الجزائر – تحيي الجزائر, على غرار بقية أجهزة الحماية المدنية للبلدان الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية, اليوم العالمي للحماية المدنية المصادف للفاتح مارس من كل سنة, من خلال تنظيم عدة تظاهرات على مستوى الوطني, حسب ما أفاد به اليوم الأربعاء بيان لهذا الجهاز.

وبهذه المناسبة, برمجت المديرية العامة للحماية المدنية, يشير ذات المصدر, ابوابا مفتوحة على مستوى الهياكل التابعة لها على المستوى الوطني يتم خلالها عرض أفلام وثائقية, إقامة معارض, تنشيط محاضرات, أنشطة ثقافية ورياضية إلى جانب تنظيم مناورات تطبيقية عن مختلف الأخطار اليومية والأخطار الكبرى, مبرزا أن الشعار المصادق عليه من طرف المجلس التنفيذي للمنظمة الدولية للحماية المدنية لهذه السنة هو “دور تكنولوجيا المعلومات في تقييم المخاطر”.

وذكر البيان أن تقنيات وتكنولوجيا المعلومات تمثل “لبنة أساسية” في أي نظام فعال لتسيير الكوارث, بحيث “تسهل جمع وتحليل ودراسة البيانات المتعلقة بالأخطار المحتملة”, إلى جانب “إطلاق الإنذار وسرعة الاستجابة ونشر التدابير والإجراءات الوقائية الضرورية”, ملفتا أن التطور في هذا المجال يعطي لمصالح الحماية المدنية وكذا المجتمع “إمكانية للإعلام عن طريق الوسائل والأدوات التكنولوجية من أجل التحضير الجيد  لمواجهة الأخطار الكبرى والتقليل من وطأتها وأثارها”.

إلا أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار , يضيف بيان الحماية المدنية, “التغيرات المناخية التي تزيد من مخاطر حدوث الكوارث مما يؤثر سلبا على التنمية المستدامة”, مشددة على أنه “أصبح من الضروري والمهم وضع مقاربة واستراتيجية ناجعة لتسيير وإدارة الأزمات المتعلقة بالأخطار الكبرى”.

كما ذكر ذات المصدر أن مصالح الحماية المدنية تستعمل تقنيات المعلومات والتكنولوجيا في تسيير وإدارة الكوارث وذلك ب”التركيز على الجانب الوقائي والتحسيسي وكذا التخطيط العملياتي”, الذي يهدف إلى “رفع قدرات ردة الفعل الجماعي وتوجيه الاستراتيجيات والمخططات الموضوعة لمجابهة الكوارث”.

وفي هذا الصدد, تم إعداد برنامج ثري و متنوع لتقريب المواطن لهذا الجهاز عن طريق إبراز مختلف المهام الموكلة إليه ووسائل التكنولوجيا العصرية والحديثة المستعملة من أجل التقليل من أخطار الكوارث, حيث سيتم تنظيم سيما مناورات في الإنقاذ, الإطفاء والإسعاف تخص مختلف الأخطار, تبرز من خلالها استعداد الحماية المدنية في مجابهة الكوارث وعلى تنظيم الإغاثة في حالة وقوعها.

كما سيتم تنشيط ندوات بالقنوات الإذاعية الوطنية, الجهوية والمحلية وكذا المحطات الجهوية للتلفزة الوطنية حول هذا اليوم العالمي مع توضيح دور الحماية المدنية وخاصة مهام مصالح الوقاية في مرافقة أصحاب المشاريع ومسيري المؤسسات الاقتصادية والتحسيس من مختلف الأخطار لحماية الاقتصاد الوطني, إضافة إلى إبراز مبادئ الإسعاف الجماهيري, حسب ذات المصدر.

وسيتم كذلك تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية حول مختلف الأخطار لمختلف شرائح المجتمع وكذا على مستوى المدارس, معاهد التكوين المهني وفتح دورات تكوين حول الإسعافات الأولية لفائدة المجتمع العام وخاصة العمال مع توزيع شهادات نهاية الدورات التكوينية.

وكـالة الأنباء الجزائرية