كامبالا – تبنت دول حركة عدم الانحياز في اجتماعها الوزاري التحضيري للقمة الـ19 بأوغندا التوجه نحو المطالبة بالعضوية الكاملة لدولة فلسطين بالأمم المتحدة، وهو المقترح الذي طالما ألح عليه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، ورافع من أجله منذ القمة العربية المنعقدة بالجزائر في نوفمبر 2022 وجدد التأكيد عليه خلال خطابه أمام النقاش العام للدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في سبتمبر 2023.

وقد سجلت النقاشات موقف جامع تلتزم من خلاله الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز للمضي قدما في عملية طلب الاعتراف بفلسطين كدولة كاملة العضوية بمنظمة الأمم المتحدة، وذلك بغية الحفاظ على حل الدولتين الذي التفت حوله المجموعة الدولية كحل دائم ونهائي للصراع العربي-الاسرائيلي.

وقد تصدرت القضية الفلسطينية مداولات ونقاشات الاجتماع الوزاري التحضيري لقمة رؤساء دول وحكومات حركة عدم الانحياز، المزمع عقدها، بكمبالا (أوغندا) يومي 19 و20 يناير الجاري، حيث دعت كافة الوفود المشاركة إلى توحيد مواقف الحركة وتكثيف الضغط من أجل وضع حد للجرائم البشعة والاعتداءات الهمجية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 100 يوم على أيدي الاحتلال الإسرائيلي.

وألحت غالبية الدول، لا سيما خلال أشغال اللجنة الوزارية للحركة حول فلسطين،على ضرورة توفير الدعم اللازم للشعب الفلسطيني في الظرف الراهن ومواصلة دعم حقه المشروع في إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.