حماس أن يتمكن الناس من العودة إلى الشمال. هذا مهم بالنسبة لحماس والإحتلال يصعّب ذلك عليهم. لا يريد الاحتلال أن يحظوا (النازحون الفلسطينيون) بحرية التحرك”.

وأضاف المصدر أن من نقاط الخلاف الأخرى ما إذا كان السجناء الفلسطينيون الذين يقضون عقوبة السجن المؤبد مشمولين في صفقة التبادل. وتريد حماس الإفراج عن مئات من المحتجزين الذين يقضون عقوبات طويلة.

وقال رئيس أركان جيش الاحتلال اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي في خان يونس بجنوب قطاع غزة حيث نفذت واحدة من أعنف عمليات القصف في أسابيع إن القوات “ستضغط بقوة أكبر، بحسب الضرورة” في غزة من أجل التأثير على محادثات إطلاق سراح الرهائن.

وأضاف هاليفي “نضغط لمحاولة بدء تحرك في المفاوضات وللتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن. هذه أولوية قصوى”.