المركز الدولي للصحافة يرافق ديوان السياحة في خرجته مع الرياضيين الأجانب

نظم الديوان الوطني الجزائري للسياحة ” أونات” أمسية أمس، خرجة سياحية لصالح الرياضيين الأجانب المشاركين بالطبعة التاسع عشر للألعاب المتوسطية، والمتواجدين على مستوى القرية المتوسطية بوهران، وهذا من أجل تعريفهم بأبرز المعالم الثقافية والسياحية المتواجدة بمدينة وهران.

الإنطلاقة كانت على الساعة الرابعة مساءا من القرية المتوسطية، حيث اجتمعت الحافلات المقلة لرياضيين من خمسة بلدان تتمثل في كوسوفو، كرواتيا، تونس، فرنسا والبرتغال، وكانت الوجهة الأولى نحو المعلم التاريخي بلاص دارم وسط مدينة وهران، أين تلقى الرياضيين شروحات عن الأهمية التاريخية للمعلم، وتمكنوا من أخد صور تذكارية أمامه، ثم كانت الوجهة الثانية إلى المعلم التاريخي قصر الباي المصنف ضمن التراث الوطني، والذي يقع بسيدي الهواري بالقرب من جبل مرجاجو، أين تمكن الرياضيين من العبور عبر مختلف أبوابه و زيارة مختلف مرافقه على غرار الديوان، الثكنة القديمة، الإسطبل وغيرها، وتلقى الرياضيين شروحات من قبل المرشد السياحي ل “أونات” حول القصر وأهميته التاريخية، كما تمكنوا من أخذ صور تذكارية بالشرفة المطلة على عدد كبير من المساجد المتواجدة بمنطقة سيدي الهواري.

فيما كانت الوجهة الثالثة  نحو المركز التجاري للسانية بوهران، وهو من أكبر المراكز التجارية على مستوى الوطني، ففضلا عن المحلات التجارية لأكبر الماركات العالمية المتواجدة هناك، احتضن المركز التجاري معرضا للصناعات التقليدية، حيث عرض جزائريون معروضات متنوعة من تذكارات وحلويات تقليدية وغيرها، وتمكن الرياضيين الأجانب من اقتناء العديد من الأشياء.

وخلال تصريحاتهم للمركز الدولي للصحافة، أعرب رياضيين من مختلف الجنسيات عن إعجابهم بالجزائر، وبالمستوى الذي وصلت إليه من خلال تنظيمها لألعاب البحر الأبيض المتوسط، ومن ضمنهم الملاكم الكوسوفي باتشورديران الذي قال أنه قد أعجب بمدينة وهران التي يزورها لأول مرة، مضيفا ” التقيت هنا بأشخاص جد لطفاء، وأعجبني حفل الافتتاح الذي كان جميل ومبهر”.

وقالت الكرواتية فالنتينا المشاركة خلال هاته الألعاب في رياضة الرماية أنها قد أعجبت بوهران و المناطق التي تمكنت من زيارتها لحد الأن و أن الشعب الجزائري جد لطيف، وأضافت محدثتنا أنها لم تتمكن من حضور حفل افتتاح الألعاب المتوسطية لأنها لم تكن قد وصلت بعد للجزائر، لكن أكيد أنها ستستمتع بحفل الاختتام.

المسؤول الإداري للوفد التونسي محمد علي بن حسين: ” الجزائر لديها قدرات كبيرة على التنظيم”

وبدوره قال محمد علي بن حسين المسؤول الإداري بالوفد التونسي للألعاب المتوسطية، في تصريحه للمركز الدولي للصحافة  قائلا أن الجزائر كانت لديها قدرات كبيرة على التنظيم، مبرزا أنها قد قدمت خلال حفل الافتتاح صور راقية عن الجزائر وثقافتها وحضارتها، وأبرزت القيمة الكبيرة التي تملكها وسط دول البحر الأبيض المتوسط، وختم رئيس البعثة التونسية بقوله” نتمنى أن يكون حفل الاختتام بنفس المستوى الذي رأيناه في حفل الافتتاح”.

وحسب المكلف بالإعلام على مستوى المديرية العامة للديوان الوطني الجزائري للسياحة “أونات” السيد مصطفى مخلوفي،  ستستمر هذه الخرجات السياحية لصالح الرياضيين الأجانب والتي انطلقت مند بداية الألعاب المتوسطية، إلى غاية انتهاء فعاليات هذه الدورة، حيث يتم يوميا تنظيم ثلاثة خرجات لرياضيين من جنسيات مختلفة.

 

ورقلي نسيمة

المركز الدولي للصحافة