شدد البرلمان العربي, اليوم الأربعاء, على ضرورة الوقف الفوري للعدوان الذي يشنه الاحتلال الصهيوني على غزة والضفة الغربية المحتلة, والإبادة الجماعية التي يرتكبها بحق المدنيين من الأطفال والشيوخ والنساء, معتبرا الأمر “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية مكتملة الأركان”.

وحذر البرلمان العربي, في بيان له, بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني, الذي يحل في 29 نوفمبر من كل عام, من خطورة الوضع المأساوي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني نتيجة العدوان الغاشم الذي يقوم به الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة, من قصف وتدمير وتهجير وقتل للأطفال والنساء والشيوخ, أسفر عن سقوط الآلاف من الشهداء والجرحى وتدمير ما يزيد عن 50 في المئة من المنازل والوحدات السكنية وفرض حصار شامل يمنع دخول الماء أو الغذاء أو الدواء أو الوقود.

وأكد البرلمان العربي، أن ما يقوم به الاحتلال الصهيوني، انتهاك صارخ للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، يضاف إليه ما يقوم به من اغتيال واعتقال يومي في الضفة الغربية المحتلة.

وفي السياق، أبرز أن “الوقت قد حان للاعتراف الدولي الكامل بالدولة الفلسطينية”، مطالبا الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين بالاعتراف بها، باعتبار ذلك “شرطا حتميا لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة”.

وجدد البرلمان العربي، مساندته التامة للقضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب الأولى والمركزية ودعمه الكامل للشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة وغير القابلة للتصرف وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس المحتلة.

الإذاعة الجزائرية