. تبنى مجلس الأمن الأممي، يوم الاثنين، قراراً بوقف إطلاق النار في غزة 

ولعبت الجزائر دوراً مؤثراً في اعتماد القرار، وعلى الفور صرّح المندوب الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة، السفير عمار بن جامع: “إنّ التصويت على مشروع قرار تقدمت به الجزائر في شهر فيفري كان ضمن وعودنا”، قائلاً: “منذ تقديمنا لهذا المشروع لم نكل ولم نمل لنعود مجدداً اليوم كما وعدنا سابقاً”.

ونوّه بن جامع “بتوجيهات من رئيس الجمهورية، الجزائر سترافع  مجدداً حتى تكون فلسطين في مكانها”، وتطلع لـ “التزام المحتل بهذا القرار وأن يتوقف القتل فوراً”، مضيفاً: “لقد استمرّ حمام الدم طويلاً وأصبح من الواجب وضع حدٍ له قل فوات الآوان”.

وتابع: “أخيراً ارتقى مجلس الأمن إلى حجم المسؤوليات التي تقع عليه، ويجب أن يسهر على تطبيق هذا القرار”، مضيفاً: “اعتماد هذا القرار ما هو إلاّ بداية نحو تحقيق آمال الشعب الفلسطيني”، وأبرز بن جامع أنّ “المجموعة الدولية بمختلف أطيافها تشعر بآلام سكان غزة ولن تتخل عنهم”.

وكان رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، ثمّن في اجتماع مجلس الوزراء، الاثنين، الأداء المُشرّف للبعثة الدبلوماسية الجزائرية في الهيئة الأممية.